التقارير

الاقليم يدفع ضريبة أخطاء وعناد الاحزاب الكردية.. والوطني الكردستاني يؤكد: الازمة ستستمر لعدة سنوات


مازال اقليم كردستان يدفع ضريبة أخطاء وعناد الاحزاب الكردية التي تسيطر على زمام الحكم فيها لاسيما فيما يتعلق بواردات كردستان من النفط والغاز والانكسار السياسي بين الأحزاب داخل الإقليم.

يوم بعد آخر يزداد المواطن الكردي انزعاجاً من الوجوه الحالية بالحكم والتي عقّدت المشاكل أكثر بعنادها وابتعادها عن الواقع والمنطق الكردي.

مضى أكثر من 50 يوماً على آخر راتب استلمه الموظفين لشهر آب الماضي والحكومة عاجزة حتى الآن عن توفير كامل الراتب لشهر أيلول الماضي مع تضارب الأنباء عن عدم امكانية تأمين راتب الشهر المذكور بالكامل لجميع الوزارات.

وتسبب القادة الحاليين بحكومة الاقليم بعدة مشاكل سواء كانت داخلية مع حركة التغيير والأحزاب الأخرى أو  الخارجية منها مع الحكومة الاتحادية والمحيط الإقليمي والدولي الذي تراجع كثيراً عن دعمه السياسي والاقتصادي لكردستان وخصوصاً قوات البيشمركة.

ويقول رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستان في برلمان الإقليم دلير ماوتي: ان "الأزمة الحالية التي تعاني منها كردستان ستستمر لعدة سنوات أخرى"، مبيناً انه "أي حل من الحلول المطروحة لا تحل الأزمات الحالية وستسمر لسنوات الأخرى ولا تستقر فيها الأوضاع أيضاً". 

وأوضح ماوتي لـ"الغد برس" قائلاً: ان "ما نشاهده أو ما نسمعه عن الإصلاحات وما شابه ما هي إلا مزايدات سياسية للإنتخابات وللضحك على المواطنين وللحصول على أصوات أكثر".

وبيّن، ان "الأحزاب الحالية الموجودة في الإقليم لا تريد أساساً خدمة المواطنين بل تريد أن تخضع المواطنين لحكمها"، موضحاً ان "السبب يعود في ذلك الى تخلف المجتمع ولأن الحكومة لم تنجح لحد الآن في بناء مؤسسات حقيقية ناجحة".

وأشار إلى أن "الأحزاب الكردية تريد ان تحل المشاكل داخل المقرات فقط ولا تريد حلها من خلال المؤسسات الحكومية الحقيقية ولا تريد تسليم ثمرة نضالها الى الحكومة الشرعية بل تريد أن تضع السلطة تحت يدها فقط".

وتعتبر الفترة الحالية من أشد الفترات التي يمر بها الإقليم لتأزم وضعه السياسي الداخلي وكذلك توتر اقتصاده وخسارته لموارد حيوية وبشرية في المناطق المتنازع عليها التي تخضع الآن لسيطرة الحكومة الاتحادية بعد أحداث 16 تشرين الأول الماضي.

خلال السنوات الثلاث الماضية فشلت حكومة الإقليم في تحقيق اي نجاح على كافة الأصعدة إلا أنها حققت نجاحاً باهراً في قهر تنظيم داعش الإرهابي وايقاف تقدمه في عدة مناطق وأهمها منع التنظيم من السيطرة على محافظة كركوك مثل نينوى وصلاح الدين والأنبار وذلك يعود بفضل البيشمركة التي قدمت اكثر من 12 ألف شهيداً وجريحاً وكذلك الدعم الدولي المقدم لها.

إلا أن الصحفي الكردي سيروان صبحت يرى بأن "هذه الفترة هي فترة حساسة جداً في تاريخ اقليم كردستان، واعتقد بأن الاقليم لم يشهد مثل هذه الفترة المهمة جداً من قبل، نعم اذا كانت هناك ارادة حقيقية من قبل الاطراف السياسية لدعم الحكومة فانها تستطيع بناء مؤسسات فعلية ومكافحة الفساد واجراء الاصلاح الضروري في مؤسسات الدولة وان رئيس الحكومة ونائبه لديهما هذا التوجه إلا انهما قد يواجهان بعض العراقيل لكن بالنهاية سيتمكنان من النجاح".

وقال صحبت لـ"الغد برس"، ان "المرحلة الراهنة هي مرحلة مؤقتة واقليم كردستان سيتجاوز هذه المرحلة، لكن من الضروري العمل على توحيد الخطاب الكردي والاستعداد لما قد يكون الاسوء في المستقبل"، متوقاً ان "يواجه الكرد تحديات ومخاطر أكبر في المستقبل خاصة مع التغييرات التي تواجهها منطقة الشرق الاوسط".

وأوضح، انه "هناك خلافات كبيرة بين الاطراف السياسية الكردستانية، وحتى ان لم تعلن، فالخلافات ظاهرة على مواقف الاطراف السياسية"، مؤكداً انه "يجب تسوية الخلافات وفتح صفحة جديدة، ولابد من تفعيل برلمان كردستان أكثر لكي يكون المرجع الرئيسي في اتخاذ كافة القرارات المصيرية".

وختم الصحفي الكردي كلامه قائلاً: انه "يجب ألا ننسى بأننا أمام تجربة ديمقراطية كبيرة وهي انتخابات برلمان كردستان في العام المقبل، لذا يجب نجتاز الأزمة الحالية بسرعة لكي نستعد لما بعد ذلك".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 321.54
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك