التقارير

شقيقة الارهابي المقبور ابو عمر البغدادي: هكذا وصلوا إلى أخي!


نشر موقع مجلس القضاء الأعلى في العراق حوارا مع شقيقة زعيم تنظيم "داعش" السابق الارهابي المقبور أبو عمر البغدادي، كشفت خلاله أنها كانت لسنوات طويلة لا تعلم أن شقيقها هو زعيم هذا التنظيم الإرهابي.

وذكر المصدر أنه "قبل أشهر قليلة وبمعلومات من قبل جهاز المخابرات الوطني العراقي نجحت القوات الأمنية في منطقة أبو غريب غربي العاصمة باعتقال شقيقة زعيم الإرهاب السابق في العراق ومؤسس (داعش) الارهابي أبو عمر البغدادي، بعد متابعة لتنقلاتها بين مدن الموصل وبغداد وقضاء القائم غربي الأنبار".

وتدعى شقيقة البغدادي، نجلاء داود محمد، وتعرف بأم احمد، وهي، في الواحد والأربعين من عمرها، وأخت لأربعة أشقاء، أحدهم حامد الزاوي أو أبو عمر البغدادي، "ثاني زعيم للتنظيمات السلفية الجهادية في العراق بعد الأردني أبو مصعب الزرقاوي، الذي قتل في العام 2006".

وترجع نجلاء بداية علاقة شقيقها بالتطرف إلى عام 1994، وتحديدا "يوم داهمت قوات أمنية خاصة بيتنا؛ واعتقلت أخي حامد (أبو عمر البغدادي) برغم أنه كان وقتها ضابطا في الشرطة بإحدى نواحي قضاء حديثة، لم نكن نعرف يومها سبب الاعتقال الذي دام ستة أشهر".

وروت أن شقيقها بعد خروجه من سجون صدام تفرغ "لقراءة الكتب الدينية وكان يقصد العاصمة بغداد ويعود مع صناديق مملوءة بالكتب التي يعكف أغلب الوقت على قراءتها، فيما اعتمد بمعيشته على محل صغير في الحي الذي نسكنه لتصليح الأدوات المنزلية".

وواصلت شهادتها قائلة: "بعد أشهر عدة من خروجه من السجن قام بتشكيل مجموعة في أحد الجوامع الذي قاموا بتغيير اسمه إلى جامع التوحيد، وصار يلقي أخي الدروس الدينية والخطب حتى صار إماما للجامع، واستمر به هذا الحال حتى كوّن له مجموعة من الرجال ممن يهتمون بشؤون الوعظ والإرشاد الديني".

شقيقة أبي عمر البغدادي قالت إنها رأت شقيقها عام 2003 "سعيدا بسقوط نظام صدام حسين ولكني كنت أجهل يومها موقفه من دخول القوات الأجنبية إلى العراق".

وسردت كيف اعتقلته قوة من الجيش الأمريكي، مشيرة إلى أنه بعد الإفراج عنه قام بـ"أولى العمليات مطلع عام 2004 عندما أشرف .. على عملية إسقاط مراكز الشرطة في قضاء حديثة عبر هجمات بالصواريخ والأسلحة الخفيفة".

ولفتت نجلاء، وهي تسرد محطات شقيها على درب العنف والإرهاب، إلى أنها حتى ذلك الحين "لم أكن أعرف أن أخي هو زعيم التنظيم، كل ما كنت أعرفه أنه ضمن التنظيم وصار الكثير من رجال العائلة في التنظيم وهذا ما كان يسبب لنا المشكلات ليس مع القوات الأمريكية والعراقية فحسب، بل مع بعض وجهاء ورجال عشيرة الجغايفة التي كانت مناوئة لتحركات التنظيمات الجهادية".

وأفادت بأنه بعد مقتل أبي مصعب الزرقاوي "بدأت الأحداث تتغير بشكل كبير، بدأ الأمر عندما ترك شقيق زوجي (جاسم محمد حسن) المكنى بأبي إبراهيم، والذي شغل منصب وزير النفط لاحقا في دولة (داعش)، ترك عمله في الحرس الوطني، وصار يجمع في بيته المقاتلين الأجانب، وهذا ما رأيته بنفسي بعدها عرفت أن هذا كان بأمر من أخي أبو عمر البغدادي".

وكشفت أنها علمت بمقتل شقيقها أبي عمر البغدادي عام 2010، مشيرة إلى أن أحدهم أخبرها بأن البغدادي "تم قتله مع أبو أيوب المصري وتم اعتقال النساء اللاتي كن في البيت الذي قتلا فيه، وهما زوجة المصري، وزوجة أبو عمر، وبناتهما في منطقة الثرثار".

وتقر نجلاء بأنها كُلفت لاحقا بعد سيطرة التنظيم على الموصل بأن تكون "مسؤولة عن نساء قادة التنظيم، وتوجيههن بما تقتضيه أوامر التنظيم والإشراف على توزيع الكفالات المالية، وتشكيل شبكة ترتبط بشورى التنظيم تعنى بالترويج لفكر الجهاد والدولة ... وحث الأبناء على الانضمام للتنظيم".

وأثناء عمليات القوات المسلحة العراقية لتحرير الموصل حصل الآتي:"عند اشتداد المعارك في أيمن الموصل سقط صاروخ على الدار الذي نسكنه قتلت به ابنتي وأصبت أنا".

وروت أنها تمكنت بصعوبة من الخروج من الموصل ووصلت إلى بغداد، ومن هناك سافرت إلى البوكمال، حيث مكثت "شهرين وكنا نحظى بعناية خاصة بسبب توصية من أبي بكر البغدادي".

أما النهاية فكانت حين عادت إلى بغداد مجددا مستعملة "سيارة وطرق خاصة استطعت الوصول إلى منطقة أبو غريب حيث بيت أحد أقاربي، وهو الآخر من أفراد التنظيم المعتقلين، وبعد مكوثي خمسة أيام داهمت القوات الأمنية العراقية البيت وجرى القبض عليّ".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك