التقارير

المتحدث باسم الحكومة العراقية يكشف عن الوجهة التالية للقوات بعد تحرير الموصل


بعد إنجاز تحرير الموصل وحسم المعركة عسكريا ورمزية هذا الانتصار الكبير، الذي هو في الحقيقة إعلان هزيمة نكراء واندحار لـ"داعش" في العراق وانهيار لما يسمى بدولة خلافته المزعومة التي أعلن عنها قبل ثلاث سنوات من الموصل، اليوم نعلن هزيمة وزوال هذه الدولة المزعومة وعودة الموصل كاملة للعراق وتحرير أهلها من قبضة هذا الإرهاب الذي مارس شتى أنواع الجرائم.

هكذا بدأ المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي حديثه لبرنامج "البعد الآخر" عبر إذاعة "سبوتنيك" حيث صرح بأن هذا النصر جاء ليؤكد وفاء الحكومة العراقية بوعدها بتحرير الموصل، وها هي اليوم توجد في الموصل لمتابعة عملية التحرير وحسم المعركة وإعلان النصر من هناك.

وأردف الحديثي قائلا إن القوات العراقية بعد حسم المعركة من جانبها الأمني في الموصل ستتوجه ناحية المدن التي يوجد بها تنظيم "داعش" الإرهابي مثل تلعفر وقضاء الحويجة وغرب الأنبار والشريط الحدودي المحاذي لسوريا لتحريرها أيضا من قبضة هذا التنظيم، وهذا التزام من الحكومة العراقية وعلى رأسها السيد حيدر العبادي "وسوف نفي به كما وفينا من قبل باستعادة الفلوجة وصلاح الدين وبقية أجزاء محافظة الأنبار".

وحول إدارة الأمور في الموصل بعد تحريرها ومساعدة المشردين في العودة إلى أماكنهم أكد الحديثي أنه منذ فترة ليست قصيرة كان هناك عمل مشترك بين الحكومة العراقية والقوات الأمنية من خلال لجنة عليا تسمى خلية الأزمات المدنية، تحت إشراف ومباشرة القائد العام للقوات المسلحة العراقية ورئيس مجلس الوزراء، وتقوم هذه اللجنة بالتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة في العراق لتمارس مهمتها الرئيسية وهي إعادة تأهيل المناطق المحررة بشكل سريع وتوفير الخدمات الرئيسة وإعادة العمل في دوائر ومؤسسات هذه المناطق لعودة النازحين إليها، وأن العمل حسب قوله يجري بشكل متصاعد يوما بعد يوم وتم تحقيق إنجاز كبير في هذا الإطار، والدليل على ذلك عودة حوالي تسعين بالمائة من سكان الجانب الأيسر من الموصل والمناطق التي تقع في جنوب المحافظة والتي تم تحريرها منذ ستة أشهر، بحسب قوله.

وحول التحديات التي تواجه الحكومة العراقية بعد تحرير الموصل صرح المتحدث باسم الحكومة العراقية بأن "التحديات الموجودة حاليا أمامنا من إعادة اعمار ووحدة وطنية هي أقل حدة من التحدي الأكبر الذي كان يهدد العراق بأكمله وواجهناه جميعا واستطعنا بوحدتنا تجاوزه وهو القضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي، لكن هذه التحديات تعطيها الحكومة العراقية سلم أولويات في عملها الفترة القادمة دون استهانة بها كمهمة واجبة مع الحفاظ على السلم الأهلي والوئام المجتمعي في المناطق المحررة بشكل كامل، وعدم وجود مشاكل سياسية باعتبار أن هذه المناطق بها تنوع إثني كبير، وهنالك بعض المناطق فيها تدخل في إطار ما سمي في الدستور بالمناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم والتي لم يتم الحسم فيها حتى الآن".

وأشار الحديثي إلى أنه في إطار إعادة إعمار المناطق المحررة وتوفير فرص عمل لأهالي هذه المناطق فإن الحكومة لديها بعد يومين مشاركة في مؤتمر سوف يعقد في الولايات المتحدة يشارك فيه صندوق النقد والبنك الدوليين لوضع تصور عن آلية دعم لعراق في الفترة المقبلة، كما أن الحكومة تسعى مع الجانب الكويتي لعقد مؤتمر للمانحين في الفترة المقبلة والبحث في دور الشركات الاستثمارية من مختلف دول العالم والتي تلعب دورا في إعادة الإعمار بما يحقق مصالح العراق ومصالح هذه الشركات.

وأنكر الحديثي وجود أي دور لقوات "البشمركة" الكردية في عملية تحرير مدينة الموصل مؤكدا أنها لم تدخل ضمن قوات الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب وذلك ضمن اتفاق تم إبرامه قبل بدء عملية التحرير، كما أكد أن إدارة الموصل أمنيا ستكون تابعة لقوات الشرطة المحلية ومتطوعين من أهالي المدينة بمساعدة الجيش العراقي إلى أن يتم الاستقرار الأمني الكامل.

من جانبه قال المحلل السياسي العراقي خالد الناصر إن التنظيم بخروجه من الموصل نهائيا وباستمرار ملاحقة القوات العراقية له في باقي الجيوب المتواجد فيها مثل تلعفر سينتهي عسكريا في الوقت القريب، لكن انتهائه فكريا وأيديولوجيا من الممكن أن يأخذ وقتا أطول ويحتاج إلى حرب معلوماتية وتكنولوجية وفكرية.

وحول ما بعد تحرير الموصل من تنظيم "داعش" الإرهابي أشار الناصر إلى وجود حالة من الانقسام بين أطياف الشعب وبين القوى السياسية نفسها كل حسب رؤيته لأمريكا وما فعلته في العراق بين مرحب ورافض لدور الولايات المتحدة الأمريكية السياسي في العراق، وربما سيكون هذا الدور حسب قوله قويا خاصة مع اقتراب الانتخابات البرلمانية العراقية. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 67.07
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك