التقارير

منافقو السياسة وإحتفالات شهادة الشهيد الصدر.. !

461 2017-04-15

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

مر يوم 9 نيسان؛ هل تتذكرونه؟..أنسيتموه حقا؟ كلا لن تنسوه قطعا؛ فمن أقدامه في برك الدم، لا يسعه أن يتذكر إلا الدم.

لكن ألا تذكركم رائحة الدم بروائح الدم القديم؟ هل باتت معتقة فجفت؟ أم أنها مازالت تجتاحكم ؟!

ذكرى زوال نظام القمع الصدامي؛  سنتذكر معها أو تستعيد ذاكرتنا، على عادتها بالإشتغال سنويا فقط، ذكرى الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر طاب ثراه..!

موضوع السيد الشهيد لم نستوعبه بعد، وربما سيطول الزمن بنا، الى أن نستوعب"بعض" جوانبه..وفي هذا الصدد ثمة بعدين متضادين تماما.

 الأول وعلى ما أورده علم الرياضيات؛ في تقاطع إحداثيي السينات والصادات، هو الذي يقف تماما ودائما وأبدا، في المربع الأول بعلاماته الموجبة!..

فيما البعد الثاني؛ يتجه نحو المربعات التي تحمل علامات سالبة، على الإحداثيين الأفقي والعمودي، وهو أمر يحتاج الى تفصيل..

في تفصيلات مربعات هذا البعد الثلاثة؛ وبمراجعة بسيطة لأدبيات الأحزاب والقوى السياسية العراقية، الإسلامية منها خصوصا، نجد أن أغلبها يدعي وصلا بالشهيد السيد الصدر، وبلحاظ أن الشهيد "قدس" كان مشروعا متكاملا، من المعرفة والقيادة المحنكة البصيرة، التي تتميز برؤيتها الإستراتيجية الشاملة، فإن الشهيد الصدر بات مصدر إلهام لكل الأحرار..

في المربع الثاني، وهو إيجابي على الإتجاه العمودي، وسالب بالإتجاه الأفقي، فإن السيد الشهيد؛  أضحى مادة جاهزة لمن لا مادة لهم! ولكن هؤلاء؛ يأخذون من منهل السيد الشهيد العناوين العريضة، فيما يبقى جوهر حركته ودعوته قصيا عليهم، لأنهم ليسوا في وارده، بل في وارد التعكز على صلة ما بالسيد الشهيد!

أما أولئك القاطنين في المربع الثالث، مربع العلامات السلبية عموديا وأفقيا، فهم منتحلي  التاريخ ممن لا تاريخ لهم، ونجدهم بوضوح أينما نيمم وجوهنا، فهم المزورين الكذابين الفارغين أبطال اللقاءات التلفزيونية!

في المربع الرابع، حيث يأكل اليابس الأخضر، فهو مربع الذين كانت لهم صلة بالشهيد الصدر؛ ثم أضاعوها فأضاعوا طريقهم، ولكنهم بقوا يعيشون على الذكرى، وربما سيستعيدون يوما توازنهم، ويمسكون ببعض ما أضاعوه!

لقد كان فقد الشهيد الصدر؛ انتكاسة كبيرة على مستوى العمل الإسلامي بكل أبعادة، ولن تعوض أبدا!

تعوض فقط وفي حالة واحدة، هي أن نعود الى المربع الأول، الى حيث الشهيد الصدر ذاته، ونعيد قراءة الشهيد الصدر مرة أخرى بلغة يومنا إستلهاما، لماضينا من أجل مستقبلنا..

كلام قبل السلام: طبقة منافقو السياسة في إتساع دائم، والدليل هو في هذا الكم الهائل من الإحتفالات؛ بذكرى إستشهاد الشهيد الصدر..!

 سلام...

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
عبد الكريم قاسم محمد الفيلي : قطعه ارظى في عام 2013 سجلت ...
الموضوع :
فرز أكثر من سبعة آلاف قطعة أرض سكنية في بغداد لتوزيعها بين المواطنين
احمد حامد : تتعهد لهذا و لم تتعهد لقتلهم الابرياء سواء في العراق او اليمن او بورما او البحرين و ...
الموضوع :
الأمم المتحدة تدين نسف الحدباء وتتعهد بمحاكمة مفجري الآثار كمجرمي حرب
ناصر علي : السلام عليكم انقذو التعليم الجامعي في العراق من الخراب يجري في كلية الامام الكاظم (عليه السلام ) ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ا : يجب ان يكون القانون مرن وينطر لكل حالة حسب طروفها -فلا يعقل ان يطبق على كل الناس ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
احمد حسن الموصلي : اذا داعش موجود في مناطق كثيره ومسيطر عليها ومنها هذا المستودع قرب نفطخانه علما ان الموصل سوف ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يعلن تدمير أكبر خزين لمؤن ووقود "داعش" شمال شرق ديالى
فيسبوك