التقارير

منافقو السياسة وإحتفالات شهادة الشهيد الصدر.. !

294 2017-04-15

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

مر يوم 9 نيسان؛ هل تتذكرونه؟..أنسيتموه حقا؟ كلا لن تنسوه قطعا؛ فمن أقدامه في برك الدم، لا يسعه أن يتذكر إلا الدم.

لكن ألا تذكركم رائحة الدم بروائح الدم القديم؟ هل باتت معتقة فجفت؟ أم أنها مازالت تجتاحكم ؟!

ذكرى زوال نظام القمع الصدامي؛  سنتذكر معها أو تستعيد ذاكرتنا، على عادتها بالإشتغال سنويا فقط، ذكرى الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر طاب ثراه..!

موضوع السيد الشهيد لم نستوعبه بعد، وربما سيطول الزمن بنا، الى أن نستوعب"بعض" جوانبه..وفي هذا الصدد ثمة بعدين متضادين تماما.

 الأول وعلى ما أورده علم الرياضيات؛ في تقاطع إحداثيي السينات والصادات، هو الذي يقف تماما ودائما وأبدا، في المربع الأول بعلاماته الموجبة!..

فيما البعد الثاني؛ يتجه نحو المربعات التي تحمل علامات سالبة، على الإحداثيين الأفقي والعمودي، وهو أمر يحتاج الى تفصيل..

في تفصيلات مربعات هذا البعد الثلاثة؛ وبمراجعة بسيطة لأدبيات الأحزاب والقوى السياسية العراقية، الإسلامية منها خصوصا، نجد أن أغلبها يدعي وصلا بالشهيد السيد الصدر، وبلحاظ أن الشهيد "قدس" كان مشروعا متكاملا، من المعرفة والقيادة المحنكة البصيرة، التي تتميز برؤيتها الإستراتيجية الشاملة، فإن الشهيد الصدر بات مصدر إلهام لكل الأحرار..

في المربع الثاني، وهو إيجابي على الإتجاه العمودي، وسالب بالإتجاه الأفقي، فإن السيد الشهيد؛  أضحى مادة جاهزة لمن لا مادة لهم! ولكن هؤلاء؛ يأخذون من منهل السيد الشهيد العناوين العريضة، فيما يبقى جوهر حركته ودعوته قصيا عليهم، لأنهم ليسوا في وارده، بل في وارد التعكز على صلة ما بالسيد الشهيد!

أما أولئك القاطنين في المربع الثالث، مربع العلامات السلبية عموديا وأفقيا، فهم منتحلي  التاريخ ممن لا تاريخ لهم، ونجدهم بوضوح أينما نيمم وجوهنا، فهم المزورين الكذابين الفارغين أبطال اللقاءات التلفزيونية!

في المربع الرابع، حيث يأكل اليابس الأخضر، فهو مربع الذين كانت لهم صلة بالشهيد الصدر؛ ثم أضاعوها فأضاعوا طريقهم، ولكنهم بقوا يعيشون على الذكرى، وربما سيستعيدون يوما توازنهم، ويمسكون ببعض ما أضاعوه!

لقد كان فقد الشهيد الصدر؛ انتكاسة كبيرة على مستوى العمل الإسلامي بكل أبعادة، ولن تعوض أبدا!

تعوض فقط وفي حالة واحدة، هي أن نعود الى المربع الأول، الى حيث الشهيد الصدر ذاته، ونعيد قراءة الشهيد الصدر مرة أخرى بلغة يومنا إستلهاما، لماضينا من أجل مستقبلنا..

كلام قبل السلام: طبقة منافقو السياسة في إتساع دائم، والدليل هو في هذا الكم الهائل من الإحتفالات؛ بذكرى إستشهاد الشهيد الصدر..!

 سلام...

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مزهر ذياب : محله 765 الرئاسه العبيدي زقاق 53 نعاني من انقطاع الماء منذ سبعة أيام يوميا ساهر ليلا من ...
الموضوع :
أمانـة بغداد تخصص موقعا الكترونيالاستقبال الشكاوى الخاصة بالخدمات البلدية
احمد حسن الموصلي : مع الاسف ان يصرح العميد سعد معن ان الوضع مسيطر عليه وكل شيء على مايرام ،،،على من ...
الموضوع :
صورة اولية لتفجير الكرادة
احمد حسن الموصلي : شنو القاء قبض وبحوزتهم صواريخ ماذا كانوا يريدون من هذه الصواريخ اليس لقتل الابرياء العراقيين اذا الاعدام ...
الموضوع :
الأمن الوطني يعلن اعتقال "إرهابيين" بحوزتهم 17 صاروخاً معداً لاستهداف بغداد
محمد الجمل : السلام عليكم انا اخت الشهيد مللت من المراجعات وعني انسداد ب3شرايين وضغط وسكر وكملت معاملةاحتساب الرواتب المتراكمه ...
الموضوع :
وزارة الدفاع تباشر بصرف الاجازات المتراكمة للمتقاعدين
محمد الجمل : السلام عليكم انا اخت الشهيد مللت من المراجعات وعني انسداد ب3شرايين وضغط وسكر وكملت معاملةاحتساب الرواتب المتراكمه ...
الموضوع :
وزارة الدفاع تباشر بصرف الاجازات المتراكمة للمتقاعدين
احمد حسن الموصلي : ماذا تنتظر الدول التي ترعى الارهاب من الارهاب ان يقدم لها الشكر فقط بل ستقوم باعمال ارهابية ...
الموضوع :
مسؤول: "داعش" و"القاعدة" تسعيان إلى تحالف ظلامي
فيسبوك