التقارير

ترامب لا يميز بين قاسم سليماني والسليمانية؟!

517 2017-02-13

اقام معهد "هادسون" المقرب من الجمهوريين الأمريكيين قبل أيام ندوة في واشنطن تحت عنوان "الاتفاق النووي في زمن ترامب". وأدار الندوة "سوزان كيانبور" معدة البرامج في قسم العلاقات الدولية والسياسة الخارجية وشؤون الكونغرس لشبكة "بي بي سي" البريطانية. العالم - الأميركيتان

وفي بداية الندوة أكدت كيانبور أن مستقبل الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة (5+1) لم يعد واضحاً بعد تولي الرئيس الأمريكي الجديد "دونالد ترامب" إدارة البيت الأبيض، خصوصاً وإن ترامب كان قد وصف الاتفاق بأنه الأسوأ في التاريخ الأمريكي، وهدد بتمزيقه أو تغيير بعض بنوده في المستقبل.

وألمحت كيانبور إلى أن الدول الأوروبية تنتظر الضوء الأخضر من الإدارة الأمريكية الجديدة للانطلاق نحو تنفيذ بنود الاتفاق النووي مع إيران، مشددة في الوقت ذاته على أن واشنطن ستُدخل نفسها في نفق مظلم وستهدر وقتها دون طائل في حال تحركت باتجاه عرقلة تنفيذ الاتفاق، والدليل على ذلك المفاوضات الماراثونية التي سبقت هذا الاتفاق والتي استغرقت وقتاً طويلاً قبل إبرامه في تموز/يوليو 2015.

وتحدث في الندوة أيضاً "مايكل بریجنت" الخبير بالشؤون الإيرانية،مشيراً إلى أن ترامب كان لا يعرف الفرق بين قائد فيلق القدس في قوات حرس الثورة الإسلامية في إيران اللواء قاسم سليماني ومحافظة السليمانية العراقية. وأضاف إنه قال لترامب خلال حملته الانتخابية "إذا كنت لا تعرف من هو قاسم سليماني فكيف يمكنك أن تتحدث عن الاتفاق النووي مع إيران؟!"،

مشيراً إلى أن الكثير من وسائل الإعلام والأوساط السياسية قد وجهت له انتقادات بهذا الشأن معتبرة إثارة هذه القضايا بأنها لن تخدم ترامب. ودعا بریجنت الرئيس الأمريكي الجديد إلى العدول عن رأيه بشأن الاتفاق النووي والمضي بتنفيذ بنوده،

معرباً في الوقت نفسه عن اعتقاده بضرورة إقناع الدول الأخرى في المجموعة السداسية الدولية "روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا" كي تواصل جهودها في هذا المجال قبل فوات الأوان وقبل أن تلجأ إيران إلى اتخاذ إجراءات ردّاً على تهديدات ترامب وإجراءاته بشأن الاتفاق.

من جانبه أكد "غاري سيمور" المنسق السابق في البيت الأبيض بخصوص مراقبة أسلحة الدمار الشامل بأن أي إجراء قد يتخذه ترامب لعرقلة تنفيذ الاتفاق النووي مع إيران من شأنه أن يعقد الأوضاع ويزيد من حدّة التوتر مع طهران، واصفاً مثل هذا الإجراء بـ "غير الذكي" و"غير الحكيم".

من جهته اعتبر "تريتا بارسي" مؤسس ورئيس "المجلس الوطني - الإيراني الأمريكي" إن الخلاف بين واشنطن وطهران بشأن الاتفاق النووي ناجم في الحقيقة عن الخلافات الأيديولوجية وتقاطع المصالح السياسية والأمنية بين الجانبين، مشيراً إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت مراراً بأن المنشآت النووية الإيرانية تخضع بشكل مستمر ودقيق لمراقبة مفتشي الوكالة وليس هناك ما يثير القلق بشأن سلمية هذه النشاطات وهذا الأمر ينبغي أن يؤخذ بنظر الاعتبار بشكل جدّي باعتباره مؤشراً جيداً على التزام طهران بتعهداتها التي وردت في الاتفاق النووي، وبالتالي فإنه ليس من مصلحة واشنطن الوقوف بوجه المجتمع الدولي في هذا المضمار.

وأجمع المشاركون في هذه الندوة على أنه لايمكن إرغام طهران على التنازل عن حقها في الاستفادة السلمية من التقنية النووية الذي أقرته المعاهدات الدولية ومن بينها معاهدة حظر الانتشار النووي (NPT)، مشككين في الوقت ذاته بجدوى تشديد الحظر على إيران، منوهين كذلك إلى أن طهران لا ترى أي ضرورة لإعادة النظر في الاتفاق النووي، وهذا ما أشار إليه مراراً الرئيس حسن روحاني، وهذا الأمر يشكل في الحقيقة نقطة قوة لإيران، ولهذا لابدّ للإدارة الأمريكية الجديدة من التعامل مع هذا الموضوع بمرونة ووفقاً للمعطيات التي تفرزها طبيعة تعاطي إيران مع الاتفاق والتي تؤكد جميع القرائن والمؤشرات على أنها سائرة بالاتجاه الصحيح وليس هناك ما يسوّغ عرقلة تنفيذ هذا الاتفاق في الوقت الحاضر على أقل تقدير.  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد حسن الموصلي : رجعنا الى المربع الاول ثانية وكاننا لم نقم باي عمل يذكر ضد داعش لانهم ظهروا ثانية في ...
الموضوع :
مسؤول محلي بديالى: داعش الارهابي يعيد انتشاره في ثلاث قرى على الحدود مع صلاح الدين
حسين طارق علي : بسم الله الرحمن الرحيم اني حسين طارق علي احمد الطائي من سكنة محافظة بغداد مواليد 1992/10/3 خريج ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
العبادي : إخوانى مدير بلدية النجف الاشرف الموظفين هل تعلمون ان هناك عوائل لم تستفيد من الحكومة السابقة ولا ...
الموضوع :
بلديات النجف تفرز ( 6660 ) قطعة سكنية
ثامر قدري : كارثة حقيقية حتى السفير الفرنسي في العراق تعلم السرقة والنهب من السياسيين العراقيين . تبا لكم وتعسا ...
الموضوع :
اعتقال السفير الفرنسي السابق ببغداد وهو ينقل مبلغا كبيرا جلبه من العراق
زيدعلي : سرقه موظف وتم إسناده من قبل موظفين يدافعون عنه في دائره الصحه حتى شكلت له محاميه للدفاع ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ابو علي : السلام عليكم احب ان اضيف شي على ذباح الناصرية دحام الغزي راجع المجرم قبل سبعة سنين واليوم ...
الموضوع :
ذباح في الناصرية يتحدث عن استتباب الامن فيها فتصاب الجالية العراقية في كندا وشمال امريكا بالذهول الكبير
فيسبوك