التقارير

من سيدفع ثمن التوتر الايراني الامريكي؟

354 2017-02-13

مركز الدراسات الاستراتيجية-جامعة كربلاء اصبح للعراق بعد عام 2003، علاقات استراتيجية مهمة مع الولايات المتحدة الامريكية وايران، وكلا الدولتين لهما ثقلهما العالمي والاقليمي، فالأولى، اي الولايات المتحدة قد اصبحت بعد عام 1990 القطب الدولي الاوحد، والثانية، اي ايران قد هيأت لها ظروف ما بعد احتلال العراق لأن تكون القطب الاقليمي الاقوى في المنطقة، وبالتالي فأن العراق يتأثر سلبا وايجابا بالعلاقات ما بين هذين القطبين، وهناك تخوف لدى الشارع العراقي قبل النخبة السياسية الحاكمة من ان ينعكس التوتر الاخير بين الولايات المتحدة الامريكية وايران سلبا على مجمل الاوضاع في العراق وقد يزيد من ظاهرة عدم الاستقرار التي يعيشها هذا البلد منذ عدة سنوات. [[article_title_text]] لا أحد ينكر على الجمهورية الاسلامية مواقفها النبيلة من عراق ما بعد 2003، فبعد ان تنكر العرب للعراق، واعتبروه خارج منظومتهم القومية، وجد العراقيون أنفسهم بلا حليف قوي يساندهم وقت الشدائد، فكانت إيران هي الحليف الاستراتيجي الذي لا يتخلى عن حليفه بسهولة بل يبقى معه الى اخر المطاف، على العكس من العرب الذين لم يرى العراق منهم غير الاقوال المجردة من الافعال.
الولايات المتحدة الامريكية من جهتها، تلوم العراقيين على تحالفهم مع إيران، وتعتبره نكران للجميل الذي قدمته لهم عندما ازاحت صدام حسين ونظامه عن السلطة، وسلمتهم نظام جديد قيل عنه بانه ديمقراطي تعددي، وبدل من ان يتم شكرها على هذه النعمة، اعتبرها اغلب العراقيين دولة محتلة وقاومها البعض منهم، وذهب بالعراق بعيدا عنها باتجاه إيران بعضهم الاخر.
على هذا الاساس أصبح العراقيون حائرين بين الاثنين، هل يتخلون عن تحالفهم الاستراتيجي مع إيران ويذهبون باتجاه الغرب وامريكا؟ ام انهم يضربون امريكا والغرب عرض الحائط ويستندون بكل ثقلهم على إيران؟
وفي حالة اختاروا الحل الاول، اي ذهبوا بالعراق الى الولايات المتحدة، هل ستتركهم إيران وشأنهم؟ ام انها ستذكرهم بأن مساعداتها لهم لم تكن صدقة او ثواب بل هي دين عليهم اداءه على شكل مواقف سياسية؟ وفي حالة تركوا الولايات المتحدة وابقوا أنفسهم مرتبطين بإيران، هل ستتركهم الدولة الاعظم بالعالم وشأنهم؟ وهل سيتوب حلفاء امريكا من العرب عن زعزعة الاستقرار في العراق؟
بالتأكيد ان المسألة معقدة للغاية، وهنا تظهر حنكة ومقدرة صانع القرار العراقي الخارجي، ولعل الخيارات الاتية تنفع بالإجابة عن التساؤلات اعلاه:
 اولا – صحيح ان عهد الاتفاقات والعلاقات السرية بين الدول قد انتهى، ولكن للضرورة احكام كما يقول العرب، لماذا لعلاقاتنا الدولية ضجيج؟ لماذا لا نتحالف مع إيران بهدوء دون صراخ؟ فنثير غضب الولايات المتحدة وحلفائها ضدنا؟
الايرانيون ايضا يجب الاتفاق معهم بأن لا يكون العراق من ضمن شعاراتهم وخطبهم ومؤتمراتهم السياسية، بل ان يراعوا مصلحته وان لا يجعلوه في فوهت المدفع الموجه نحو اعدائهم الاقليميين والدوليين.
ثانيا – لماذا لا نحاول افهام الولايات المتحدة وحلفائها العرب، ان الجغرافيا هي من اجبرت العراق على التحالف مع إيران، وبالتالي بدلا من لوم العراق، لا بد لهذه الدول من دعمه كي ينهض من جديد.
اما إذا فشل العراق في ان يبعد نفسه عن لحظة تصادم السيفين الايراني والامريكي، فسيبقى يدفع الثمن من دماء ابناءه ومن خيراته واستقراره ومستقبل اجياله القادمة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.09
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.77
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 314.47
ريال سعودي 310.56
ليرة سورية 2.26
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
عباس عبد الرزاق عبد الامام فهد الغشيم : كنت لاجئا في مخيم رفحاءوالارطاية في العربية السعوديةاعتبارا من تاريخ 2/4/1991 ولغاية 5/5/1991وحسب EPW واحمل الرقم 949307 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
احسنتم وبوركتم وفقكم الله في الدنيا والاخره : بسم الله الرحمان الرحيم ,,,,,احسنتم وبوركتم وفقكم الله في الدنيا والاخره وثبتكم على ما ءانتم عليه من ...
الموضوع :
نصيحة لمحبي الامام الحسين عليه السلام بمناسبة حلول شهر محرم الحرام
احمد حسن الموصلي : مبروك مقدما لقواتنا البطله وعلى راسهم الدكتور العبادي لمعركة الجويجة لطرد الدواعش المجرمين واهيب دبقواتنا البطلة القتل. ...
الموضوع :
العبادي في مخمور تمهيدا لهجوم الحويجة
احمد حسن الموصلي : بارك الله بمعالي وزير الداخليه لهذه الجولات الميدانية في المحافظات لمتابعة سير العمليات العسكريه والامن في المناطق ...
الموضوع :
وزير الداخلية يصل الى الانبار ويلتقي القادة الامنيين بالمحافظة
احمد حسن الموصلي : هل هذه احكام على حرامية ومرتشين بشرفكم ام لان سامر كبه نسيب عمار الحكيم ؟؟؟ ماهذا القضاء ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تطعن بقرار الحكم الصادر بحقِّ مدير الخطوط الجوية وتطالب بتشديده
احمد حسن الموصلي : ماذا يقصد الرائد بانه يرجح كسب المعركة سيكون للعراقيين ؟؟ لم افهم قصده هل هناك صعوبه في ...
الموضوع :
قصف يدمر قدرات "داعش"الارهابي تمهيدا لمعركة جديدة شمالي العراق
هيثم الغريباوي : اتذكر ان الشيخ ابو ميثم تحدث في سلسلة محاضراته عن علامات الظهور عن المارقة وأشار الى الاكراد ...
الموضوع :
في خطبة صلاة الجمعة الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن توقيت ومشروعية استفتاء الانفصال الكردي ومخاطره على المنطقة
احمد حسن الموصلي : هم رجعت المحاصصه شيعي وسني وكردي وماذا عن بقية المكونات ؟؟؟ طز بيهم والا كيف تم ابعادهم؟؟؟ ...
الموضوع :
اسماء المرشحين التسعة لشغل عضوية مجلس المفوضين
احمد حسن الموصلي : في العراق يهان المثقف ويطرد من العراق امثال العالم عبد الجبار عبدالله رئيس جامعة بغداد في زمن ...
الموضوع :
موسكو تنصب تمثالا لميخائيل كلاشينكوف
احمد حسن الموصلي : ماهي اسباب غلق المداخل عن الطارمية هل هناك سيارات مفخخه دخلت المنطقه ام لاسباب أمنيه اخرى ؟؟؟ ...
الموضوع :
القوات الامنية تغلق مداخل ومخارج قضاء الطارمية شمالي بغداد
فيسبوك