التقارير

التعليم العالي تخمة شهادات وشحة بحوث


  عبد الكاظم حسن الجابري يمثل التعليم بشقيه, الأولي والجامعي ركيزة من ركائز بناء المجتمعات, ورقيها وتطورها, والأمم التي تنوي التحول إلى مصاف الدول المتطورة تعمل على تطوير هذا القطاع.
التعليم العالي يتميز بخصوصية, وهي إنتاج كوادر ذات قدرة في القيادة, في كل الميدان, فمن التعليم العالي يتخرج الطبيب الماهر, والمهندس المحترف, والمدرس الفاهم, والمحامي الخبير, ويؤهل التعليم العالي كفاءات تنال درجات عليا, ما بعد البكالوريوس, للحصول على شهادة الماجستير والدكتوراه وما بعد الدكتوراه.
البحث العلمي جزء مكمل للتعليم العالي, وهو المادة الاساس له, وهو خلاصة جهود الباحثين, و هو نتاج رسائل الدراسات العليا, ويمتلك العراق سابقا مراكز ومعاهد بحثية متطورة, لكن وللأسف, أصابها الكسل والخمول وتمر بمرحلة الموت السريري حاليا, بسب سوء إدارة هذا القطاع.
أكثر من أربعة عشر ألف رسالة ماجستير ودكتوراه, تم مناقشها لعام 2015-,2016 حسب إحصائيات وزارة التعليم, وهو رقم كبير ومهم في هذه الظروف والأوضاع التي يمر بها العراق, وهو رقم مفرحا ظاهرا, لكن وللأسف أيضا, لو دققنا النظر في هذه الأطاريح والرسائل التي تمت مناقشتها, سنجد هذا الرقم رقم كمي لا نوعي.
لم نجد من هذه البحوث أي منتج أو اكتشاف أو اختراع جديد, يضيف إضافة نوعية لمسيرة التطور, وتوزعت هذه البحوث والأطاريح أغلبها على العلوم الانسانية, في القانون واللغة العربية والتاريخ وغيرها من العلوم, في حين ان الأطاريح العلمية في الطب والهندسة والفيزياء والكيمياء والرياضيات, كانت من الندرة بمكان, قياسيا لعدد الشهادات الممنوحة.
من جانب آخر! فإن طموح الطلبة الذين يدخلون للدراسات العليا ليس طموحا إنتاجيا في الغالب, فاقتصر على أمرين, أما لتحسين الراتب بالنسبة الباحث للموظف, أو زيادة الفرصة للحصول على عمل أو وظيفة لغير الموظف, لذلك كانت البحوث رتيبة وإسقاط فرض لا غير.
على وزارة التعليم العالي أن تعد البرامج والخطط لإنضاج البحث العلمي, وإعادته إلى سابق عهده, وخلق فرص تنافسية أمام الطلبة, للخوض في المواضيع الجديدة, كما إن عليها –وزارة التعليم- أن تعمل على توسيع فرص الدراسات العليا, للدراسة العلمية كالطب والهندسة والعلوم التطبيقية, وتقليل التوسعة في جانب العلوم الانسانية, التي وصلت فيها الشهادات العليا إلى حد التخمة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
بغداد : سلام عليكم لاتنسوا نقطة في غاية الاهمية وهي ان تحفظ العملة الصعبة في البلد ولو بتحديد المبلغ ...
الموضوع :
اموالنا المنهوبة في المحافظات هكذا نحميها وهنا نضعها.. المشكلة والحل
والله ثم والله : نفس المشروع نجح نجاحا بالغا في الصحراء الاستراليه ومن خلال استخدام الطاقه الشمسيه تم فصل الملح عن ...
الموضوع :
حل مشكلة ملوحة المياه بشكل اقتصادي طرحت عدة مرات من قبل علماء عراقيين
stsfoonst : الاعداء يجميع أطرافهم يسعون للإطاحة بالعراق بأي وسيلة لذلك مكنو الخونة المتنفذين بوطني الغالي العراق للسرقات حتى ...
الموضوع :
مكتب القيادي في المجلس الاعلى الشيخ جلال الدين الصغير ينفي اية تصريحات ضد المظاهرات التي تشهدها المدن العراقية
عيران ابن نكران : ان حلول العبادي ترقيعية والترقيع نوع من انواع الكذب والاحتيال، الكهرباء والماء حق من حقوق المواطن وفِي ...
الموضوع :
العبادي لوفدي شيوخ ومتظاهري المثنى: واجبنا الاستماع لكم والنظر بطلباتكم والاستجابة لها
ابو فاطمة السعيدي : اذا هذا يعطي المشورة لرئيس الحكومة فعلى الدولة السلام.... المتظاهرين طالبوا تعيين وكهرباء وماء وصحة وشوارع ومكافحة ...
الموضوع :
مستشار العبادي : مافيات تتحكم بمحافظة البصرة
غانم جودة الزهیری ملقب ب« پاک وطن » : إنی طالب فی جامعة آزاد ایران ، عبادان والمحمرة ، واما طالعت الکثیر من قصائد الشاعر مدین ...
الموضوع :
صدور ديوان (جابر الجابري) عن مؤسسة آفاق للدراسات والأبحاث العراقية
Bahia : تقرير يستحق التنويه به . والتأمل بأسباب التفشيل والافشال لدعائم الاصلاح وإعادة ترتيب الاشخاص المناسبين وطنيا في ...
الموضوع :
انتفاضة لأجل الأمل
محب لوطني : حياك الله يادكتور حيدر وانشاء الله يكون قرارك بنية صادقة ترجو فيها مرضاة الله والشعب نسأل الله ...
الموضوع :
العبادي يعلن رفضه قانون امتيازات النواب ويؤكد تقديم طعن به
بغداد : ملاحظة للوكالة العزيزة اجد ان الصورة ابدا غير ملائمة ففيها اعتراف بهذا النظام الغاصب فصورة العلم ونشرها ...
الموضوع :
رئيس الموساد الإسرائيلي يبحث الملف الإيراني خلال زيارة سرية في واشنطن
حسن : اذن فهمت الان الطبقة السياسية ان وضعها متزلزل ولكن كثير من المواطنين منذ 2003 موقنون ان المواطنة ...
الموضوع :
العبادي يحذر من انهيار الدولة ويقول: الحرية من دون مسؤولية تصبح فوضى [موسع]
فيسبوك