التقارير

ذكرى الامام الصدر في إحتفال متميّز لرابطة الكتاب والمثقفين في استراليا

1410 22:16:00 2007-04-10

تقرير : شوقي العيسى و مصطفى الكاظمي

ملبورن / استراليا

أحيت رابطة الكتاب والمثقفين العراقيين في مدينة ملبورن/استراليا حفلاً ثقافياً متميزا جمع اربع مناسبات انسانية واسلامية وعراقية،فقد احتفلت الرابطة بعيد المولد النبوي الشريف وعيد الفصح المجيد ومناسبة الذكرى السنوية السابعة والعشرين لشهادة المفكر الإسلامي محمد باقر الصدر(رض)،وكذلك بمناسبة تزامن الذكرى الرابعة لأندثار دكتاتورية الطغيان لنظام البعث الفاشي في العراق الذي اعدم المفكر العملاق صاحب الذكرى المفجعة على قلوب الفلاسفة والمفكرين ورواد المعرفة.

شهد إحتفال مساء السبت7/4/2007 الموافق 18 ربيع الاول 1428هجرية بانوراما  لأبناء الشعب العراقي في استراليا ممثلة بأطيافه الجميلة من طوائف وأديان وقوميات واصحاب السماحة الروحانيين ومن سياسيين عراقيين عرب وكورد وتركمان ومسيحيين،ومثقفين ودبلوماسيين وأساتذة جامعيين وفنانين تشكيليين ورؤساء جمعيات ومنتديات وهيئات دينية ومن مهتمين بالمفردة الثقافية وكذا بعض وسائل الاعلام التي اجرت لقاءات متعددة على هامش الاحتفال،قدمت هذه الاطياف من مدينة ملبورن وشبرتون وكوبرم وداندنونك وضواحي ملبورن مما اضفى صفة حضور ومشاركة التنوع النموذجي الذي تهدف الرابطة تحقيقه على صعيدي الفكر والثقافة.

عرافة الحفل أداها باقتدار عضو الرابطة الأستاذ حيدر المنصوري موزعاً كلمات الود والتهاني لابناء العالمين الاسلامي والمسيحي للمناسبتين الدينيتين ومناسبة هلاك نظام صدام وشروره،وآيات العزاء والحزن لفقد عملاق الفكر السيد محمد باقر الصدر مشدداً فقراته عن مسيرته(رض) الفكرية والثقافية والعلمية .

 الفقرة الأولى كانت آيات من الذكر الحكيم تلاها رئيس الرابطة الأستاذ مصطفى الكاظمي ثم اردف التلاوة برؤية للسيد الشهيد الصدر(المدرسة القرآنية)في خصوص آية{يا ايها الانسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه}اخرجها من اطارها الكلاسيكي الى حيث حتمية مسيرة الانسانية ولقاء الله تعالى.اما الفقرة الثانية فكانت كلمة للكاتب الأستاذ ناصر العاملي من وحي المناسبة ركّز من خلالها على الأبعاد الفكرية والتربوية لنهضة وحركة السيد الصدر صاحب الذكرى.تلتها قصيدة للشاعر الأستاذ غالب النعيمي الذي تجشم عناء السفر من مدينة شبرتون للمشاركة في الحفل ودعم مسيرة الرابطة.والفقرة الرابعة كانت كلمة رابطة الكتاب والمثقفين العراقيين في ملبورن/استراليا قدمها عضو الرابطة الأستاذ إبراهيم الحسني تمحورت على نقاط رقي المجتمع ثقافياً ومشدداً على ان نهوض الامم منوط بيراعات مفكريها ومثقفيها،ومنبهاً الى أن تأسيس رابطة الكتاب والمثقفين العراقيين في استراليا انما جاء ثمرة جهود مضنية ودراسات عميقة جاوزت السنتين لملء الفراغ وتحقيق نسيج من التآلف الفكري والثقافي بين اطياف ابناء الجالية العراقية في اغترابها مع الداخل العراقي،معلناً ان الباب مفتوح لمن له الرغبة والاستعداد للانضمام الى الرابطة حسب شرط القدرة والقابلية لعمل الرابطة.

دقائق انتصاف زمن الاحتفال كانت مع كلمة السفارة العراقية في استراليا قرأها القنصل العراقي الأستاذ مثنى صالح الدليمي مثنيأ وشاكراً فيها مشروع رابطة الكتاب والمثقفين العراقيين ومسانداً مسيرتهم الثقافية خدمة للعراق ومفردة الثقافة العراقية ومستعرضاً بعض آثار حركة الشهيدين المفكر السيد الصدر واخته العالمة بنت الهدى(رض)وجهودهما الفكرية والثقافية والنضالية.اما الفقرة السادسة فهي كلمة للأستاذ حسام السليعي تعرض فيها للدور الحيوي التاريخي لنهضة السيد الشهيد الصدر والإنطلاقة الفكرية والثقافية في زمانه ضد طغيان البعث في بغداد،واهتمامه كمرجع ومفكر(رض)بالوسط المثقف من ابناء الشعب العراقي.

مسك الختام كان مع عضو الرابطة الاستاذ الشاعر أحمد راضي الشمري في قصيدة عمودية نالت اعجاب الحاضرين منها:يا صدر أيقظت النيام منبها                        إذ قلت فيها قولك المتاثرمهما تفرعنت الطغاة وأجرمت               منها الشعوب بعزمها تتحررملاحظة: تعميماً للفائدة ستقوم رابطة الكتاب والمثقفين العراقيين في استراليا بنشر الكلمات والقصائد التي ألقيت في الاحتفال تباعاً.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك