التقارير

بلاك ووتر تتدرب في السعوديّة ... ماذا بعد ؟!

523 09:13:00 2012-07-19

( بلاك ووتر) ، مصطلح انفضح أمره وكثر تداوله في السنوات العشر الأخيرة ، على صعيد الأوساط السياسيّة والإعلاميّة وأيضاً العسكرية ، ولا سيّما بعد الاحتلال الأمريكي للعراق ، 2003 ، بالنظر لارتباط هذا المصطلح المباشر بتجنيد المرتزقة من أجل حرب العصابات والإرهاب والتدمير في البلدان التي تشهد اضطرابات أو نزاعات من نوع معيّن لتحقيق مآرب خارجيّة.‏ فالكثيرون من المتابعين يعرفون أنّ / بلاك ووتر / صاحبة الصيت السيئ والسمعة المشينة ، هي شركة (صهيو-أمريكية ) تعمل على تجنيد المرتزقة من جنسيات مختلفة ، بإغراءات مالية كبيرة ، للقيام بأعمال إجرامية وتخريبيّة لإشاعة الفوضى وعدم الاستقرار ، خدمة للأهداف الأمريكية والصهيونيّة العالميّة .كما حدث في البلقان وأفغانستان والعراق ..‏ ويبدو أنّ عدوى هذه الشركة المجرمة انتقلت إلى السعودية،حيث أعجبت أعمالها بعض تجار السياسة من المشايخ والأمراء ، فحصلوا على امتياز منها لافتتاح وكالة حصرية خاصة بالمملكة ليقيموا لها سوقاً للمزايدات العلنية من أجل تجنيد الإرهابيين المرتزقة ، وإرسالهم إلى سورية للتخريب وسفك الدم السوري ، لقاء مبالغ معينة يصل إليها ( بازار) المزايدات في سوق النخاسة قد يكون في الأمر غرابة للوهلة الأولى ، ولكن لا غرابة إذا ما علمنا أنّ سوق المزايدات على المرتزقة ، يفتتح بين الحين والآخر في مدينة ( الرياض ) عاصمة السعودية ، وآخر هذه المزايدات ما حصل في أوائل حزيران االماضي ، وعرض علانية على شاشات التلفزة ، حيث فتح باب المزايدة التي قادها المدعو ( أبو صلاح) وبدأها (بمئتي ألف ليرة سورية ) ، تصاعد المبلغ شيئاً فشيئاً من قبل أصحاب الحقد الكيدي على سورية ، حتى وصل إلى ( مليون ومئتي ألف ) ليرة سورية ، فهنأ ( أبو صلاح ) الفائز بهذه المزايدة وصافحه ، وتمنّى له التوفيق بانضمامه إلى صفوف العصابات الإرهابية المسلّحة في سورية .‏ وبالمقارنة ، فقد كانت شركة / بلاك ووتر / الصهيونية / الأمريكية، تدفع للمرتزِق الأمريكي والصهيوني ( ألف دولار ) أمريكي في اليوم ، وتدفع للمرتزق البريطاني ( خمسمئة دولار ) أمريكي في اليوم ، وأقل من هذا المبلغ للمرتزقة من الجنسيات الأخرى . أمّا / بلاك ووتر السعودية / فاعتمدت دفع المبلغ المقطوع ، مع جواز سفر إلى الجنّة .‏ ولكن المبلغ المقطوع ليس واحداً للجميع ، فقد يزيد أو ينقص، في أثناء المزايدة بحسب طبيعة الشخص المتطوّع للارتزاق وقيمته وجنسيته ، وإن كان هذا ما يحزن ويؤلم ، أنّ المرتزقين حتى الآن هم من جنسيات عربية ،كما أوضحت التحقيقات مع من ألقي القبض عليهم، وآخرها الاعترافات التي أدلى بها بعض المجرمين ( 10/6/2012 ) ممّن شاركوا في تفجيرات دمشق والمدن السورية الأخرى . وفي كلا الحالين تمييز في مكانة المتطوّع ومهمّته الإجراميّة. فسيّان بين من كان يدفع لسفك دماء المواطنين العراقيين، وبين من يدفع الآن لسفك دماء المواطنين السوريين ، فلا فرق بين أهداف (بلاك ووتر ) الصهيونية ، و أهداف ( بلاك ووتر) السعودية، وإن اختلفتا بطريقة تطويع المرتزقة وتحديد أسعارهم.‏ ألا يؤكّد ذلك حقيقة الموقف السعودي الذي أصبح مكشوفاً في التآمر على سورية ، من خلال استغلال الدين السياسي والوعود الجهادية المزعومة ، والإغراء بالمال في الدنيا مقابل الجنّة في الآخرة ، كلّما قتل الجهادي المرتزق ، وأجرم وصعّد من إرهابه ضد سورية وشعبها .‏ فماذا يقول ( مشايخ ) السعوديّة بعد تلك الفضائح عن تورّطهم في إرسال متطوّعين من المرتزقة إلى سورية بعدما أعلنوا صراحة ، مراراً وتكراراً ، عن دعمهم المطلق للمعارضة المسلّحة ، وللعمليات الإرهابية في سورية؟ وهل وصل بهم الحدّ إلى كشف أقنعتهم ( العربية ) المزيّفة عن وجوههم ، فلم يبق فيها أي حياء أو حسّ عربي / قوميّ ؟‏ ماذا يقول أي عربي شاهد على شاشات التلفزة ، وقائع ذلك المزاد العلني في سوق النخاسة والإرهاب ؟ وهل يبقى لديه أدنى شك في الدور التآمري الذي يقوم به أمراء ( آل سعود ) ،في سورية من خلال التحريض على القتل وافتعال الفتن الطائفيّة ، لتفكيك بنية المجتمع السوري وإضعاف وحدته الوطنية ؟‏ وماذا سيقول المواطنون السوريون الشرفاء ، وماذا سيكون موقف السوريين المخدوعين بالتضليل الإعلامي الخليجي ، من تلك المزايدة الرخيصة بقيادة شخص رخيص اسمه ( أبو صلاح ) يدّعي أنّه سوري، والشعب السوري الأصيل ينكره ويتبرأ منه ومن أمثاله ، لأنّه تجرّد من كلّ القيم الوطنيّة السورية ، وتخلّى عن انتمائه للوطن السوري ، وأجّر نفسه وضميره لمشايخ الفتنة وأمراء الإرهاب ؟.‏ ألم يقتنع أولئك الذين ما زالوا يشكّكون ، بأنّ ما وراء المؤامرة ما وراءها ؟ وأنّ ما وراء العصابات الإرهابية المسلّحة ، ما وراءها ؟ وأنّ ما وراء الترويج للفتنة والحرب الأهلية في سورية ، ما وراءها ؟ وأنّ التستّر وراء تغيير النظام ، بل إسقاط النظام ، في سورية طلباً للحرية والديمقراطية ، ليس سوى قناع مزيّف سقط وكشف لونه ، وبانت الوجوه المتستّرة على حقيقتها ، في داخل سورية وخارجها ؛ وليست التفجيرات الإرهابية والمذابح الجماعيّة التي ترتكب يوميّاً بحق المواطنين الأبرياء ، إلاّ نتيجة لتلك المزايدات التي تهدف إلى تطويع المرتزقة ، وترجمة لتنفيذ خطّة التحريض الطائفي ، والتجييش السياسي / المذهبي ، للضغط على سورية والنيل من سيادتها وصمود شعبها الباسل .‏ لقد أصبح كلّ شيء واضحاً وضوح الشمس في أصيل النهار ، والشمس لا يمكن أن تحجب (بغربال) . وليعلم مشايخ (آل سعود) ومن لفّ لفيفهم من ( آل ثاني) وغيرهم ، مهما تمادوا في غيّهم وحقدهم وتحريضهم ، فإنّ السحر سينقلب على الساحر ، وعندها لا يعرفون أي مُنقلَب ينقلبون.

18/5/719

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك