التقارير

المظاهر الحسينية تطغى على معالم الحياة اليومية في الكوت

2925 17:41:00 2007-01-21

طغت المظاهر الحسينية على معالم الحياة اليومية في مدينة الكوت بمحافظة واسط اليوم الأحد ، الأول من محرم الحرام ، حيث تنوعت تلك المظاهر في طريقها لتبلغ ذروتها في العاشر من محرم ذكرى واقعة الطف الأليمة، بينما ازدهرت على نحو كبير تجارة القماش الأسود كذلك الألبسة السوداء الرجالية منها والنسائية.مظاهر إحياء يوم عاشوراء لم تقتصر على جانب معين بل امتدت لتشمل جوانب كثيرة ،إذ انتشرت اللافتات السود في الأماكن العامة وفي واجهات المنازل والمحال التجارية وعلى الدوائر والمؤسسات الحكومية ما جعل مهنة الخطاطين تنتعش أيضا ، فيما استخدمت مركبات النقل العام أو المركبات الخصوصي أجهزة التسجيل الموجودة فيها لاذاعة الأحاديث الدينية والمدائح والقصائد الحسينية ورافق ذلك أيضا إقبال كبير على شراء الأقراص الحسينية من أصحاب الأكشاك التي تختص ببيعها.

وفي جانب آخر من مراسم عاشوراء يتفنن أهالي الكوت في تعليق النشرات الضوئية في الأماكن العامة وفي المنازل والشوارع وإنارة المواكب أيضا باستخدام المولدات الصغيرة التي تعالج انقطاعات الكهرباء.وفي أيام عاشوراء عادة ما تقام الولائم ويقدم الطعام والشراب مجانا في الأماكن العامة وفي البيوت ويمكن أن تشترك مجاميع من الشباب من هذه المحلة او تلك بعمل الطبخ في وقت تكون هذه الحالة يوميا ليوزع الطعام والشراب تارة بين المشاركين في العزاء وتارة يكون لعامة الناس ويحرص الجميع على تناول شيء من هذا الطعام والشراب تبركا بمنزلة الإمام الحسين (عليه السلام).

السيد علي حميد البديري أحد المساهمين في موكب شباب الزهراء بمدينة الكوت قال لوكالة أنباء ( أصوات العراق) المستقلة " نحن اعتدنا على خدمة مواكب الحسين (ع) وتوفير كل ما يمكننا توفيره لهذه المواكب" ، مضيفا " إننا توارثنا ذلك من الآباء وهو عمل نسعى إليه فخدمة مواكب الأمام الحسين (ع) عمل ما بعده عمل عندنا." وأشار إلى أنه " في المواكب الحسينية عادة يشترك الكبار مع الصغار والصبية لهم دور في ذلك، كل يسعى للمشاركة في هذه المواكب."وقال "المواكب في شهر عاشوراء كثيرة ومختلفة فهناك المجالس الحسينية التي تقام في المساجد والحسينيات في الغالب ، وهناك مواكب الزنجيل (الضرب على الأكتاف بالسلاسل الحديدية)" موضحا في هذا الصدد أن " الزناجيل أنواع بحسب الوزن ولها أسلوب وحركات تؤدى فيها بحسب المنطقة او الجماعة ، لكنها في الغالب تؤدى مع قرع الطبول."

ولعل من اللافت للانتباه أن اللون الأسود يطغى على ملابس عامة الناس في هذه المدينة أثناء شهر محرم الحرام ،فترتدى النساء اللون الأسود وكذلك يفعل الرجال والشباب وحتى الصبية كما ان الاطفال يحرصون على ارتداء غطاء الرأس الاسود أو الاخضر المسمى الشفة أو الطاكية أو العرقجينة أو ما سوى تلك الاسماء أيضا.

وقال كمال جاسم (40 عاما) صاحب محل لبيع المنسوجات والأقمشة لـ ( أصوات العراق) " هناك طلب كبير على اللون الأسود ، عادة نستقبل شهر محرم بخزين كبير من القماش ذي اللون الأسود وبأنواع مختلفة، فهناك ما ترتديه النساء وهناك أنواع للرجال ونوع آخر يستخدم في الرايات التي لا يكاد يخلو منزل منها." وأضاف " بالتأكيد اللون الأسود له دلالة الحزن ، والجميع يشعرون بحزن عميق على مصاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، بينما اللون الاخضر هو لون ملابس أصحاب واولاد الحسين ويرمز اللون الاحمر الى الامام العباس وعادة تكون راية العباس حمراء وراية الحسين سوداء."

وتابع " هذا العام كان القماش يختلف فقد استورد التجار أقمشة من الصين مطبوع عليها كتابات وعلامات تحيي الإمام الحسين وآل بيته، وقد لقيت هذه الاقمشة رواجا كبيرا فهي بأشكال وألوان وطبعات مختلفة لكن كلها جميلة." وأشار إلى أنه "ظهرت في العام الماضي ايضا في السوق اقمشة عراقية مطبوعة لكنها ليست بالمستوى الجيد وايضا هناك اقمشة مطبوعة وصلت من ايران أيضا.. لكن القماش الصيني في هذا العام سجل حضورا لافتا للانتباه."

وفي الاطار نفسه قال مهند عبد الحميد صاحب محل منسوجات إن " القماش الحالي يمتاز بجودة وإتقان العلامة أو الشعار المطبوع وانه بزخارف متنوعة وفيها فن راق وجمالية كبيرة وهو ماجعل الإقبال عليه كبيرا."وأشار إلى أن "طول القماش يعتمد على نوعية الطباعة الموجودة عليه فأحيانا تكون الطباعة طولية وفي نوع آخر تكون عرضية لكن كلا النموذجين يحملان جمالية وهو ما يجعلنا نبيع إما بالامتار أو حسب القطعة التي يتراوح سعرها مابين ثلاثة آلاف الى ثلاثة آلاف و500دينار وبطول ما بين متر وربع الى مترين." وأضاف أنه " يمكن ان تعلق تلك القطعة بصورة عمودية أي طولية أو بصورة عرضية ويمكن أن تعمل بها راية حسب راغبة الشخص."

من جانبه قال الخطاط مظفر كاظم لـ ( أصوات العراق) إن مهنة الخط انتعشت هذه الايام بسبب الاقبال الكبير على كتابة اللافتات الحسينية التي تنشط مع حلول شهر محرم الحرام. وأضاف " غالبية الخطاطين يعملون مجانا لاجل ابي عبد الله الحسين ولا نطلب ثمنا أبدا لكن صاحب اللافتة عادة ما يبادر الى دفع الثمن دون أن نحدد أو نطلب منه ثمنا معينا انما الخطاط يقبل باي مبلغ ويعتبره بركة الامام الحسين." وأضاف "نلجأ دائما للكتابة على القماش الخام البازة الاسود أو الكريب أو قماش الستن أو الكودري وهذه النوعيات عراقية كانت أم اجنبية لكل منها محاسنه ومساوئه من حيث الكتابة.. فبعضها سرعان ما يجف وهناك نوع ثانٍ يتأخر جفافه ويبقى البازة هو الأفضل والأجود والأكثر إقبالا."

وأشار إلى أنه " عادة ما يشتري الخطاط القماش بنفسه قبل فترة من حلول شهر محرم ويعمل اللافتات لتكون جاهزة للمشتري وفي هذه الحالة ايضا نطلب من المشتري فقط الكلفة أي كلفة القماش والاصباغ وله ما يشاء بأن يعطي اكرامية فوق الثمن أو لا." وأوضح أن اللافتة الواحدة التي يقوم الخطاط بعملها مبكرا تكون في الغالب بطول متر ونصف الى مترين لكن هناك من يعمل لافتة حتى بطول ثلاثين مترا حسب الحاجة . وقال إن الاصباغ ازدهرت تجارتها أيضا هذه الايام وسجلت ارتفاعا طفيفاً في أسعارها لان أصحاب محال بيع الاصباغ يعتبرون عاشوراء موسما لهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
أبو محمد القره غولي : آل الحكيم آل العلم والشهادة طريقهم طريق الشرفاء من أمثالكم ...
الموضوع :
حكايتي مع السيد عبد العزيز الحكيم
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك