الشعر

الشِّعر في زمن الخيانة هدية الى شعراء الامراء


عمر بلقاضي / الجزائر

***

هدية الى شعراء الامراء

***

وطّنتُ نفسي على صبرٍ يُنزِّهني ...

عن رِبْقةِ الذلِّ في بذلِ السّلاطينِ

فلا أميلُ إلى ذي سُلطة طمعاً ...

إنَّ الزَّهادة تاجُ العزِّ والدِّينِ

كَتبتُ جَمًّا ولكنْ لم أقف أبدا ...

لأشحذَ المالَ من أهل النَّياشينِ

شِعري جهادٌ لأجل الحقِّ أنظمُهُ ...

فالحقُّ يسطعُ في فحوى عناويني

إذا مَدحتُ فمدحي للألى سلكوا ...

دربَ الفضيلة لا دربَ الشّياطينِ

وإنْ هجوتُ فهجْوِي سهمُ مُنتصرٍ ...

لله والحقِّ من ذي السُّوء والشِّينِ

الذلُّ أسهلُ من عزٍّ أهيم به ...

إنَّ الكرامة تأبى لوثة الطِينِ

***

في عالمِ الشِّعرِ أبقارٌ مُدجَّنةٌ ...

تهفو إلى العلَفِ المسمومِ بالهُونِ

تُعلي خَساسة حُكَّامٍ ذنادقة ٍ...

صاروا طلائعَ في أجناد صهيونِ

تباًّ لذي قلمٍ يرضى الهوان ولا ...

يعتزُّ بالعقلِ في عصر المجانينِ

ماذا يساوي أميرٌ خائنٌ نزِقٌ ...

يشري المديحَ بأرزاق المساكين؟ِ

ماذا يُحصِّلُ ذو شعرٍ يُسخِّرُهُ ...

لأقذرِ الخلقِ في التّاريخ والكون؟ِ

هل شأنُ مُتَّضعٍ يُعليه متَّضع ٌ...

داس الفضيلة في سوق الملايين؟ِ

مدحُ الوضيعِ هجاءٌ يستهين به ...

لا يورثُ العزَّ أضراط المعافينِ

يا مادحَ الزّيفِ في أرض الخليج أفقْ ...

أهدرتَ شعركَ في أدناسِ مفتونِ

عارُ الخيانة والإسفاف يلبسُه ...

وكيف يشرفُ ملعونٌ بملعونِ؟

من يخذل الحقَّ لا ينفعْه ما ملكوا ...

سيخلد الدَّهرَ في الإعنات والدُّونِ

وقفت َضدَّ مليك الكون مُجترئا ...

في مدحِ وغدٍ بِغَيِّ الكفرِ مسكونِ

وقفتَ تُضفي على أدناسه دنساً ...

حتَّى تفيضَ على كلِّ الميادينِ

***

إنَّ القناعة عزٌّ لا أخالفُهُ ...

الخبزُ والماء في الإسلام يُغنيني

ولا أبيعُ هدى الرّحمن في طمعٍ ...

والدَّهرُ من قدَرِ الأحياء يُدنيني

سألعنُ الخائن الغدَّارَ ما خَفقتْ ...

بالعزِّ والحقِّ والتَّقوى شراييني

واللهُ ينصرُ أهل الحقِّ إن صبروا ...

أمرُ الخلائقِ بين الكافِ والنُّونِ

بقلمي عمر بلقاضي / الجزائر

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك