الشعر

اصبع على الجرح..وصفة دواء

1526 2023-10-05

 منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

كتبتها قبل بضع من سنين ...

 حين وجدتني محتارا بين شك ويقين . .

حين كنت اشكوا غربتي في موطني .. 

في مسكني ..

نوبات خوف تعتريني كل حين ..                                حين أمسى الجرح مأسورا ...

 دون نزف او انين ....

 عدت هذا اليوم محتاجا . . 

حزن امسي وعلاتي ...

 ودموعي واهاتي  ...

ذكرياتي والحنين .. 

حتى الحنين ...

 توجهت خجولا حائرا نحو الحكيم .. شاهدني وهو بالتأكيد يعرفني ..

 هو بالتأكيد يذكرني ...  

ذات الملامح طلتي ،. .  

ذات التوسم في الجبين ..

 رحب بي ... مازحا ..

 اهلا ..

 بمن افتقد الأصالة في الهجين ..

اهلا  بمن كان يبكي بين اطلال العرين ..

اهلا بمن كان يرثي كل اصحاب اليمين ....

قلت يا دكتور مهلا ..

علتي صارت كبيرة ..

 قصتي امست عسيرة ..

بسمتي عادت أسيرة...

كيف لي أن استهين ...

وطن قد صار رهنا للذئاب ....

وكلاب لا تلد الا الكلاب  ..

كيف لي أن أجهل داء قد تفشى ..

بين قومي أجمعين    ...

ونفاق صار يسري كدماء في الوتين ..

وعباد  قد تهاوت في الوسائل ...

وولاة صاروا ارباب الرذائل .. 

وتلاشت كل اصوات الفضائل ..

واليمين ..  ..

 اين اصحاب اليمين ؟؟

قلة تحبو بذل ..

خائف أو مستكين ...

جائع او مستدين ..

قد تهاوت بين انفاسي الرزايا ..

قد تفشت بين احساسي المنايا .. 

والخطايا .. كل دنيانا خطايا .. 

ساد في القوم  الدعي ابن الدعي  .. 

كل دنيانا كربلاء وحسين وسبايا ..

اي ورب العالمين ...

انا مأسورا بهمي ..

انني حقا حزين .. .

بل حزين ... وحزين .. 

صمت الدكتور صمت الوالهين ..

اخرج الأقلام من حبر الدواة .. .

كتب لي ما هو آت .. 

ظننته يصف الدواء ..

وجدتها ...

شهادة الوفاة .. ...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك