الشعر

قصيدة الإنتظار...وطول الغيبة


هشام عبد القادر ||

 

شاهدت بالعصر والزمان العجائب

 

منها يشيب الطفل من شدة الأهوال

 

ولا عجب للمشيب من هول الغرائب

 

أرتبكت العقول و وتغيرت الأحوال

 

اصبح الحقائق لا مرئية من السحائب

 

قال المحتار وين الفرج يصح الاقوال

 

طالت الغيبة والهم زاد وين الغائب

 

ضاقت الصدور فينا بدأنا بالسؤال

 

أين الصراط المستقيم حاضر النوائب

 

شاهدت بإيران السخرية بعمائم الآل

 

وبالعراق من يهدد بضرب الكتائب..

 

واليمن تفرقة والعجب من كل ضال

 

حكم من خارج الوطن رئيس ونائب

 

وسوريا بين روس وغرب حرب طال

 

بدأت فتنة الحرب وظهور العجائب

 

إن قلنا أين محيي السنن يرحم الحال

 

كيف يظهر وجده . بين قاتل وناهب

 

تجددعصور ما اختلفت إلا عملة المال

 

 الزمن ذاك قاتل وهذا مقتول راهب

 

إذا صفت القلوب ظهرت حسن الأعمال

 

امطرت السماء بخيرها إذ الكل تائب

 

التوبة طريقها صعب  حمل الجبال

 

طريق قطعها شيطان رجيم خائب

 

نار الفتن بشاشات ورمز اذهل الاجيال

 

من أين الخير إلا بعلم وسلطان حاجب

 

قالوا ركن يماني قوي يسلم قول قال..

 

إن اشرقت شمس وبشرت بالغائب..

 

وقال من قال بعلم يجيب كل سؤال

 

علامة الشمس تحرق وتنير المواهب..

 

إذا صاح بالفجر  قامت شيوخ واطفال

 

صلت الحشود كإنها صفوف الكتائب..

 

بشارة ولى زمن الظلم واستراح البال..

 

جاء الكمال والنعمة والتمام الغائب..

 

1/12/2022

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك