الشعر

هوامش الشجن في نواح (الأبوذية)...


 

نعمه العبادي|

 

يعد (الأبوذية) أحد اقدم وأهم اشكال الشعر الشعبي، ومع الاختلاف في سرديته التاريخية، فإنه يرتبط موطناً بجنوب العراق، وتحديدا بأهواره، ويرى البعض، ان جذوره الاولى تعود الى الشعر النسائي، وهو صورة وجدانية غارقة في الحزن والرهافة، ومترع بالمشاعر والاحاسيس، ويكفي ان اسمه يقترن ب (الاذى)، فهو كناية عن الالم الذي يعبر عنه، والشكل المعهود لهذا اللون الشعري، يتكون من اربعة اشطر، تنتهي الثلاثة الاولى منه بكلمة متشابهة في اللفظ ولكنها تستعمل بمعاني مختلفة في كل شطر، ثم الشطر الرابع وهو (القفل) وينتهي بحرف الهاء، لكي تستقيم موسيقاه، ويغنى بطريقة جميلة، واذكر احد ابيات الابوذية انموذج للتطبيق على ما تم توضيحه أعلاه:

صديج اللي يودنه مر علينه (أي زارنا من المرور)

لفه وألگه وكتنه مر علينه (من المرارة وهي كناية عن عسر الحال)

مره إلنه الليالي ومر علينه (أي تتناوب المرات فمرة يسر ومرة عسر)

يروحي لا تلوحچ مهضميه..

ويمثل الابوذية مادة الغناء الريفي، وهناك اطوار وألوان مختلفة لغنائه أشجاها الطور العلواني، والذي يغنيه ببراعة اهل الاهواز.

يعمد معظم مغني الابوذية لاضافة عبارات شعرية، والتي اسميتها بهوامش الشجن، والتي يذكرها (غناءاً) بين الاشطر او بين بيتين، وبحسب معرفتي، لا يوجد رصد بحثي لهذه الهوامش التي تمثل عبارات شعرية مضغوطة معبئة بدلالات حزينة ومؤثرة، ربما تفوق اثر الابوذية نفسه، ومعظمها تقال بلهجة شعبية يصعب فهمها على من ليس له احاطة بالكلام الشعبي المعتق، فمن هذه الهوامش (كاغد وجاسه الماي گلبي)، والكاغد هو الورقة، وهنا يصف حال قلبه، بأنه اشبه بورقة اصابها الماء، (كل البله منك يا عيني)، اي كل مصدر اذيتي من عيني، (جامه وسحگها الريل گلبي)، الجامة هي الزجاجة، والريل هو القطار، ولك ان تتصور كيف يصبح حال الزجاجة عندما يدوس عليها القطار، (جندوب أگولن بعد روحي)، اي الى متى اتوسل الاخرين في اموري، (يمرون ويشلعون گلبي)، وهو كناية عن تأثره من رؤية الاحبة، (أهلنا يا.. الضيعونه)، اي اهلنا هم الذين تسببوا في اوضاعنا، وهكذا، توجد عشرات الهوامش الوجدانية المؤثرة التي تمثل اقرب الى الضرورة اللحنية اثناء الغناء، ولكنها في ذات الوقت، تكشف عن احساس مجروح تترجمه هذه العبارات المؤثرة والمميزة..

كثيرا ما استوقفتني هذه الهوامش في صياغتها المكثفة، والتي تعبر عن حالات مختلفة من الالم والحزن والعشق، وبطريقة تنساب مع سياق النماذج المختلفة من الابوذية، والتي يمكن احصائها في دراسة ثرية نفسية وادبية واجتماعية، تكشف عن المكون النفسي للمجتمع..

اتمنى ان تكون الوجبة خفيفة الظل على قلوبكم...

الصورة لشاعر الابوذية الشهير ابن سوق الشيوخ (ابو معيشي)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك