الشعر

رِدَّة ٌفي الحَرَمِ


عبد الله ضراب الجزائري

الى اهل الخليج الذين فرطوا في الحق والهدى، وعبدوا زبانية الرومان والصهاينة

***

أكبادُنا نَزَفَتْ من شدَّةِ الألمِ... شَكْوَى مَوَاجِعِنا دَمْعٌ مِنَ القَلَمِ

فالرِّدَّةُ انتفضتْ في قلبِ أمَّتنا ... ثارتْ بَوادِرُها في ساحةِ الحَرَمِ

انظرْ فمدرسةُ الإلحادِ قائمة ٌ... في البيتِ تفتكُ بالإسلامِ والقِيمِ

لها روَّادٌ من الحكَّامِ غايتهمْ ... إبدالُ جوهرةِ التَّوحيدِ بالصَّنمِ

انظرْ فألويةُ الفسَّاقِ خافقةٌ .... ضدَّ العقيدةِ والأخلاق والحُرُمِ

سادَ الذينَ زَرَوْا بالدِّينِ وابْتدَعُوا ... بَعْثَ المكارمِ والأمجادِ بالنَّغَمِ

والنَّاسُ سِيقُوا بأهواءٍ مُنمَّقَةٍ ... نَحوَ الدَّنِيَّةِ كالأبقار والغنَمِ

تَرَى المثقَّف مشدودا بشهوتِهِ ... ويقذفُ الدِّينَ يا للخِزْي بالتُّهَمِ

حبُّ المحاشي وزيغُ القلبِ أرْكَسَهُمْ ... في هُوَّةِ الذُّلِّ والأدناسِ والعَدَمِ

باعوا العقيدةَ والتَّوحيدَ في طَمَعٍ ... فاسْتَسْهَلُوا ردَّة الحكَّامِ والنُّظُمِ

تَرى الكبيرَ سفيهاً لا وقارَ لهُ ... والجَيلَ يسرحُ في الأهواءِ كالنَّعَمِ

هَزٌّ ولَزٌّ وكُفرانٌ وسَفْسَطَة ٌ... جيلٌ خَلِيٌّ من الأنوارِ والحِكَمِ

قد دنَّسَ الأرضَ أرضَ الوحيِ فانتشرت ْ... نَتَانةُ الكفرِ في الأجناسِ والأممِ

أشكو إلى اللهِ حكَّام الخليجِ ومَنْ ... يَرضَى تَلاعُبهمْ بالدِّينِ والنِّعَمِ

يُحاربونَ بَنِي الإسلامِ يا أسفي ... ويخدمونَ بني صهيونَ كالخَدَمِ

أشكو إلى الله أشياخَ القُصورِ فقد ... دكُّوا عقيدتَنا بالذُّلِّ والنَّهَمِ

يُحرِّفونَ كتابَ الله وَيْحَهُمُو ... من أجلِ من عَبثُوا بالدِّينِ والذِّمَمِ

أشكو إلى الله شعباً لا إباءَ لهُ ... عِيسٌ محمَّلةٌ بالإثم والحُزَمِ

تسعى وتكدح في إرضاء راكِبِها ... بُهْمٌ تُقادُ إلى الويلاتِ والرَّدَمِ

متى تعودُ إلى عهدِ الهدى رغَبًا ... في نُصْرَةِ الحقِّ ، تنسى سَكْرَةَ الزَّخَمِ

***

يا أمَّة فَسَقَتْ في بيتِ خالِقِها ... فلْتَرْقُبِي زَمَنَ الأرزاءِ والألمِ

أيام خالقنا في الدَّهر مُرْصَدَة ٌ... بالهَدْمِ والرَّدْمِ والآفاتِ والسَّقَمِ

أو رَعْدِ قاصِفَةٍ ، أو ريحِ عاصِفةٍ ... أو خَسْفِ زَلْزلَةٍ ، أو سَيْلِهِ العَرِمِ

آياتُ خالِقنا تَتْرَى مُحذِّرَة ً... عودوا إلى اللهِ بالإخْبَاتِ والنَّدَمِ

فما كُرُوناَ سوى وَخْزٌ يُنبِّهُناَ ... دَعُوا الفُسُوقَ طريقَ الخُسْرِ والظُّلَمِ

هل يفهمُ النَّاسُ أحداثاً بأمَّتنا ... منها يَحَارُ ذَوُو الألبابِ والحُلُمِ

ذلٌّ وقتلٌ وآياتٌ مُذكِّرَةٌ ... يا امَّةَ الذِّكرِ صوني الحقَّ لا تَنَمِي

نَصرُ العقيدةِ وعدُ الله سُنَّتُهُ ... ساقَ العقولَ إلى الإيمانِ من قِدَمِ

أقسمتُ باللهِ أنَّ النَّصرَ غايتُها ... فلتُعْمِلُوا العقلَ في نَظْمِي وفي قَسَمِي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك