الشعر

قصيدة صَحْوَةُ المعنى


 

تَدْري ! صَمَتَّ ، فقال الناسُ : لا تَدْري

لَمْ يقْرؤوا صَحْوَةَ المَعْنى على الثَّغْرِ

وكُنْتَ بَحْراً سماوِيَّ النَّدى سَمِحاً

وقَوْلُكَ الفَصْلُ كالمَرْجانِ في القَعْرِ

جفَّ الغَمَامُ ، فَعَلَّمْتَ المدى لُغَةَ

الماءِ الفَتِيِّ ، فَبَشَّتْ ضِفَّةُ النَّهْرِ

 

يا سَيِّدَ السِّرِّ : مَنْ يُنْبي طُفُولَتَنا

عَنْ ضِحْكَةِ العِيْدِ ؟ عَنْ تَعْويذَةِ السِّرِّ ؟

قُلْ كَيْفَ أَيْنَعْتَ في صَحْراءِ حَيْرَتِنا ؟

وكيْفَ أنْبَأْتَنَا عَنْ مَطْلَعِ الفَجْرِ ؟

وكَيْفَ أمْطَرْتَنا فِكْراً ، وها عَبَسَتْ

قَوَافِلُ الغَيْمِ إلا غَيْمَةَ الفِكْرِ

كُنَّا غَفَوْنا عَنِ الأَحْلامِ

مُذْ سَرَقوا بَحْرَ الحِكَاياتِ

لَمْ نَسْأَلْ عَنِ البَحْرِ !

رَسَمْتَ فينا شِراعَ الأمْنِياتِ على

سَفينَةِ الأَمَلِ المَوْعودِ باليُسْرِ

قُبْطانَ آهاتِنا : أَبْحِرْ ،

نَمَا أُفُقُ الإشراقِ 

صُبَّ هُدًى في حلْكَةِ العُمْرِ

 

يا نَخْلَةَ العُمْرِ قولي : ما انْتَهى عُمْري

أنا ابْنَةُ الشَّمْسِ ، لَنْ تَسْتَمْرؤوا تَمْري

لَنْ تَجْرَحوا الرَّمْلَ ، فَهْوَ الآنَ مُنْشَغِلٌ

بالحُسْنَيَيْنِ : عطاءِ الرُّوحِ والنَّصْرِ

لي كَرْبَلاءُ ، وللخَيْباتِ خَيْبَرُها

ولَسْتُ أحني وبي بأسُ الأُلى يَسْري

لوْ نَازَعَتْنِيَ ريحُ الغَرْبِ أُرْسِلُها

الرِّيحَ العَقيمَ على حَمَّالَةِ الغَدْرِ

ولا تَقُولي لهذي الأرْضِ : يا بَلَدي

إلَّا إِذا اسْتَعَرَتْ جَمْراً على الجَمْرِ!

 

للأَرْضِ رائِحَةُ الأصْلابِ ، إنْ نَزَفَتْ

قيلَ الإباءُ تَنَدَّى ، قيلَ : والعَصْرِ

وقيلَ مَرُّوا - رِجالٌ - فانْثَنى وَجَعٌ

وقِيلَ يَبْتَكِرونَ الوَرْدَ في الوَعْرِ

داسوا على المَوْتِ والأَقْدارُ في يَدِهِمْ

أَنَّى اسْتَدَاروا  فَأنوارُ الهُدى تُثْرِي

هُمُ الأَبابيلُ ، إمَّا ضَلَّ أَبْرَهَةٌ

راحَتْ تُبَعْثِرُهُ ذَرّاً على القَفْرِ

وهُمْ صِلابٌ ، فُراتيُّونَ قَدْ جُبِلوا

بالأقحُوانِ فلا تَعجبْ مِنَ العِطْرِ

عِطْرُ الكراماتِ مسفوحٌ على مُدُنٍ

صيغَتْ مهابَتُها بالأذْرُعِ السُّمْرِ

 

هُمْ وثبةُ الضَّوءِ

لمَّا اللَّيلُ باغَتَهُمْ

تَوزَّعوا في المدى كالأنْجُمِ الزُّهرِ

مضوا إلى حيثُ كانَ الموتُ مُحتَشِداً

مُذْ قالتِ الأرضُ : أجسادُ الأُلَى مَهري

وكانَ فيهِمْ فتًى مِنْ فَرْطِ لَهفَتِهِ

لبَّى النِّداءاتِ مَشنوقاً على الجِسْرِ

 

لا يُقْفِرونَ منَ الإيثارِ ..

أهلُ نَدًى

حتَّى وَلَوْ لَوَّعتهُمْ طَعنَةُ الفَقْرِ

حَشْدٌ مِنَ الظَّفَرِ المكنونِ في رئةِ

الأرضِ الشهيدةِ 

حُرّاسُ المدى الثَّرِّ

وهُم أفانينُ مَجْدٍ شاهقٍ خَضِلٍ

مُخَضَّبٍ بِدمِ العالينَ .. مُخْضَرِّ

لا يُجْدِبُونَ ، وإنْ أزرى الزَّمانُ بِهِمْ

ولا يصيرونَ مِنْ أوراقِهِ الصُّفْرِ

شَبُّوا على عِزَّةٍ 

واجَّاذبوا مَطَرَ المجدِ الأثيلِ

وخَطُّوا سورَةَ الدَّهرِ

 

أنَا الجَنوبِيُّ ، إِسْرائيلُ تَعْرِفُني

مُرّاً ، وما كُنْتُ أُعْطِيها سِوَى مُرِّي

كانَتْ شَظَايايَ في الوِدْيانِ مُوْلَعَةً

بالسِّنْدِيانِ ، وُكُنْتُ النَّهْرَ إِذْ يَجْري

لمَّا مَرَرْتُ على القِنْدَوْلِ حَمَّلَني

شَوْكَ الإباءِ ، وأشْلاءً مِنَ الزَّهْر مَضَيْتُ أَحْمِلُ في اليُمْنى مُقاوَمَةً

وَضِيئَةَ الفِكْرِ ، إِرْثاً مِنْ أَبي ذَرِّ

وريشَةُ الحُبِّ في يُسْرايَ راعِفَةٌ

لِتَرْسُمَ المَجْدَ مِنْ جُرْحي على الصَّخْرِ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
علي الانباري : اللهم صلي على محمد وال محمد اللهم انصر الاسلام المحمدي الأصيل شيعة أهل البيت عليهم السلام واللعن ...
الموضوع :
عدد الشيعة في العالم يرتفع إلى أكثر من 400 مليون نسمة أي مايعادل ربع عدد المسلمين في العالم
البصرة : اليوم في شخص اصدر يبان عند قراءته يضحك الثكلى يطالب بخصخصة الكهرباء ولا كأن العشرات من التظاهرات ...
الموضوع :
التظاهرات الجارية مالها وماعليها
مقداد : مع شديد احترامي لك. لا تفعلوا كما فعل حكام البلاد التي حل بها البلاء والحرب. لو ترك ...
الموضوع :
نقل الاعتصامات إلى البصرة لعبة داعشية بعثية
أحمد : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم هذه التعليق على البعثية والداعشية لاتسمن ولاتغني ولاتحل مشاكل العكس تزيدها ...
الموضوع :
نقل الاعتصامات إلى البصرة لعبة داعشية بعثية
ابو حسنين : من المعلوم كثير من شيوخ عشائر البصره تستلم مبالغ من حكومات اقليميه خليجيه والان وجب عليها العمل ...
الموضوع :
أحداث البصرة.....وأبواق الفتنة
حسن : اخ العزيز خلي اثبتلك انو فكرة حور العين باطلة وان الشي الحرام اذا كان موجود بزمانة الي ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم علية السلام ..وكيف تزوجوا ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء 1
محمد سلمان هادي : اسمي محمد سلمان ابن الشهيد سلمان هادي سالم رقم القرار 1598/8 في مؤسسة شهداء الديوانية . حاصل ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
مصطفى : خطية بس المالكي يتحمل المسؤولية أنتم ما منعتم تسليح الجيش قبلها ما دمرتوا البلد ما منعتم اي ...
الموضوع :
مسؤول المكتب السياسي للصدر: لا تحالف مع المالكي وهو يتحمل ما جرى بالموصل
عبود خريبط : يكفي فخر لانه من جنود الأمام المنتظر المهدي عجل الله فرجه من العدد 313 وإنشاء الله احنا ...
الموضوع :
كلمة وفاء ... الى القائد قاسم سليماني 
مدين غازي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته معلومات عن دواعش في المنافذ الهيئة العامة للكمارك اسماء الذين وظفهم داعش ...
الموضوع :
مصدر : تعيين شقيق والي داعش الارهابي في البعاج كـعضو بمجلس نينوى
فيسبوك