الشعر

جُرح صنعاء.

965 20:46:54 2015-04-15

صوتك يبحث عن نبع.
أو قنديل أخضر .
في عري الزمن المجدور.
لكن النبع يغور.
ورماد الألسنة السوداء.
يخرج كالأفعى من أفواه الوعاظ اللؤماءْ.
ورؤوس الصخب المجبول بوحل الزيف. 
الطالع من صالات العهر.
صالات الحق المهدور.
من مسرح سمار الليل.
وقصور الغلمان الجبناءْ. 
وأبواق العهر الشوهاء.
هبت عاصفة الحزم العظمى.
كي تعلن بدء القارعة العربية.
على الأكواخ الطينية .
والزهر المتعطش للنور.
كي تدفن آلاف الدورْ.
كي ترمي شعبا عربيا. 
في قبو أزلي مهجورْ .
فرحوا ..هزجوا .. هتفوا.
معنا كل طغاة الأرض.
أولهم ثور الذهب في البيت الأبيض.
معنا فرعونٌ / هامانٌ/ نمرودٌ / نيرونْ
ولدينا ثروة قارونْ .
ولدينا في كل القارات عيون.
ولدينا طيارات .. ودبابات..
وبوارج عظمى ترمي عن بُعد.
وقلاعٌ تحمينا.. وحصونْ.
ولدينا ( مجلس أمن ) منخور.
هو طوع بنان الأم العظمى.
يستر عورتنا بآسم القانون.
يجمعنا عرف واحد:
القتل الأعمى المجنون.
فليحيا حلف الشيطان المغرور. 
وليبدأ طوفان الدم.
في عصر النهضة والعزم.
****************
صنعا ياسيدة الوجع المر. 
ياطير الطهر السابح في بحر الحزن .
ياحشرجة الغبش الدامي.
ويانبع الوجد المأسور.
وعذابات الليل الممتد على الصحراء.
مضغوا لحم الطفل العاري.
نشروا فيك الموت. 
الحزن /الجوع / الدمع / الروع.
غاصوا في أوضار هزائمهم.
صنعوا من هجمتهم نصرا موهوما.
رقصوا في طوفان الكذب المسعور.
يملؤهم زهو شيطانيٌ وحبورْ.
زفروا قيحا وغبارا وسموما .
قلبوا معنى الأشياء.
آه آه آه ياصنعاء.
ماأبشع فعل الجبناء. ! 
ماأنكد عصر اللقطاءْ.؟
******************
صنعا ياأم الشعراء. 
والتأريخ الأبهى والحكماءْ. 
أيتها الثكلى الدامية العينين .
إشتعلت بواباتك السبعة بالنابالم.
من شدة هذا الحقد الأعمى.
النخل البصري بكى.
لبست هامات الأوراس وشاح الحزن.
من ينعى جمع الشهداء.؟
من يوقف نزف الجرح الغائر في الأحياءْ .؟
من يشعل في هذا الصمت الموحش رفضا وضياء.؟ 
(وطني البدوي .. نساؤك منهوبة.
ويباهي رجالك نصرا بأعضائهم فرحين.
تب قوم زعاماتهم أرنب عصبي جبان 
وعزمهمُ خصية ٌ نائمه.
أسكتوا فالحكومات في أستها نائمهْ.
على عهرها شُدت الأحزمهْ.
وعلى صدرها ماتشاء من الأوسمهْ.
وتوضأ مجرمها بالدماءْ. 
والدماء التي غسلوها 
تسد خياشيمهم وقلوبهم الآثمهْ.)1
آه آه آه ياصنعاء. 
جرحك أدمى كل قلوب الشرفاء.
من أرصفتك المهجورهْ.
من أضلاع الأطفال المطحونة.
برصاص أبي لهب والفجارْ.
من محرقة الحقد الوثني.
ومن عمق الديجور.
من كل الحارات المحترقة.
من شهقات الأشلاءْ.
من كل عذابات الفقراءْ.
ينهض جيل الثوار الأحرار.
في دمهم طلع بري.
يهتك وجه الليل.
ورائحة الموت.
وغدر الأشرارْ.
يغدو نسغا للأشجار.
ورجاء .. وبهاء .. ونماءْ . 
لليمن الدامي المأسورْ . 
هذا قدر مقدورْ.
في لوح أزلي مسطورْ.
إن عدو الله / عدو الشعب / عدوالأرض.
مدحورٌ .. مدحورٌ .. مدحورْ.
إشاره: الأبيات التي بين قوسين للشاعر مظفر النواب.
جعفر المهاجر / السويد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك