الصفحة الإسلامية

العلم وربطه بالقرآن الكريم عند الشيخ احمد الوائلي رحمه الله


الدكتور فاضل حسن شريف

 

اختلفت خطابة الدكتور احمد الوائلي عن بقية الخطباء في عصره بمزجه البحث العلمي والمنبر الحسيني التقليدي اخذا بالاعتدال والوسطية للوصول الى الاستنتاج الصحيح. ومبدأه التبليغ لانه ليس خاص فقط بالرسل عليهم السلام "يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ" (المائدة 67) وانما التبليغ مستمر الى قيام الساعة للقادر عليه. والاسلوب العلمي في الخطابة كما يقول الشيخ الوائلي ليس الشتم والتعدي لان العلم يعتمد على المحاورة بالحسنى للوصول الى الحقيقة وما يستفيد منه المجتمع كما جاء "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ" (الانعام 108).

 

واوضح الدكتور الوائلي إن آراء بعض ما يدعون العلم الصحيح زورا انتقلت إلى الفكر الإسلامي عن طريق كعب الأحبار ووهب بن منبه وعبد الله بن سلام وغيرهم وأخذت مكانها في كتب التفسير والحديث والتاريخ وتركت بصماتها على كثير من بنود الشريعة. إن بوسع أي باحث الوقوف على ذلك في كتب كثيرة مثل تاريخ الطبري، وتفسيره جامع البيان، وفي كتاب البخاري وغيره من المؤلفات. مثلا في تعليل العداوة بين الإنسان والحية يذكره الطبري في تفسير بسنده عن وهب بن منبه وذلك عند تفسيره "فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ" (البقرة 36) و "قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ" (الاعراف 24)، يقول الطبري وأحسب أن الحرب التي بيننا - أي نحن والحيات - كان أصله ما ذكره علماؤنا الذين قدمنا الرواية عنهم في إدخالهن - يعني الحيات - إبليس الجنة بعد أن أخرجه الله منها، ويستمر في سرد أفكار عجيبة يستحسن أن يقرأها من يريد الفائدة من تفسيره. ويقول الطبري في تاريخه عند شرح الذبح العظيم الذي فدى به إبراهيم ولده إسماعيل بأمر الله تعالى: إن الكبش الذي ذبحه إبراهيم هو الكبش الذي قربه ابن آدم فتقبل منه "وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ" (المائدة 27). وينقل في تاريخه قصصا تلمس عليها روح كعب الاحبار ورفاقه واضحا.

 

وعن الاية الكريمة "وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا" (النحل 41)، فقد اكد الشيخ احمد الوائلي انها تبين لنا أن الهجرة عادة تكون لها أغراض وغايات وأهداف تختلف باختلاف نوايا الأناس المهاجرين ورغباتهم وإراداتهم. إن هذا يعني أن الإنسان من الممكن أن يهاجر إلى غرض معين يهاجر من أجل طلب العلم، او يهاجر من أجل طلب المعيشة، او يهاجر فراراً من جور حاكم، أو ظلم سلطان غاشم يحاول أن يسلبه حريته وكرامته، فيهاجر طلباً للحرية، ونشداناً للفضاء الرحب الواسع، وللانطلاق في عالم الإنسانية الفسيح. أما هؤلاء الذين تحدِّثنا الآية عنهم، والتي هي بصدد بيان غاية هجرتهم، فإنهم إنما هاجروا في الله تبارك وتعالى وله ومن أجله، وهذا يعني أن الله تعالى يزكّيهم تزكية ليس بعدها تزكية؛ حيث إنهم قد هاجروا من أجل هدف ديني ورسالي. وهكذا فإننا نجد أن هذه الآية الكريمة إنما هي من أجل بيان أن هناك أهدافاً عظيمة، وغايات كبيرة ونبيلة يمكن أن يقصدها الإنسان، وأن ينحوها وهو ينتقل من مكان لآخر إذا ما أراد أن يترفع بنفسه عن شهوات النفس ورغائبها، وعن طلب حطام الدنيا. وهذا الهدف إنما هو هدف عظيم يستمدّ عظمته من عظمة من يكون العمل لأجله، وهو الله تبارك وتعالى، أو الإسلام، أو غير هذا من الأهداف النبيلة التي تصب في مشروع الرقيّ بالإنسانية، والطلوع بها إلى فضاءات واسعة رحبة من العلوم والمعارف والحريات والحفاظ على الكرامات، والأهم من ذلك كله الحفاظ على الدين والمعتقدات التي يكون منبعها السماء، وغايتها صلاح الأرض ومن عليها.

 

 

وبين الشيخ الوائلي رحمه الله إن علم أهل البيت أما أن يكون بالطرق العادية كالتلقي والمدارسة، أو يكون من قبيل الإلهام وأنهم محدثون، أم الطريق الأول فهو محقق لأهل البيت لأنهم نشأوا في بيت محمد صلى الله عليه واله وسلم وتربوا في حجره وأخذوا العلوم من هذه البيئة وهذا أمر لا غبار عليه، أما العلم بالطريقة الثانية وهو الإلهام والتحديث كما تذهب إليه الروايات فالمسلمون كلهم يقرون بذلك وسأذكر جملة من نصوصهم في إمكان مثل هذا العلم: يقول الآلوسي في تفسيره روح المعاني عند تفسير الآية "قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ" (النمل 65) عقب عليها فقال: لعل الحق أن يقال إن علم الغيب عن غيره جل وعلا هو ما كان للشخص بذاته أي بلا واسطة في ثبوته له، وما وقع للخواص ليس من هذا العلم المنفي في شئ وإنما هو من الواجب عز وجل إفاضة منه عليهم بوجه من الوجوه، فلا يقال إنهم علموا بالغيب بذلك المعنى فإنه كفر بل يقال إنهم اظهروا واطلعوا على الغيب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك