الصفحة الإسلامية

الامام الحسين ( عليه السلام) مَلِكا على القلوب


د. سعد سادر الدراجي

• باحث

S_saad72@yahoo.com

(المَلِك (بفتح الميم وكسر اللام، هو لقب يحمله شخص يمارس سلطة على أرض ومجموعة من البشر، وهنا لا اتكلم عن الملك بصفته المادية التي عرفناها سابقا، ولكني اتكلم عن الملك بصفته المعنوية والروحية والفكرية التي تملك جوارح الانسان واحاسيسه ومشاعره، فالامام الحسين(عليه السلام) وان لم يتحقق له الحصول على حقه الطبيعي في خلافة وقيادة المسلمين – وهذا بحث يمكن تناوله في كتابات قادمة – الا انه استطاع من خلال ما يمتلكه من شخصية فريدة ان يتملك القلوب، ويكون عرشه على الارواح والمشاعر لعشرات بل مئات الملايين من البشر منذ يوم العاشر من المحرم سنة 61 هجرية الى يومنا هذا، -والى قيام الساعة- ويبسط مبادئه وقيمه واثاره وعنفوانه على العالم باسره.

يقول عباس محمود العقاد في كتابه ( الحسين عليه السلام .. ابو الشهداء) :" فليس في العالم اُسرة أنجبت من الشهداء ما أنجبتهم اسرة الحسين عدة وقدرة وذكرة، وحسبه أنه وحده في تاريخ هذه الدنيا الشهيد ابن الشهيد أبو الشهداء في مئات السنين، وأيسر شيء على الضعفاء الهازلين أن يذكروا هنا طلب الملك ليغمروا به شهادة الحسين وذويه . . . فهؤلاء واهمون ضالون مغرقون في الوهم والضلال؛ لأن طلب الملك لا يمنع الشهادة، وقد يطلب الرجل الملك شهيدا قديسا ويطلبه وهو مجرم بريء من القداسة، وإنما هو طلب وطلب، وإنما هي غاية وغاية، وإنما المعول في هذا الأمر على الطلب لا على المطلوب، فمن طلب الملك بكل ثمن، وتوسل له بكل وسيلة، وسوى فيه بين الغصب والحق وبين الخداع والصدق وبين مصلحة الرعية ومفسدتها، ففي سبيل الدنيا يعمل لا في سبيل الشهادة، ومن طلب الملك وأباه بالثمن المعيب، وطلب الملك حقا ولم يطلبه؛ لأنه شهوة وكفى، وطلب الملك وهو يعلم أنه سيموت دونه لا محالة، وطلب الملك وهو يعت بنصر الإيمان ولا يعتز بنصر الجند والسلاح، وطلب الملك دفعا للمظلمة وجلبا للمصلحة كما وضحت له بنور إيمانه وتقواه، فليس ذلك بالعامل الذي يخدم نفسه بعمله، ولكنه الشهيد الذي يلبي داعي المروءة والأريحية، ويطيع وحي الإيمان والعقيدة، ويضرب للناس مثلا يتجاوز حياة الفرد الواحد وحياة الأجيال الكثيرة، من ثم يقيم الآية على حقيقة الحقائق في أمثال هذا الصراع بين الخلقين أو بين المزاجين والتاريخين، وهي أن الشهادة خصم ضعيف مغلوب في اليوم والأسبوع والعام، ولكنها أقوى الخصوم الغالبين في الجيل والأجيال ومدى الأيام، وهي حقيقة تؤيدها كل نتيجة نظرت إليها بعين الأرض أو بعين السماء على أن تنظر إليها في نهاية المطاف" ، ويتوضح مما تقدم ان سيد الشهداء او – ابو الشهداء – كما يسميه العقاد كان لديه هدفان رئيسيان من خلال نهضته المباركة : الاول هو طلبه لحقه في خلافة ابيه واخيه – وهو حقه الطبيعي كما نص بذلك النبي الاكرم( صلى الله عليه واله) في كثير من الروايات الموثوقة- وهذا الهدف وان لم يتحقق بسبب المعادلة العسكرية الغير متكافئة، وخذلان الناس عن نصرة الحسين(عليه السلام)، ومنع انصاره ومواليه من نصرته والخروج معه بسبب زج الكثير منهم في سجون ابن زياد، ومطاردة وتهجير وقتل الاخرين، الا ان الامام الحسين ( عليه السلام) استطاع من تحقيق الهدف الثاني وبنجاح كبير، الا وهو اقامة الشريعة الاسلامية والحفاظ عليها من الزيغ والاهواء، وتمكنت مبادئ واهداف وقيم ثورة سيد الشهداء(عليه السلام) ان تكون منارا ومنهجا ونبراسا لكل الثوار في العالم، ولكل من ينشد الحرية والمساواة والعدالة ونبذ الظلم، وطريقا للوصول الى الكمالات في جميع جوانب الحياة الانسانية، ومن خلال ذلك اخذ الحسين(عليه السلام) بلب العقول، واستحوذ على المشاعر والقلوب، وتملكها، فاصبح حب الحسين علامة فارقة لدى من ينشد القيم الانسانية، واصبح الحسين ملكا على قلوب ومشاعر هؤلاء الذين امنوا به وبنهضته المقدسة في كل زمان ومكان.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك