الصفحة الإسلامية

مسيرة القرآن : بين اثنين  


أشواق مهدي دومان ـ كاتبة من اليمن ||

 

        تزوّجت  ثمّ مابين عشيّة و ضحاها تهمس لها إحداهن : " ابسري قصدش في زوجش ، و  أمّا أمّه و خواته فمش هن لا وجهش ، ابردي منهن " ، و تشتغل على هذا الأمر حتّى بعد سنوات ليتحوّل عن أمّه أو أخواته تحوّلا عجيبا مريبا فبعد أن كانوا إخوة متحابين يصبح و أخواته : " قرن على ظرف " ؛ فقد طبّقت كلّ أنواع التّباعد الرّوحي ، و حظرت زوجها حظرا اجتماعيّا وسط البيت الواحد فما هي إلّا رَفْعَة لحاجبيها كإشارة له بأن  " الزم غرفتك ؛ و سأنبّئك بالأخبار مزيدة بالمبالغات و التراجيديا و الكوميديا التي سأقنعك فيها بأن تكره أمّك و أختك " ،  و هكذا تسعى مثل تلك لتفرّق بين الأخّ و أخته .. أوليست شيطانا لا يختلف عمّن تفرّق بين الزّوج و زوجه ؛ فهي تغار من زوجة ابنها غيرة مستعرة فتسعى لابنها بكلّ أنواع العيوب في زوجته ، و ينتهي بها المطاف لأن تعده و تواعده بتزويجه من أخرى لو هو ترك هذه الــفاعلة .... و الــتاركة ... و الـــ...الخ !!!

نعم : أحيانا يعيش الرّجل حالة  و صراعا مدمّرا بين النّساء في بيته ، و ليس بالضرورة أن يكن ضرائر لتكتمل مشاهد (  الأكشن ) ، فقط :

زوجة معبّأة على تحويل زوجها بما تمّ تلقينها من أمها و أحيانا من أخواتها أو حتى قريباتها و صديقاتها؛ فهي تأتي من أوّل يوم لها في الزّواج لتشعره كأنّه بقايا  قطع التّحف المكتوبة باسمها فتبدأ له من منطلق :

" أنا أحبك أكثر من أمّك الي ذيك اليوم فرّقَتْ في المعاملة بينك و بين أخوك الفلاني ، و كذلك أحبّك أكثر ممّا تحبك تيك أختك الي بتفضل عيال أخوك فلان  و مرته عليناّ و جهالنا " ، و هلمّ جرّا إلى أن تفصل ( فيوز ) قلبه و عاطفته عن  أقرب النّاس له !

فأي شيطانة إنسية تلك ؟ و مثلها من تفرّق بين ابنها أو أخاها و زوجه قاضية ماضية في فسحة و خلوة الجوّ لها بأن تصف جمال  بنات الجيران و الصديقات  تقصّدا أمام ابنها أو أخيها لضرب ثقته و عاطفته و تفريقه عن زوجه ،،

فعلا : من كيدكن العظيم ما يعيش الرّجل الضّحية الذي ما اسطاع من يومها أن يفرض شخصيته القوية ليفصل بين الحق و الباطل ، و يميل و ينتصر للحق بأسلوب معين لايجرح  المخطئة من تكون ،

يعيش مثل ذاك " الأطرش في الزفة " حالة صعبة يرثى لها خاصّة و قد استخدمت معه زوجه أو أمه نظام اتبعني و يكثر ذلك الفعل من المرأة الزّوج التي تنصحها النّاصحات من أهلها أو غيرهن و تهمس لها كشيطان يدعو لظلم النّفس بالشّرك بالله قائلة لها :

" ابسري أنا أدي لش طريقة تخلي زوجش خاتم في اصبعش و يتبعش أنت و من تحبي  ، بس جي معي عند فلان أو  فلانة و اعملي حسابش لأنها عتقل لش  بعلاج أو طريقة تخلي زوجش يحبش و لا بيقهرش كلّ ساع و يهددش بالزواج من ثانية " ،

و يا شيطانة تتبع شيطانة إلى ساحر أو ساحرة لتشبك و تحوّط عقله و قلبه بقيود و سلاسل السّحرة الذين يوما خاف مكرهم نبيّ للّه صادق أمين حين سحروا أعين النّاس لترى حبالهم و عصيهم ثعابين تسترهبهم ليعبدوا فرعون و يتركوا عبادة ربّ العالمين ،،

مجرمة من تتهافت على السّحرة و تحلّل لنفسها سحر زوجها و تبرّر لها بأنّه حلال قائلة : " ما افعل ، أحصن زوجي لأجل عياله ، و سحر المرأة لزوجها حلال لأن قد هو زوجها، ما بتسحرش واحد غريب ما تعرفهش .. هذاك الحرام ، أمّا حين أسحر زوجي فعاسب تهدأ حياتنا و يبطل جنان و يجلس فوق جهاله من الزقعة "  !!

و تقولون إن المسيرة القرآنية لم تؤتِ أكلها في حين أقول :  إن من التحقت بالمسيرة القرآنية فقد ارتقت و تعالت عن مثل تلك الأفكار و الأفعال الشّيطانية ؛ فالمسيرة القرآنيّة مسيرة تحفزك على اتخاذ كتاب الله منهج حياتك ، و منهج كتاب الله حرّم السّحر بأنواعه و صنوفه تحت أي مبرّر و سبب ، كذلك فالمسيرة القرآنيّة  قد ارتقى بها الرجل من أن يكون متسوّلا بين نساء و بنات و صديقات العالم الافتراضي يراسل هذه ،  و يتغزّل بتلك و يترقق للثّالثة و يعد الرّابعة بالزّواج ، و ينتهي به المطاف مرميا منبوذا لا تفخر هذه المسيرة به و بأمثاله ،،

و كذلك فمسيرة القرآن قد صحّحت مسار المرأة التي تعاني فراغا عاطفيّا فتحاول تعويض ذلك متتبعة لكلّ كلمة حانية  من غريب أو عاشق ذئب حقير لا يرعى فيها إلّاً و لا ذمّة ، و كلّ شأنه تسلية بها ،،

مسيرة القرآن التي هذبت الزّوج فجعلته وطنا لزوجه ؛ فقد اتخذ العالم الافتراضي لتقريب مابينه و زوجه ، و تعميق ما بينهما من حب مقدّس حلال زلال ، و ليس ذلك الذي  تحادثه زوجه فـــ" يقلب قلبات مجنون"  قائلا : " أنت متخلّفة ما بتقدريش عملي الذي كلّه بالنت  ، أفلت عملي و أجلس عندش " ؟

مسيرة القرآن التي تواتر و صحّ  تسمية الملتحقة بها بالزّينبية باعتبار من  تكون قدوتها من الفاضلات الصابرات اللاتي واجهن صلف المنافقين و الفاسقين و الكفرة الفجرة ،  فمن التحقت بالمسيرة القرآنية تفانت فبذلت ابنها و زوجها لساحات البطولة كزينب بنت علي ابن أبي طالب ( عليها و جدّها و أمّها و أبيها و أخويها السّلام) ،،

بذلته روحا و دما أفستفكر يوما في سحر زوجها ليبقى بين يديها كالطفل البليد تائها مقيّدا مكبّلا أن كان بعيدا عن ربّ العالمين فتتسهّل عملية استحواذ شياطين  سحرة زوجه عليه ؟!

أم أنّها من تحرّرت من الشّرك باللّه فباتت تدفع بهذا الرّجل  لجبهات البطولة بائعة من اللّه لا تعارضه و لا تجعل منه دمية ، بل هي من تعينه على الطّاعة محرّمة السّحر الذي قد حرّمه الله محلّلة القتال في سبيل اللّه الذي كتبه اللّه على رجال هذه الأمّة دفاعا عن العقيدة و النّفس و العرض ،،

نعم : شكرا للمسيرة القرآنية ؛ فالمسيرة  من ترفّعت بها كاتبةٌ عن سرقة مقالات غيرها لتشعر بالنّشوة بل إنّها الثّقة الأمينة المأمون عليها المترفّعة عن تلك السّرقات الفكريّة الروحيّة الاسلوبيّة ، فهذا هو الواقع الذي غيّرته المسيرة القرآنية في النّساء المؤمنات بها مسيرة قرآن لاينطق عن الهوى ، فأصبحت و ترفّعت الزّينبية عن أنانيتها لتقول لزوجها في عرسها حين يستأذنها للرّحيل عنها لجبهات البطولة : " اذهب مع ربك فقاتل إنّه لناصركم ،،

بنت المسيرة من جعلت أمّ زوجها أمّها و أخته أختها ، و انسجمت مع الجميع لتبرز جمال القرآن حين يستنطق في سلوكها ،،

بنت المسيرة التي لا تتعالى و لا تغتر ، و لا تتكبر بعرق أو حسب أو نسب و تفاخر بالتّقوى فخرا يحبذ و يجذب غيرها لهذا القرآن و حلاوته و طراوته ،،

بنت المسيرة التي رمت ربطات الخصور و المقارم القصيرة و أزالت طلاء الأظافر عن بنانها خارج بيتها، بينما تمكّنت من فتنة زوجها داخل بيتها لتحصّنه من النّظر للحرام فكانت جنّته و هدوأه و طمأنينته التي لو بقي شهورا في جبهات البطولة ما خاف عرضا له أن يُهتك ، و لا خاف مالا له أن يُنهب ، و ما خاف قلبا عنه أن يميل ؛ فتلك الجوهرة حفظته في شرفه و ماله و قلبه ، و انتظرته بفارغ الصّبر فأتى و لم يتنكّر لها هائما بين الأصدقاء و جلساتهم و ( تخازينهم ) سمّاعا لهم على خير أو شر ،  جاعلا منهم هبل و يغوث و نسرا ، بينما لزوجه مهملا بل إنّه من قدّر صبرها في و على ابتعاده و استقر و حاول أن يعوض بعده و ابتعاده عنها ليشعر اثنانهما بأنهما روح واحدة لا يفترقان ؛  فهو الأب  قبل أن يكون الزّوج ، و هو الصّديق قبل أن يكون الحبيب ، و هي كذلك له الوطن لا الغربة ، و المودّة لا النّفور ، و المستقر لا العدوّ ، و بينهما الرّحمة بعيدا عن فوضى السّحرة و الشّرك و غوغائية الحسد و غيرة الشّيطان ؛  فبنت المسيرة لا أعتقد أنّها ستستحوذ على زوجها رامية  أمّه ، و لن تمنع زوجها من أن يكرم أخته ، و لن تقيّده في محيطها و كونها لكنها من تخبره  بأن : الجنة في إحسانك لأبويك ، و ستدعو معه لوالديه بان :" ربّ ارحمهما كما ربياني صغيرا " ، و ستقول له :" و اخفض لهما جناح الذّل من الرحمة " ، و ستقول له عن أخيه : هذا أخوك عضدك و ساعدك و ظهرك فلا تفرّط فيه و كن له الأقرب و الأصدق ، و ستهمس في أذنه : هذه عمّتك و خالتك لا تهملها فهي رحمك و من وصلها فقد وصل اللّه .

هكذا أحسبكم ابن و بنت مسيرة القرآن الأصدق و الأعفّ ،،

نعم :  أحسبك بنت المسيرة  امرأة عظيمة تقف وراء رجل عظيم ، لينشآ جيلا عظيما قويّا لا تشتّته السّبل ، و لا تهوي به الرّيح من مكان سحيق ؛  فهو القرآن منقذ و مهدي الأمة المحمديّة ، و فيه شفاء لكلّ مرض مزمنا كان أم حديث العهد ؛ فكونوا قرآنيّين شبابا و رجالا،  و بناتا و نساء ،  و " اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا "، و  السّلام .

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك