الصفحة الإسلامية

كيف ستصل الدعوة المهدوية الى أصقاع الأرض؟ وكيف تتم المبايعة مع الإمام روحي فداه؟


ريما - اندنوسيا (بريد الموقع الخاص): سؤالي بخصوص ظهور الامام صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف بابي و امي روحي له الفدا .... فمكان الظهور و الاحداث تكون ما بين العراق والحجاز، فكيف ستكون الدعوة خارج هذه المنطقة؟ وكيف ستصل الى اصقاع العالم؟ فكما هو معلوم ان الصيحة الجبرائلية تكون مسموعة لدى الجميع، فمثلا انا حاليا اسكن في اندونيسيا فكيف تتم المبايعة؟ و هل سيأتي الامام الى هذه المنطقة؟ او نحن مطالبون بالتوجه اليه حيث يكون؟.

الجواب: بطيعة الحال تبتدأ كل راية ثائرة من منطقة محددة وتتوسع منها الى المناطق التي يمكن ان تشكل قاعدة لمشروعها السياسي والاجتماعي والذي بموجبه يتم عرض نموذج تطبيقي لهذا المشروع، وتبعا للظروف الموضوعية والفكرية التي تتعامل معها هذه الراية يكون شأن تعاملها مع المناطق الخارجية الاخرى،

فكما تجدون في الراية المحمدية المباركة انطلقت من محيط جغرافي محدد هو مكة المكرمة ثم استقرت في المدينة المنورة التي كانت ظروفها الاجتماعية والموضوعية تتيح للرسول الاعظم صلوات الله عليه وآله ان يعرض نموذجاً تطبيقياً معيناً يمكن الاستناد إليه لتعضيد المشروع الرسالي الذي جاء به، ومن المدينة انطلقت الدعوة المحمدية الى الافاق الاخرى وبطرق متعددة، كذلك سيكون شأن الراية المهدوية المباركة على مظهرها آلاف التحايا والسلام، فستنطلق من مكة المكرمة ومن بعدها المدينة المنورة ومنها الى العراق بدءاً من الكوفة لتشمله ولتضم اليه كل ايران ومنها الى كابل وفق مفاد الروايات وهذا التوسع يرافقه بناء النموذج التطبيقي الموضوعي لمشروع العدالة العالمي،

وتبعاً لطبيعة الظرف الموضوعي للدولة المهدوية ستتحرك راياتها باتجاه بقية دول العالم بدءاً من سوريا الى بقية الدول، ومثل هذا الحراك لا يشترط فيه صيغة معينة فبعض الدولة ستحارب ولكن غالبية الدول من بعد اكتمال النموذج التطبيقي ورؤية العدل المهدوي وهزيمة رايات الظلم والجور وحكوماته ستدخل ضمن دولته ان إيماناً أو سلماً أو طوعاً او تحالفاً أو ما إلى ذلك من شؤون الروابط والعلاقات،  واندنوسيا التي تسألون عنها هي كبقية هذه الدول وليست استثناءاً عنها، أما قضية المبايعة فالأصل فيها هو التسليم القلبي والانسجام العملي فمن تيسر له شأن البيعة المباشرة مع الامام روحي فداه سواء من قبله او من قبل وكيله، فعليه تنجيز ذلك، ومن لم يستطع ظرفه الموضوعي ان يوفر له فرصة البيعة المباشرة يمكن له ان يبايع وفق ايمانه وتسليمه،

وربما تصدر تعليمات في وقتها لتنظيم ذلك، وعلى أي حال مثل هذه الامور هي ترتيبات شكلية في مظهرها وهي اعتقادية ايمانية في جوهرها، وسواء توفرت الظروف الشكلية او لم تتوفر فان الالتزام العقائدي وما يترتب عليه يجب الايفاء به على اي حال من الأحوال التي يرتضيها الإمام روحي فداه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك