الصفحة الإسلامية

ميثم التمار؛ شَهِيدُ الولاءِ العَلَويّ..


إيمان صاحب

 

منذٌ اليوم الأول الذي جمع بين المرأة الأسديّة، وأمير العدل والإنسانية، تعلق قلب ميثم الأعجمي بحبّ فارس الحجاز الأبيّ، ولم يقف هذا الحبّ عند نيل الحرية، التي منحها إياه الإمام عليّ - عليه السلام - حيثُ اشتراه ثم أعتقه، بل راح يرتقي سُلّم القرب المعنوي ليجعلهُ مّن حواريي الوَصيّ، وممّن اختُصَّ بعلمِ المنايا والبلايا.

هذه المنزلةُ  لا يحصل عليها أحد إلاّ مّن امتحن الله – عز وجل - قلبه بالإيمان، وأخلُصّ بطاعته لمولاه، فكان يتبعه اتّباع الفَصيلُ لأمّه.

من المعلوم أنّ الإمام (عليه السلام ) لا يصحب أحداً في خلواته ومناجاته،وهذا إن دلّ على شيء إنّما يدلُّ على مدى أهتمام الإمام بميثم لتقواه ونقاء رُوحه، ولكنّ هذه الصحبة لم تَدُم طويلاَ بحكم القدر الذي فجع قلب ميثم بشهادةِ حيدر (عليه السلام ) فبرحيله رحل  كلّ شيء إلا الذكريات الجميلة التي قضاها معه في سوقِ الكوفة، حينما كان يجلس في دّكان التمر ويتحدّث إليه وهو يسمع!

 حتّى إنّه ذات يوم عُرت لميثم حاجة فاستأذن الإمام لقضائها وغادر الدُّكان، وظل الإمام (عليه السلام )  في الدّكان يبيع التمر، وفي هذه الأثناء جاء رجلٌ وأشترى تمراً بأربعة دراهم ومضى، وإذا بالإمام يقابله بابتسامة قائلاً: سيعود صاحب الدّراهم، وأيضاً يعجب ميثم مرّة أخرى من قول: الإمام (عليه السلام )، وبعد ساعة جاء صاحب الدّراهم وقال بانزعاج : لا أريدُ هذا التمر إنّه مرّ كالحنظل، فقال الإمام- عليه السلام- ،كما تكون دراهمك مزيّفة، فأخذ الرجل دراهمه وابتعدم سرعاً ولم يتكلّم كلمةٌواحدة(١)!

كما أنّ ألأحاديث التي سمعها وحفظها عن أمير المؤمنين -عليه السلام- لم تغادر مسامعه حتى آخر لحظات حياته، ولعلّ ما كان يشغله عن ألم الفراق ويهوّن عليه وحشة الغياب كثرة تردّده على النخلة التي أخبره الإمام-عليه السلام-أنّه سُيصلب على جذعها، فكان يصلّي عندها ركعتين ويخاطبها قائلاً: (أنبتك الله من أجلي وغذّاني من أجلك)_(٢)!

ولم ينقطع ميثم عن زيارة النخلة إلى أن تمّ أعتقاله حين عودته من العمرة، في حملة أعتقالات شنّها ابن زياد اللعين ضدّ شيعة أمير المؤمنين -عليه السلام- فأودعه السجن مع المختار وأصحابه.,

 وبينما هو في ظلمة الزنزانة وصلت أنباء مذبحة كربلاء إلى مسامع السجناء، فضجّوا بالعويل والبكاء، حزناً لهذه الفاجعة الأليمة، ولم تمضِ مدةٌ طويلةٌ حتّى انتفض ميثم للولاءِ العَلَوي، رافضاً البراءة مع علمه بما ينالهُ  من صلب وتقطيع أعضاء، فما كان منه إلاّ أن أتخذ جذع النخلة منبراً لنشر فضائل الإمام عليّ -عليه السلام- وذكر مخازي أميّة، حتّى لا تتغيرّ النّاس وتنقلب ضدّ الحكومة الأموية٠ قطعوا لسانه، ثم طعنه رجل بخاصرته، فكبرّ ميثم ومع تلك التكبيرة خرجت روحهُ نحو السماء، لتكون مع عليّ-عليه السلام- وفي درجته كما أخبره عن ذلك ،أمّا الجسد المضرّج بالدماء فقد بقي مصلوباً لم يوارَ الثرى، وكأنّه بذلك يواسي جسد الإمام الحسين -عليه السلام بكربلاء .

____________

(١)_مناقب آل أبي طالب:ج١ص.٣٢٩-

(٢)-الإرشاد ج١،ص٣٢٣-

..............

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك