الصفحة الإسلامية

شخصيةُ المُنقِذ أحادي الأعتقاد وضرورة الإرتباط بالإمام المهدي


عمار عليوي الفلاحي

 

بنفسيِ منْ مغيبٍ لم يحْجِبهُ الأفول إن أرخَى بِسدولِهِ، يجدهُ العاشقينَ يتوسطُ أفئدتهم، ويلقاهُ أوبادُ القومُ على أبوابِ عشوائياتِهم.ُ، 
يجلسُ عندَ روؤس من ينازِعونَ منهمُ سَكراتِ العوزُ، ولايُقيمُ وزناً لِجناةِ معوزِيِ أحبتهِ، وإن تَبجحوا بهِ مغررين الناسِ يستميلونهمُ لمآربِهم الضحلةُ. وكذلكَ ينتظرَهُ المضطهدينَ بالعالم وإن جَهِلوا شخصه،

تشكلُ عقيدةِ عالميةِ المُنقِذِ، بما يمكنُ أن نطلقُ عليهِا مصطلحُ "أحادي الإعتقاد" إتساقاً مع مايشَكِلهُ من عاملِ توحيدٍ لرؤى وعقائد غالبيةِ الأديانِ، لكِنما الإختلافُ حاصلٌ فقط في تحديدِ شَخصيةِ المُنقِذ، فيراهُ البوذيين محصوراً بشخصيةِ "بوذا" كما ينتظرُ الزرادَشيِيون" عودةِ "بهرامُ شاه "للإضطلاعُ بشخصيةِ المنقذ، فيما يعتقد الإسبان إنهُ ملكم "روذريق" والمغول "جنكيز خان"إلى غيرِ ذلك. وقد لاتتوقف فكرةِ المصلحِ أخِرَ الزمانُ عند الأديان فحسب، بل تجاوزتها الى الحضارات والفلاسفةِ الملحدينَ حتى، منهم الفيسلوف" برتراندرسل"صاحبُ المقولةِ الشهيرةِ، إن العالمُ بإنتظارُ مصلح يوحِدُ العالمُ تحتَ علمٌ واحدٍ شِعارٌ واحد. فيما قال أنشتاين صاحبُ النظريةِ النسبيةِ، إن اليوم الذي يسود العالم كلهُ الصلح والصفاء ليس ببعيد"كذلك الحال عند الفيلسوف البريطاني" برناردشو "الذي ألف كتاب الإنسان والسوبر مان" كان يقصد به المنقذ العالمي،

هنا يطرح تساؤل. كيف إن هؤلاء بإمكانهم العودة لقيادةِ العالم، وهم موتى ولو سلمنا جزافاً برجعتهم مع ماثابت عدتا من إعتقاد "الرجعة" وقتها ينتصب أمامنا تساؤل لامحيص عنهُ، هو كيف يضطلع بقيادة العالم. من يوجد بينه َبين العالم مساحة زمنية تمتد لقرون. والعالم يشهدُ يومياً تسارع لوتيرةِ الأحداث!؟ لذلك يجب أن تكون الشخصية معاصرة. فبوجود سخصية معاصرة متجسدة
بالإمام المنتظر يمكنها الإضطلاعُ، بهذه المهمةِ الكبرى، التي تحملُ آمالِ البشريةِ جمعاءُ، غير إبن المصطفى الهاديِ، الذي ماأبصرت العالمينَ على أنوار، وتحررت من جلها الى على أنوارِ رسالته المحمدية السمحاء، فضلاً عن الشواهد التأريخيةِ المبينة لقيام الامام المنتظر عليه السلام. بأخر الزمان، لينشرُ رايةِ الهدى،

لذلكَ الإرتباط الروحي بهِ عجل الله فرجه الشريف، سيحملُ ببوتِقتهِ المخرجَ والفرجَ، للمجتمعِ كأفرادِ أو مجموعةٍ، ويجعلُ الفرد ذا قربٍ من الله، ورضوان، ومقامات يكفينا في إثبات ذلك. التساؤل المطروح دائماً، حول كيفية أحرازُ السيدة الجليلة رقية بنت الإمام الحسين عليهِ السلام، من مكانةٍ جليلةٍ، في التأريخ على تقادِمُ الأزمنةِ، غير إن للإمام بناتُ جليلاتِ قدرٍ، تحمَلنَّ قَهرَ اليتمِ وشدةِ وجدَ الطوافِ حولَ جسدِ مضرجٍ، شابحاتٍ أعْيُنهُنَّ حيثماَ يدارُ الرأس على شاهِقات القنى. لكنما يردُ الجواب حول ماتقدمَ من تسأول. هو إن السيدة سبب تميزُ السيدةُ رقية عليها السلام. هو لشدةِ إرتباطها بالإمام الحسين عليه السلام، لا بإعتبارهِ أبيها. لكنما بإعتباره إمامِ زمانها.

يتعين علينا جميعا أن أردنَا، التوفيق. ورضاءِ الله تبارك وتعالى أن نرتبط بهِ. إرتباطاً وثيقاً،يعزز قربنا منهُ. من خلالِ الإنتباهُ لكل سكناتنا واعمالنا لانها تُعرض عليهِ، والحبيب لمن يحب مطيعُ، ونبارك لكل ابناء الانسانية جمعاء، مولد منقذهم من الظلالةِ والعمى، ومسرح قطعِ ظلمات الجهل والسجى.. وسائلين الله تعالى أن يوفقك الجميع لرضائهِ والقربُ من خليفتهِ في الارض واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وأفضل السلام وازكى التسليم على البشير النذير والسراج المنير ابي القاسم المصطفى محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك