الصفحة الإسلامية

السلام على المعذب في السجون


صادق كاظم 

تظل قصة استشهاد الامام موسى الكاظم (ع) واحدة من الماسي التاريخية المحزنة والمفجعة التي حفلت بها سير اهل البيت العظام نتيجة لدورهم القيادي للامة وتصديهم للباطل والظلم والانحراف . لقد واجه الامام محنة السجون الطويلة والعديدة والتي مر بها على فترات متباعدة طوال حكم خلفاء بني العباس الذين وجدوا في شخصية الامام وقيادته الروحية للمجتمع المتكئة على ارث نبوي واضح خطرا يهدد مكانتهم ونفوذهم وسلطتهم فكان القرار باستهداف الامام والتضييق عليه وادخاله الى السجون في النهاية من اجل عزله عن المجتمع وجعله في مجاهل النسيان وتفكيك القواعد الشعبية والاجتماعية التي كانت تجد في الامام رمزا ونموذجا لها . المواجهة مع الامام كانت قرارا سياسيا عباسيا واضحا ومبيتا فهذه الطغمة الحاكمة التي احتكرت الثروات والاموال وعاشت بترف ونعيم وبنت لنفسها القصور واسست الجيوش الكبيرة والجرارة لحماية نظامها لم تكن عادلة مع ابناء شعبها ,حين حولتهم الى فقراء وجياع وخلقت فجوة واضحة من الطبقية بين فئات المجتمع الذي كان يعيش على قمته الخليفة والامراء وحاشيته من القواد وكبار موظفي الدولة والقاع الذي كان يحتله عامة الشعب من المهمشين والمسحوقين من الفقراء الذين كانوا يعيشون في ظروف اقتصادية وماساوية عنوانها الفقر وشظف العيش والحرمان . كانت التفاوت الطبقي واحتكار الثروة والسلطة والاموال واضحا ايام الحكم العباسي الذي كان حريصا على القضاء على اي نوع من المعارضة والانتقاد للحكم وكان الامام واحدا من الاهداف التي حرصت الدولة العباسية على محاولة القضاء عليه . 

كان الامام (ع) حريصا من خلال دوره الرسالي على بعث روح الامل والمقاومة لدى الامة والتصدي للانحراف والباطل الذي كانت تمثله السلطة العباسية وممارساتها القمعية والاجرامية بحق الناس الابرياء في سلوكيات لم تكن تختلف كثيرا عن سلوكيات الدولة الاموية التي قامت على انقاضها ,حيث كان ينقل وصاياه من خلال الدعاة والاتباع السريين والتي كانت تؤكد اولا على الوحدة والتكاتف بين ابناء الامة الاسلامية والى ضرورة التصدي للباطل والاستبداد والطغيان الذي كانت تقوم به سلطة بني العباس التي كانت ترفع الشعارات المزيفة عن قرابتها من النبي وانتسابها اليه من اجل ان تمنح لنفسها مشروعية كاذبة لممارسة السلطة وتبرير الجرائم والانتهاكات التي كانت تقوم بها . 

لم يرضخ الامام لسلطة بني العباس التي كانت تحرص على انتزاع تاييد منه لسلطتها وتبرير جرائمها,اذ كان برفض سلوكياتها ويدين تصرفات قادتها المخالفة للدين ولنهج الرسول (ص) التي كانت تخلو من مفاهيم العدل والرحمة والانسانية التي تعهد خلفائها بالعمل بها حين تحالفوا في البداية مع العلويين لتفجير الثورة ضد حكم بني امية قبل ينقلبوا على العلويين ويرتكبوا المجازر بحقهم وينفردوا بالسلطة لاحقا . 

الامام موسى الكاظم (ع) كان كجده الامام الحسين(ع) نموذجا قياديا ومشروعا لثورة تنتفض ضد الظلم والباطل والانحراف مع تغيير الظروف وسط الرقابة العباسية المشددة عليه التي لم تكن تسمح للامام بالحركة والانتقال بين البلدان لجمع الاعوان والتحشيد للقيام بالثورة ,بل اخذ يقوم بكل ما يستطيع وما تسمح به الظروف من نقل التوجيهات والخطب الى ابناء الامة من اجل ان يسترشدوا بها لمواجهة ما يعانون ويقاسون منه من ظلم وجور والذي كانت تمارسه حكومة بني العباس . 

لقد ترك الامام لنا مدرسة عظيمة من الاخلاق والتسامح ونبذ التعصب وحب الخير للناس ما تستحق ان تكون مثالا ومنهجا نقتدي به اليوم ,حيث كان يقابل جميع من اساء اليه بالمحبة واللين والرفق وعدم اللجوء الى العنف والانتقام ,حيث كان يرد على تلك الاساءات بسلوكيات اخلاقية رفيعة جعلت منهم يشعرون بالخجل امام اخلاق الامام وتسامحه وكرمه معهم ,فضلا عن طالبي الحاجات من الناس الذين كانوا يقصدون منزله طلبا للمساعدة ,حيث لم يكن الامام يبخل عليهم بما يحتاجونه فضلا عن دعائه لهم والتشفع لهم عند الله لقضاء حوائجهم حتى اصبحت تسمية باب الحوائج واحدة من الاوصاف والالقاب المعروفة اليوم عنه . 

ان اقامة شعائر زيارة الامام موسى الكاظم (ع) والحشود المليونية لتخليد الذكرى السنوية لوفاته انما تاتي من السعي والاصرار على التمسك بنهج الامام الذي تحدى اقسى ظروف السجن والاعتقال التي وصلت الى احتجازه في طوامير تحت الارض لسنوات طويلة لم تزد الامام الا صبرا ورسالة واضحة بان التمسك بالمباديء والسير في نهج الحق هو الخلود الحقيقي والطريق الذي يجب ان نسير فيه مهما كانت التضحيات . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك