الصفحة الإسلامية

راياتنا حُسينية.. شعاراتنا عاطفية .. !


حيدر العامري

"يا حبيبي يا حسين، نور عيني يا حسين، يا حسين، يا عباس، يا قطيع الكفين، يازينب يا رقية"
حينما تمشي للحسين فأنت ذاهب الى حسين الثورة ، ولكن حينما تخرج مطالبا بحقوقك فأنت ذاهب الى ثورة الحسين ، لذلك في الأولى تُدعم ، وفي الثانية تُسحق ! لأن الذي يهدد كيان الفاسدين هي ثورة الحسين وليس حسين الثورة.

شِعارات نصرخ بها، ونلهج بذكرها، وتلهب مشاعرنا وعواطفنا، حين السير تجاه كربلاء، بل وبمجرد ذكر الإمام الحسين وأهل بيته "عليهم السلام"؛ تقشعر الأبدان وتخشع النفوس؛ لكن! هل نحن مع الحسين؟! وهل نسير على نهجه؟ وهل نؤمن برسالة جده فعلاً، أم لدينا شعاراتنا وتباكينا وعواطفنا، أسمى من الإيمان بما إستشهد عليه الحسين ؟

إن ثورة الإمام الحسين "ع" ليست شعارات لاهبة أو لاهية أيها الإخوة؛ فالطف ثورة، إندلعت منذ 1338 عاماً ولم تنتهي آثارها وغاياتها، وكل ما نستطيع فعله : البكاء والتباكي ورفع الشعارات، ولا نطبق الهدف الحقيقي والأسمى، الذي أُستشهد لأجله الإمام الحسين.

ثار الإمام الحسين ضد الظلم، التكبر، الضلالة، وعلى جميع الحسينيين رفع رايات ولافتات طوال طريق يا حسين؛ تدين الظالمين والمتكبرين والمتسلطين، لأن رفع لافتتات وشعارات حسينية ثورية، ستحقق الغاية المنشودة ضد الفساد، الذي إنتفض عليه الإمام الحسين وأهله وأصحابه ومؤيديه.

بلا شك وربما دون قصد، غيّبنا كربلاء ! فالرايات التي تزين الطرقات والحسينيات بل وحتى مرقد الإمام الحسين، مطرزة بكلمتين ( يا حسين) ! والمعنى المعروف هو نداء ومخاطبة الإمام، أي نحن من نريد نصرة الإمام في دنيانا والشفاعة في آخرتنا؛ دون الإلتفاتة الى القيمة الحقيقية والغاية التي ثار لأجلها الحسين، علينا أن نطرز راياتنا ولافتاتنا بشعارات تناصر ثورة الحسين وتمددها؛ فالنكتب مثلاً : ( كونوا أحراراً في دنياكم ) و ( والله لا أعطيكم بيدي أعطاء الذليل ولا أفر فرار العبيد) ( إنما خرجت لطلب الإصلاح) .....الخ، فما موجود مجرد رايات عاطفية لا تمت للحسين بصلة فهل أنتم ملتفتون ؟

الذي ينفعنا هي أهداف وشعارات ثورة كربلاء، لا عواطف الآباء والأبناء ! فقد ظلمنا كربلاء، وما شعائرنا وشعاراتنا إلاّ عاطفية وراياتنا عاطفية ! أيها الأخوة .. شعارات الإمام الحسين "ع" ثورية ترفض الظلم، وتتحدى الظالمين، وهذا لا ينسجم مع الكثير منا، وربما يكون البعض منا لا يعلم !
للأسف لسان حال الأغلبية يقول : "لا نريد الحسين الذي يكلفنا التضحية؛ بل نريد الحسين الذي يطعمنا الأضحية" !!!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك