الصفحة الإسلامية

الحسين ع ..نبراساً للإصلاح والبناء


أحمـد سـلام الفـتلاوي

ونحن في رحاب عاشوراء ، عاشوراء القيم والإصلاح ، عاشوراء الإنسانيه ، وهي بمثابة أطروحه انسانيه لا نرى مثيلاً لها على مر التاريخ عندما قال الامام الحسين ع في رسالته المشهورة 
"ما خرجت إلا لطلب الاصلاح في أمّة جدي رسول الله(ص) ، فالامام الحسين(ع) أعلنها بكل صراحة وبوضوح ولا يشوبها الغموض ولا يعتريها النقص ، ان خروجه وهدف رسالتة كانت واضحة المعالم وهو بناء الانسان والذات الامارة بالسوء ، وإعادة بناء الانسان بالشكل الذي تطلبه جميع مراحل الحياة ، وها هي عاشوراء حاملة معها معاني كثيرة من مبادئ الحياة السمحاء والشريعة المنيرة بنور ال محمد بعيداً عن كل صعوبات الحياة وملذاتها ، عادت حاملة معها كثيرا من الافكار والاراء والمعاني الراقية لتكون نبراساً للانسانية وهدايته للإنسان.

فلنخذ منها الدروس والعبر في كيفية التعامل مع الأزمات التي تجتاح الأمة ، بكل مشاكلها ، ومنغصاتها ، فلا بد من شعاع يضيئ الطريق ، ليسير علية الخلف ، بكل ما يملك من رحمة وإنسانية ، ومدعاة للتطور والرقي والانسجام بين المجتمعات ، كانت رسالة الامام الحسين ع هي بمثابة خارطة طريق للأمة ، عندما اتخذ من " الاصلاح" عنوانا عاما شاملا وقاعدة موضوعية مجردة تنطبق في كل الازمنة والأمكنة لينطلق بها الى الأفق العام والشامل ، و وضع الحجر الاساس لثورته قبل الانطلاق باتجاه كربلاء حيث المعركة العسكرية مع ما رافقها من نماذج تدرس في السياسة والاعلام والعقائد وغيرها من العلوم الاخرى ، كما في العلاقة الانسانية والروحية بين الاخوة والابناء والاصحاب والالتزام بالتعاليم الالهية والاخلاقية في التعاطي مع الخصم والعدو في ادق لحظات الحرب واصعبها.

ما خرجت إلا لطلب الاصلاح في أمّة جدي رسول الله(ص)"، فالامام الحسين أعلنها صراحة وبشفافية عالية وبوضوح جلي لا يحمل مجالا للشك ان خروجه باتجاه كربلاء لتسطير المعركة الاشهر عبر التاريخ، هو بهدف الاصلاح، وهنا الاصلاح لا يبدأ فقط بالاصلاح السياسي ولا ينتهي بإصلاح الفساد الاداري، بل يتجاوزها لكل أفق الحياة الاخرى، فالسياسة لا تنفصل عن الفكر وحياة الانسان لا تنسلخ عن عقيدته، ومن يريد افساد حياة الانسان قد يستهدف فكره وثقافته ودينه ومعتقداته، وهذا لا يكون باستخدام المشروع المباشر لتحقيق هذا الهدف.

من يريد القضاء على ثقافة الفرد وعقيدته لن يأتي بمشروع واضح الاسباب بل سيأتي بمسميات اخرى توصله بشكل او بآخر الى اهدافه ، ان ما بثته كربلاء الامام الحسين(ع) لم يرتبط بنصر عسكري في ارض المعركة او سحق طرف لطرف آخر في مواجهة مباشرة غير متكافئة اصلا وبكل المعايير، فكربلاء كرّست ان لواء الحق والاصلاح سيبقى مرتفعا وان سحق حامله وقطع اربا اربا، لان ليس دائما الموت يوقف المسير، فكربلاء خلّدت بكل ما فيها رغم المجازر التي ارتكبت فيها ورغم اجرام القتلة واساليبهم الاجرامية، وليس فقط الامام الحسين (ع) ومن معه من اصحابه واهل بيته بقي ذكرهم حتى اليوم وسيبقى الى ما شاء الله، بل كل ما ارتبط بكربلاء ايا كان ايضا على هذه الحال من الخلود فقيمة عاشوراء بما فيها الاصلاح انها متجددة في كل زمان ومكان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.43
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 322.58
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.28
دولار امريكي 1176.47
ريال يمني 4.69
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك