الصفحة الإسلامية

مزيج عاشور في كل العصور؟


سجاد العسكري
ها هي رياح كربلاء قد اقبلت بنسيم الحزن وحرارة الدموع , لتنتقل بنا الصور , من موقف الى موقف , ومن حال الى حال؛ لتاخذنا قرب لهيب نار.. فاذا بها خيمة زينب ...لتصمت الكلمات وتتحدث الدموع , وترتفع الايادي بدعاء الطم على الصدور, يا سيد الشهداء؟ مازال فكرك قائدا ؛ لينسج من كربلاء حشدا ومقاومة وشهداء ...
حقيقة الامر مهما تكلمنا عن كربلاء , واحداث عاشوراء ستبقى دون مستوى القضية التي خرج من اجلها الحسين واهل بيته واصحابه الاوفياء ؛ لكن دروس كربلاء لم تقف عند عصر فالهمت المختار الثقفي , والشهيد زيد بن علي ,والامام الخميني , لتجتمع كلها عند الحشد المقدس وسيدها العظيم وقائدها الامام السيستاني..والاصل كربلاء وسيد الشهداء ..فلو اجرينا مقاربة مابين مجريات الطف ومجريات الحشد المقدس سنلاحظ تقارب غير مسبوق في المواقف والاحداث ومحورية القيادة فمنها:
• تهديد الحسين ع وفرض احكام ظالمة للعامة من قبل الحكم الاموي الفاسد , وكذلك قيام الحشد المقدس جراء تهديد داعش للارض والعرض والمقدسات وقتل وسلب واغتصاب وقمع حريات العامة.
• الحسين ع خرج ومعه نساءه وابناءه واخوته واصحابه الاوفياء .., والحشد المقدس خرج الكبير والصغير الجد والاب والابن والنساء , والاصحاب والجيران بل حتى اخوة العقيدة من خارج العراق. 
• الحسين ع التحق بركبه السني والشيعي الم يكن زهير بن القين عثماني الهوى..,لقد كان للاخوة السنة الشرفاء الدور المهم للوقوف مع اخوتهم في الحشد المقدس ولهم مواقف العز والشهادة.
• في ركب الحسين ع المسيحي وهب النصراني وعائلته .., التحق بالحشد الاخوة من المسيح وكان لهم تشكيل يقوده الاخ المجاهد ريان الكلداني.
• الشيخ الكبير حبيب بن مظاهر , والشاب علي الاكبر , والقاسم , والطفل الرضيع .., والحشد المقدس قدم الشيوخ والشباب حتى من لم يبلغ الحلم , وذبح الاطفال على يد داعش يزيد العصر .
• اصحاب الحسين تسابقوا دون الحسين ع واهل بيته .., والحشد المقدس تسابقوا يقودهم العلماء والسيد العظيم لنصرة المرجعية والمقدسات والعقيدة...
والكثير من المواقف المشتركة والاحداث التي تكررت مع الحشد المقدس , وهذه الوقائع كلها تدور في ميدان واحد هو العراق , كما ان ملحمة الحسين ع استقطبت جمع من المؤمنين من العرب وغيرهم من بلاد فارس والترك والروم , لتتكرر الموقف مع معركة الحشد المقدس فبادر اخوة العقيدة لنصرة اخوتهم وقائدهم , فاليد التي اعتدت على الحسين ع مازالت تلعن , ولها وصمة العار عبر الزمان , وهي نفس الايادي التي اعتدت على الحشدالمقدس ليكون اللعن من نصيبها ..., اما اليوم انتصر معسكر الحسين ع في حربه على داعش وحلفائه,لترفرف راية العباس شامختا ...
نعم كربلاء العصر وقعت فعندما نقول ( ياليتنا كنا معكم لنفوز فوزا عظيما) ففوزنا بنصرة عقيدة الحسين ع , وبالتفافنا حول المرجعية الرشيدة , وطاعتها , اهم الخطوات التي حسمت الفوزبالمعركة , ولنا اخوة مغرر بهم بالعودة الى الحق الواضح, و ننتظرهم في معسكر الحسين ع الذي استقبل الحر بن يزيد الرياحي بعدما تبينت له الحقائق ؟! لينسجم مزيج القائد والطف والحشد؛ ليؤلف قاعدة حسينية ملؤها العقيدة والجهاد, وشعارها بالامس انتصر الدم على السيف , واليوم انتصر الدم والسيف ؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك