الصفحة الإسلامية

مزيج عاشور في كل العصور؟


سجاد العسكري
ها هي رياح كربلاء قد اقبلت بنسيم الحزن وحرارة الدموع , لتنتقل بنا الصور , من موقف الى موقف , ومن حال الى حال؛ لتاخذنا قرب لهيب نار.. فاذا بها خيمة زينب ...لتصمت الكلمات وتتحدث الدموع , وترتفع الايادي بدعاء الطم على الصدور, يا سيد الشهداء؟ مازال فكرك قائدا ؛ لينسج من كربلاء حشدا ومقاومة وشهداء ...
حقيقة الامر مهما تكلمنا عن كربلاء , واحداث عاشوراء ستبقى دون مستوى القضية التي خرج من اجلها الحسين واهل بيته واصحابه الاوفياء ؛ لكن دروس كربلاء لم تقف عند عصر فالهمت المختار الثقفي , والشهيد زيد بن علي ,والامام الخميني , لتجتمع كلها عند الحشد المقدس وسيدها العظيم وقائدها الامام السيستاني..والاصل كربلاء وسيد الشهداء ..فلو اجرينا مقاربة مابين مجريات الطف ومجريات الحشد المقدس سنلاحظ تقارب غير مسبوق في المواقف والاحداث ومحورية القيادة فمنها:
• تهديد الحسين ع وفرض احكام ظالمة للعامة من قبل الحكم الاموي الفاسد , وكذلك قيام الحشد المقدس جراء تهديد داعش للارض والعرض والمقدسات وقتل وسلب واغتصاب وقمع حريات العامة.
• الحسين ع خرج ومعه نساءه وابناءه واخوته واصحابه الاوفياء .., والحشد المقدس خرج الكبير والصغير الجد والاب والابن والنساء , والاصحاب والجيران بل حتى اخوة العقيدة من خارج العراق. 
• الحسين ع التحق بركبه السني والشيعي الم يكن زهير بن القين عثماني الهوى..,لقد كان للاخوة السنة الشرفاء الدور المهم للوقوف مع اخوتهم في الحشد المقدس ولهم مواقف العز والشهادة.
• في ركب الحسين ع المسيحي وهب النصراني وعائلته .., التحق بالحشد الاخوة من المسيح وكان لهم تشكيل يقوده الاخ المجاهد ريان الكلداني.
• الشيخ الكبير حبيب بن مظاهر , والشاب علي الاكبر , والقاسم , والطفل الرضيع .., والحشد المقدس قدم الشيوخ والشباب حتى من لم يبلغ الحلم , وذبح الاطفال على يد داعش يزيد العصر .
• اصحاب الحسين تسابقوا دون الحسين ع واهل بيته .., والحشد المقدس تسابقوا يقودهم العلماء والسيد العظيم لنصرة المرجعية والمقدسات والعقيدة...
والكثير من المواقف المشتركة والاحداث التي تكررت مع الحشد المقدس , وهذه الوقائع كلها تدور في ميدان واحد هو العراق , كما ان ملحمة الحسين ع استقطبت جمع من المؤمنين من العرب وغيرهم من بلاد فارس والترك والروم , لتتكرر الموقف مع معركة الحشد المقدس فبادر اخوة العقيدة لنصرة اخوتهم وقائدهم , فاليد التي اعتدت على الحسين ع مازالت تلعن , ولها وصمة العار عبر الزمان , وهي نفس الايادي التي اعتدت على الحشدالمقدس ليكون اللعن من نصيبها ..., اما اليوم انتصر معسكر الحسين ع في حربه على داعش وحلفائه,لترفرف راية العباس شامختا ...
نعم كربلاء العصر وقعت فعندما نقول ( ياليتنا كنا معكم لنفوز فوزا عظيما) ففوزنا بنصرة عقيدة الحسين ع , وبالتفافنا حول المرجعية الرشيدة , وطاعتها , اهم الخطوات التي حسمت الفوزبالمعركة , ولنا اخوة مغرر بهم بالعودة الى الحق الواضح, و ننتظرهم في معسكر الحسين ع الذي استقبل الحر بن يزيد الرياحي بعدما تبينت له الحقائق ؟! لينسجم مزيج القائد والطف والحشد؛ ليؤلف قاعدة حسينية ملؤها العقيدة والجهاد, وشعارها بالامس انتصر الدم على السيف , واليوم انتصر الدم والسيف ؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك