الصفحة الإسلامية

الحسين ..عقيدة بلا حدود


سجاد العسكري
ان مسألة الكلام حول العقيدة هو من اعقد الامور التي يبحث فيها , لانها مزيج خاص منسجم ومعقد في نفس الوقت واللحاظ , يتكون من الايمان والغيب , فينتج من هذا المكون عقدة يصعب تفكيكها لما فيها من شدة واحكام برسوخ شيء ما في القلب والذهن , لذا قالوا في العقيدة هو ما انعقد عليه القلب او الذهن , ويبقى امر اخر هو على اي شيء ينعقد , فمجموع الافكار والمفاهيم , والقضايا و المعارف التي يعتقد بها الانسان ؛ لتثبت في ذهنه بمستوى يكون جازما ومطمئن بحقيقتها , ويمكن ان تكون ثابتة وقوية حسب قوة استدلالها, او تكون متزعزعة وغير مستقرة لذا توصف بالضعف , لضعف برهان استدلالها , وهنا يمكن استبدالها او تدرجها من القوة الى الشدة ومن ثم ثباتها وترسيخها , اذن قد تتغير .

من الامور المهمة في العقيدة هو تغذيتها دائما عبر البحث والتدقيق , اما الجمود يؤدي الى اضعاف حجتها , لما يعرض عليها من عوارض الحداثة كما تسمى.ومن الامور الواضحة للعقيدة بانها لا تقف عند حد ما , او بلد او منطقة ,او كما تسمى اليوم الاوطان فهي اوسع واشمل من هذه المحددات الوضعية ؟! ونستطيع ان نوصفها بانها (بلا حدود) , وهذا ما تعلمناه من الفكر الحسيني ,فالحسين ينطلق من المدينة بعد زيارة قبر جده الرسول الاعظم محمد"ص" ليبعث برسائل عدة للمغرر بهم والمتخاذلين,ولمؤرخي التاريخ السلطة الاموية فيما بعد ايضا,بأن معرفة الله وتوحيده تبداء من معرفة الرسول واهل بيته عليهم السلام , ولولاهم ماعرف وعبد الله عز وجل ؟! وهذه العقيدة التي اراد الحسين ان يثبتها في نفوس المسلمين! ومن ثم ينطلق الى مكة المكرمة وهو البعد الثاني من رسائله للامة , مكة مركز التوحيد .. ومن ثم الى الكوفة ؛لكن لماذا كربلاء وليس الكوفة ؟! فبعد نباء وفاة معاوية , اجتمع اهل الكوفة في بيت سليمان بن صرد الخزاعي , وقد اتفق القوم على بيعة الحسين ع ونصره بعد ان اكدوا قتال عدوه دونه , فكتبوا الى الحسين ع فوصل كتابهم وكان يتضمن :(غصب حق الخلافة من اهل البيت ع , وجرائم بني امية ضد العباد , وحصر الاموال بيد الاشرار الذين عاثوا فسادا, واقبل علينا انا ناصروك ..), هذا ما تضمنه كتابهم.

فمنذ تلك الرسالة توالت الرسائل على سيد الشهداء ع من اهل الكوفة , وكانت تحمل بين طياتها طلب المجيء لانقاذ العباد والبلاد من شر بني امية ,لانتهاكهم للحقوق العامة ..., وهنا علينا الانتبهاه لتسلسل الاحداث والتي تبين عقيدة الخروج على الظالم من قبل سيد الشهداء ع , فما كان من الحسين ع الا ان يرسل لهم كتاب بيد سفيره ومبعوثه مسلم بن عقيل ع للاطلاع على رأي اهل الكوفة, ومما تضمنه الكتاب تذكيرهم بالحاكم والحكم بالعدل بين الجميع , وعندما كان يقراء عليهم الكتاب , وهم يبكون وبايعه منهم( 18 الف)وعندها كتب مسلم الى الامام الحسين ع بالقدوم الى الكوفة...

وبعد هذه الاحداث التي بيناها بأيجاز , الامام الحسين ع كان في المدينة ثم انتقل الى مكة ومنها انطلق الى الكوفة ولتقع الملحمة في كربلاء , فالامام الحسين ع عمل بتكليفه كونه امام مفترض الطاعة بتحركه لنصرة المظلومين ومبايعته من قبل الكوفيين لنصرة الهدف الاسمى هو الدفاع عن الاسلام ,وعن حقوق العامة المتضررة والمنتهكة من سياسة بني امية الفاسدة, فخروج الحسين ع لأعتقاده بان واجبه يحتم عليه محاربة الظلم الذي يتعرض له الموالين والمسلمين من قبل حكام الظلم والجور , ولم تقيده المحددات كونه في ,او من المدينة المنورة او مكة المكرمة , لأن العقيدة لا حدود لها كما علمنا الحسين ع ومن قبله والده امير المؤمنين ع , بالرغم من الكثيرين الذي عارضوا انطلاقه ومنهم القريب والبعيد والغريب , وكان منطقهم الحفاظ على النفس والاولاد ؛ لكن عقيدة الحسين ع ومنهجه ومنطقه اوسع من منطقهم المحدود , فكان يستند على ضرورة حفظ الدين والايمان والعقيدة ؟! لذا نراه يرد على الناصحين له بعدم الخروج(وعلى الاسلام السلام ,اذ قد بليت الامة براع مثل يزيد) ومن هنا انطلق الحسين ع ليرفع شعار العقيدة والثورة (إني لم اخرج أشرا ولا بطرا، ولا مفسدا ولاظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي، اريد ان آمر بالمعروف وانهى عن المنكر) فعقيدة الحسين ع هي التي اخرجت اولاده ونساءه واهل بيته لمواجهة الظلم والتي لم تلتفت للزمان ولا المكان , اما اليوم فمن يحافظ على خط الحسين ع , ومسار الاسلام الاصيل يجب ان يحضى من قبل الموالين بمثل عقيدة الحسين ع , والتي لا تحدها الحدود , فاينما كانوا يجب ان يسمعوا ويطيعوا المرجعية الرشيدة صاحبة الارث الحسيني من اجل ان لا تتكرر مأساة الطف , وتترك وحيدة في ميدان الحرب لتشويهها وذبحها ثم سبيها , فالحسين ع في كل زمان موجود , مادام يزيد المستكبر والمجرم والظالم موجود, ولن نقف موقف المتفرج , وفي انفسنا ..قلوبنا معكم وسيوفنا عليكم ؟! لا بل قلوبنا وسيوفنا معكم اينما تكونوا , فلا تمنعنا الحدود من نصرة القيادة الحقيقية اينما كانت ؛لأننا ابناء وجنود الحسين عليه السلام والمرجعية الرشيدة ونحمل شعار (كل يوم عاشوراء وكل ارض كربلاء).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك