الصفحة الإسلامية

الحسين ..عقيدة بلا حدود


سجاد العسكري
ان مسألة الكلام حول العقيدة هو من اعقد الامور التي يبحث فيها , لانها مزيج خاص منسجم ومعقد في نفس الوقت واللحاظ , يتكون من الايمان والغيب , فينتج من هذا المكون عقدة يصعب تفكيكها لما فيها من شدة واحكام برسوخ شيء ما في القلب والذهن , لذا قالوا في العقيدة هو ما انعقد عليه القلب او الذهن , ويبقى امر اخر هو على اي شيء ينعقد , فمجموع الافكار والمفاهيم , والقضايا و المعارف التي يعتقد بها الانسان ؛ لتثبت في ذهنه بمستوى يكون جازما ومطمئن بحقيقتها , ويمكن ان تكون ثابتة وقوية حسب قوة استدلالها, او تكون متزعزعة وغير مستقرة لذا توصف بالضعف , لضعف برهان استدلالها , وهنا يمكن استبدالها او تدرجها من القوة الى الشدة ومن ثم ثباتها وترسيخها , اذن قد تتغير .

من الامور المهمة في العقيدة هو تغذيتها دائما عبر البحث والتدقيق , اما الجمود يؤدي الى اضعاف حجتها , لما يعرض عليها من عوارض الحداثة كما تسمى.ومن الامور الواضحة للعقيدة بانها لا تقف عند حد ما , او بلد او منطقة ,او كما تسمى اليوم الاوطان فهي اوسع واشمل من هذه المحددات الوضعية ؟! ونستطيع ان نوصفها بانها (بلا حدود) , وهذا ما تعلمناه من الفكر الحسيني ,فالحسين ينطلق من المدينة بعد زيارة قبر جده الرسول الاعظم محمد"ص" ليبعث برسائل عدة للمغرر بهم والمتخاذلين,ولمؤرخي التاريخ السلطة الاموية فيما بعد ايضا,بأن معرفة الله وتوحيده تبداء من معرفة الرسول واهل بيته عليهم السلام , ولولاهم ماعرف وعبد الله عز وجل ؟! وهذه العقيدة التي اراد الحسين ان يثبتها في نفوس المسلمين! ومن ثم ينطلق الى مكة المكرمة وهو البعد الثاني من رسائله للامة , مكة مركز التوحيد .. ومن ثم الى الكوفة ؛لكن لماذا كربلاء وليس الكوفة ؟! فبعد نباء وفاة معاوية , اجتمع اهل الكوفة في بيت سليمان بن صرد الخزاعي , وقد اتفق القوم على بيعة الحسين ع ونصره بعد ان اكدوا قتال عدوه دونه , فكتبوا الى الحسين ع فوصل كتابهم وكان يتضمن :(غصب حق الخلافة من اهل البيت ع , وجرائم بني امية ضد العباد , وحصر الاموال بيد الاشرار الذين عاثوا فسادا, واقبل علينا انا ناصروك ..), هذا ما تضمنه كتابهم.

فمنذ تلك الرسالة توالت الرسائل على سيد الشهداء ع من اهل الكوفة , وكانت تحمل بين طياتها طلب المجيء لانقاذ العباد والبلاد من شر بني امية ,لانتهاكهم للحقوق العامة ..., وهنا علينا الانتبهاه لتسلسل الاحداث والتي تبين عقيدة الخروج على الظالم من قبل سيد الشهداء ع , فما كان من الحسين ع الا ان يرسل لهم كتاب بيد سفيره ومبعوثه مسلم بن عقيل ع للاطلاع على رأي اهل الكوفة, ومما تضمنه الكتاب تذكيرهم بالحاكم والحكم بالعدل بين الجميع , وعندما كان يقراء عليهم الكتاب , وهم يبكون وبايعه منهم( 18 الف)وعندها كتب مسلم الى الامام الحسين ع بالقدوم الى الكوفة...

وبعد هذه الاحداث التي بيناها بأيجاز , الامام الحسين ع كان في المدينة ثم انتقل الى مكة ومنها انطلق الى الكوفة ولتقع الملحمة في كربلاء , فالامام الحسين ع عمل بتكليفه كونه امام مفترض الطاعة بتحركه لنصرة المظلومين ومبايعته من قبل الكوفيين لنصرة الهدف الاسمى هو الدفاع عن الاسلام ,وعن حقوق العامة المتضررة والمنتهكة من سياسة بني امية الفاسدة, فخروج الحسين ع لأعتقاده بان واجبه يحتم عليه محاربة الظلم الذي يتعرض له الموالين والمسلمين من قبل حكام الظلم والجور , ولم تقيده المحددات كونه في ,او من المدينة المنورة او مكة المكرمة , لأن العقيدة لا حدود لها كما علمنا الحسين ع ومن قبله والده امير المؤمنين ع , بالرغم من الكثيرين الذي عارضوا انطلاقه ومنهم القريب والبعيد والغريب , وكان منطقهم الحفاظ على النفس والاولاد ؛ لكن عقيدة الحسين ع ومنهجه ومنطقه اوسع من منطقهم المحدود , فكان يستند على ضرورة حفظ الدين والايمان والعقيدة ؟! لذا نراه يرد على الناصحين له بعدم الخروج(وعلى الاسلام السلام ,اذ قد بليت الامة براع مثل يزيد) ومن هنا انطلق الحسين ع ليرفع شعار العقيدة والثورة (إني لم اخرج أشرا ولا بطرا، ولا مفسدا ولاظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي، اريد ان آمر بالمعروف وانهى عن المنكر) فعقيدة الحسين ع هي التي اخرجت اولاده ونساءه واهل بيته لمواجهة الظلم والتي لم تلتفت للزمان ولا المكان , اما اليوم فمن يحافظ على خط الحسين ع , ومسار الاسلام الاصيل يجب ان يحضى من قبل الموالين بمثل عقيدة الحسين ع , والتي لا تحدها الحدود , فاينما كانوا يجب ان يسمعوا ويطيعوا المرجعية الرشيدة صاحبة الارث الحسيني من اجل ان لا تتكرر مأساة الطف , وتترك وحيدة في ميدان الحرب لتشويهها وذبحها ثم سبيها , فالحسين ع في كل زمان موجود , مادام يزيد المستكبر والمجرم والظالم موجود, ولن نقف موقف المتفرج , وفي انفسنا ..قلوبنا معكم وسيوفنا عليكم ؟! لا بل قلوبنا وسيوفنا معكم اينما تكونوا , فلا تمنعنا الحدود من نصرة القيادة الحقيقية اينما كانت ؛لأننا ابناء وجنود الحسين عليه السلام والمرجعية الرشيدة ونحمل شعار (كل يوم عاشوراء وكل ارض كربلاء).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك