الصفحة الإسلامية

مهد السلام ارض الكرام وحاضرة العلم نجف الأفتاء


أمجد الفتلاوي

تجلت بقعة مطهرة، كرمها الله، بنوادر الخلق؛ أمام امر المسلمين، ورابع خلفائه الراشدين، علي بن ابي طالب ع؛ اثرت العالم؛ على مر العصور؛ تزينت هذه المدينة المطهرة؛ بوقع علمي، واحتضان الحوزة العلمية؛ التي كانت حاضرة، دينياً، وسياسيا ً، وفي الضروريات عسكريا ً، والشواهد كثيره، على امتداد الأزمان، حيث قادت الحوزة العلمية، الثورة الشعبية، عام ١٩٢٠م ؛ ابان الأحتلال البريطاني؛ بقيادة الشيخ محمد تقي الشيرازي؛ التي انتهت باستدعاء الفيصل بن الحسين؛ من الحجاز وتنصيبه ملكا عام ١٩٢١م؛ رغم كل الضغوطات؛ التي كانت عليها بابعاد الشيخ النائيني والسيد ابو الحسن الأصفهاني.
حيث بقت الحوزة العلمية؛ صامدة لتنتقل بعد تلك الحقبة؛ الى حقبةجهاد 
الفكر الا ديني الذي يدعوا الى الادين وانتشاره، وتغلغله بين ثنيات المجتمع العراقيالذي انتهى بنبذ الشعب لهم.
لتستمر المرجعية الرشيده؛ بأخذ منحاها الطبيعي، والتطور الكبير؛ سواء على الجانب الأكاديمي، والتعمق في اصول الفقه، والأهتمام بالتبليغ، او الجانب الرسالي، وعلى وجه الخصوص؛ في عهد مرجعية الأمام الحكيم قده، الشهيد الصدر، والسيد الخوئي.
اما الجانب السياسي، فكانت ايضا حاضرة بمواقفها البطولية، حيث بدأت المباركة بتشكيل الأحزاب الدينية؛ التي بدأت تنشط في هذه الحقبة وابرز ظهور لها تجلى بتشكيل هيئة علماء المسملين عام ١٩٥٨م ومن ابرز العلماء ·
السيد اسماعيل الصدر، السيد محمد باقر الصدر، السيد محمد جل الهاشمي، السيد 
مهدي الحكيم. الشيخ محمد جواد آل راضي، الشيخ عبد الوهاب الشيخ راضي، 
السيد باقر الشخص، الشيخ إبراهيم الكلباسي، الشيخ خضر الدجيلي، الشيخ عباس الرميثي، 
السيد محمد الحلي، الشيخ محمد حسن الجواهري، الشيخ محمد رضا المظفر، السيد 
محمد تقي بحر العلوم، السيد موسى بحر العلوم، الشيخ حسن خوجة. و انتخبوا 
الحجة الشيخ مرتضى آل ياسين رئيسا للجماعة و البقية الصالحة أعضاء له
وكانت اللبنة الأولى لمحاربة الألحاد الفكري ·
وبدأت بجملة من النشاطات اهمها النشاط الثقافي الديني، امثال الأحتفالات الدينية؛ وكذلك المجلات الأسلامية المستحدثة ؛ ابرزها مجلة الأضواء الأسلامية؛ التي اصدرها العلماء المسملين وفتح المدارس الكبرى؛ امثال مدرسة العلوم الأسلامية، التي تبناها الأمام الحكيم للتوعية وتوجيه المبلغين
من اهم الأمور التي تميزت بها الحوزة العلمية، الأفتاء وخصوصا في المواقف المصيرية؛ ومن اهم الفتاوى التي مرت في الحقب الماضية؛ ففي عام ١٨٩١ اصدر السيد الشيرازي فتوى بتحريم التبغ التنباك؛ الذي يرجع الى شركة ريجي البريطانية؛ التي اعطت الرخصة؛ من قبل ناصر الدين شاه حيث امتنع العراقيين والايرانين انذاك واعلنوا ولائهم للمرجع الأمر الذي ادى الى اضطرار الناصر شاه؛ الى سحب الترخيص، واستطاعت المرجعية؛ منع بريطانيا من التغلغل في العراق، وايران انذاك .
والفتوى المشهورة في تحريم قتال الأكراد التي افتى بها زعيم الطائفه السيد محسن الحكيم التي تنمي عن تعاليم ديننا الحنيف وعدم اشاعه الفتن، وضرورة حفظ الدم، وعدم سفكه 
والفتوى التي سطرت اروع ملاحم البطولة والفداء التي حفظت الدم والعرض والوطن فتوى الأمام السيستاني لتكون حاضرة في تأريخنا ولتكون الحوزة العلمية ومراجعنا العظام هم صمام امان وذخرا لكل الأزمان فهم بر الأمان.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك