الصفحة الإسلامية

خديجة الكبرى الحضن الحامي للاسلام


من الامور التأريخية المأسوف عليها هو عدم وجود معلومات كافية عن السيدة خديجة سلام الله عليها  والاخبار المنقولة عنها في السيرة هي بين مد وجزر الفقهاء هذا يؤيد وذاك يشكك  حتى صارت الاخبار الموثوقة عنها  قليلة جدا , ان هذا الامر ليس بصدفة  حيث دأب ثلة من الماضون  لاغراض سياسية الى محاولة طمس معالم  شخصية هذه  السيدة الجليلة أو بالحد الادنى جعلها في مصاف من لا توازيها مقاما ً ومنزلة . 

فعمر السيدة خديجة وقت زواجها بالرسول ص هو محل جدل وكونها متزوجة قبل الرسول ام لا ؟ هو محل جدل ايضا ؟ وقصة زواجها بالرسول ص والكثير من الاحداث هي رهن الجدل والتأييد والتشكيك, وان كان بعض المحقيين يسعون جاهدين لاثبات الحقائق غير انه للاسف كثير من الاخبار الغير صحيحة مقدمة كوقائع تاريخة ومنتشرة بشكل كبيير.

ولكن هذا لايثني الباحث من التقصي عن هذه السيدة الجليلة  والطريق السليم لذلك هو احاديث اهل البيت سلام الله عليهم التي ممكن ان نستنبط منها مكانة هذه السيدة الجليلة من دون ان يكون لنا كم من الاخبار المنقولة المؤكدة والتي ان وجدت لكان الطريق الامة اوضح كي لا يفوتهم معرفة شخصية كشخصية السيدة الاولى في الاسلام .

ان مجتمع بدوي كمجتمع الجزيرة العربية  مقياسه القوة لا يمكن ان تكون للمرأة فيه فرصة لنيل مكانة ورتبة كونها مخلوق ضعيف في نظرهم وان من يكون لها مكانة في ذلك المجتمع لابد لها من حكمة وعلم ونسب وانجاز وهذا ما توفر في شخص السيدة خديجة  سلام الله عليها فهي الموحدة الهاشمية جدها الرابع قصي هو جد الرسول الثالث  ولقد كنيت بالطاهرة في زمن الجاهلية وكان لها ثقل اقتصادي فلقد كان لها تجار واناس تستاجرهم ليودوا لها الاعمال فحضيت بمكانة في مجتمعها البدوي بامتياز .

ارتبطت بالرسول الاكرم ص وجاهدت معه وقاطعنها  نسوة قريش وعندما بعث الرسول الاكرم قاطع كفار مكة بني هاشم وحاصروهم وقضت السيدة نحبها في ذلك الحصار ولقد ولدت لرسول الله ص السيدة فاطمة الزهراء  ع , هذا هو خلاصة ما نعرف  ولكن ......

عندما يقول رسول الله ص ( أفضل نساء الجنة : خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد واسيا بنت مزاحم ومريم ابنة عمرا ن) 

الا يقودنا هذا الحديث للتأمل فان افضل نساء اليهود اسيا وافضل ناس المسيح مريم عليها السلام وافضل نساء الاسلام  خديجة وفاطمة سلام الله عليهما  فلقد حبي الاسلام بخديجة وفاطمة ابنتها  فأي فضل امتلكت هذه المرأة لتصل الى هذه الرتبة الشريفة وهي ان تكون من افضل النساء وان تكون ابنتها سيدة لنساء العالمين وافضل النساء مطلقا ؟

أيكفي انها وهبت اموالها للاسلام  حيث قال عنها الرسول ص : (ماقام ولااستقام ديني الا بسيف علي واموال خديجة ) ام ان للشخصية ابعاد ملكوتية اكبر من العطاء الذي نعرفه عنها للاسلام ؟

 وعندما يسأل الرسول الاكرم اصحابه هل تعلمون من افضل الناس جدا وجدة ؟ فيخبرهم انهما الحسن والحسين ع  فأي مقام لتلك السيدة 

وتشير الرويات الى ان جبرائيل كان ينقل للرسول عن الله عز وجل انه يقرأ خديجة السلام وعندما توفيت كان لها كفنان رداء الرسول وكفن من الجنة  , أ لمثل هذه الشخصية يكون لنا بعض الاخبار القليلة  وتكون ايضا مصدر تشكيك !! الا يحرق القلب ان لايكون لنا معرفة واضحة ودقيقة  لها ولبيت الرسول الاكرم ص .

في زمن الجاهلية وحتى صدر الاسلام والى يومنا هذا  ان نسب الرجل الى امه فإن هذا يعد نقيصة في حقه  غيران السيدة خديجة سلام الله عليها قلبت موازين هذا الاعتقاد فالمنقول عن اهل البيت سلام الله عليهم افتخارهم بالنسب الى جدتهم وليس فقط لجدهم وهذا ان دل على شيء فانه يدل على مكانتها السامية .

فالامام الحسين ع حين يخاطب القوم يقول ( الا تعلمون ان جدتي خديجة اول النساء اسلاما ؟)  وفي زيارة وارث والعديد من الزيارات عندما نسلم على الائمة نقول السلام عليك يابن فاطمة الزهراء السلام عليك يابن خديجة الكبرى  , فالائمة عليهم السلام كانوا يفخرون بجدتهم ويجاهرون بإسمها فخرا واعتزازا في جملة احاديث لاسع المقام لذكرها.

 لقد احتضنت اسيا بنت مزاحم موسى فكانت بهذا العمل تحتضن رسالة في باكورة نشوئها واحتضت مريم عيسى ع فكانت كذلك محتضة لرسالة الرب حامية لها واحتضت السيدة خديجة اعباء الرسالة مع الرسول منذ اللحظة الاولى ونصرت الاسلام في ضعفه وكانت هي الرحم الذي انتج حماة الدين الى يومنا هذا فهي ام الائمة صلوات الله عليهم اجمعين .

وهنا يحق للمراة ان تتأمل في هذه الشخصية العظيمة وتنهل منها وتعلم ان الله وهبنا الحياة  لنعيش لنفسنا ومجتمعنا وان يكون لنا موقف لنصر ديننا وعندها تتحدد مرتبتنا في الاخرة .

اسلامنا اليوم ضعيف وينتظر ابن خديجة الكبرى ع ليظهر وينتصر بالمؤمنين للاسلام  فكم امرأة تتهيأ لهذا اليوم المشرق , وكم أمراة على استعداد للوهب والعطاء , وكم امراة تنتظر امامها ايجابيا َ.

نسال الله ان يسددنا لمعرفة اولياه وان يوفق الامهات لبيان مقامات اهل البيت لاولادهن وبناتهن ليعيشوا الاعتزاز ويشحذوا الهمم للنصرة .

المهندسة بغداد 

9 رمضان 1339

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك