الصفحة الإسلامية

الشيخ جلال الدين الصغير ينعى رحيل حفيد المرجع الكبير اية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي قدس سره


نعى امام جامع براثا الشيخ جلال الدين الصغير العلامة سماحة السيد عبد الهادي الشيرازي حفيد المرجع الديني الكبير اية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي قدس سره الشريف 

وقال الشيخ الصغير في بيان النعي الذي تسلمت وكالة انباء براثا على نسخة منه تلقيت ببالغ الحزن والالم نبأ رحيل العالم الجليل والولائي المخلص سماحة العلامة السيد عبد الهادي الشيرازي حفيد المرجع الكبير اية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي قدس سره وقد كان في مطلع الستينات من اعلام المرجعية في النجف الاشرف، وذلك على اثر سكتة قلبية.

واضاف سماحته لقد كان الفقيد الراحل اسدا هصورا في الدفاع عن العقيدة امام موجات الضلال التي حاولت ان تضلل الناس في بداية التسعينات من القرن الماضي وكان جنديا وفيا للمراجع الاعلام الذين ابوا الا التصدي المباشر لمثل تلك الموجات لا سيما مع العلمين الكبيرين اية الله العظمى الميزا جواد التبريزي قدس سره واية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني دام ظله الشريف.

وقال سماحته ولقد عرفه العراقيون في قم ومشهد ونيشابور بموكبه الفريد الذي كان يخرج به مشيا على الاقدام في زيارة الاربعين من مدينة قم الى مشهد الامام الرضا صلوات الله عليه، وقد حول مسيرته بعد ذلك الى مدينة كربلاء، مع ابقاء من لايتمكن من زيارة الحسين عليه السلام في كربلاء ليزور في موكب المشاة الى مشهد التي تبعد عن قم باكثر من 950 كيلومترا

وكان لنا توفيق اللقاء السنوي في موكبه موكب امير المؤمنين عليه السلام على الطريق بين كربلاء والنجف او في حسينيتنا حسينية الصديقة الطاهرة عليها السلام في نفس المسار  .

هنيئا لك يا ابا حسن وفودك على جدتك الزهراء وجدك الحسين عليهما السلام ، ولا اشك ان رحيلك اليهم هو يوم سعد وسرور  لك وانت تكحل عينيك بالمقامات النورانية لاجدادك الطاهرين، ولكنك تركت في قلبي لوعة لن تخف الا بلقياك ، ففراقك وان كان باجل محتوم ولكن فراغك في موكب امير المؤمنين وفي طريق  كربلاء وفي كل ثغور الدفاع عن المذهب وخنادق تحصينه سيكون قاسيا فمن ذا الذي سيسد مسدك ومن الذي سيملأ فراغك؟

واضاف كان الفقيد الحسيني قد اتصل بي قبل اربعة سنوات في يوم التاسع عشر من صفر وقال لي سناتي على العادة فهل نجد مكانا في حسينية الصديقة فرحبت به فقال نحن 1100 زائر فاتصلت بالحسينية لكي استفسر ان كان لديهم قدرة لتغذية هذا العدد  باعتبار ان الغالبية العظمى من المواكب تنهي اعمالها في هذا اليوم فقال لي الاخ المؤتمن ساعمل جهدي لذلك وما ان حلت الساعة الحادية عشرة ليلا حتى جاء السيد الفقيد ومعه اكثر من اربعة الاف لان من معه دعوا معارفهم ايضا  وكنت لا زلت لم اصل للحسينية بعد، فقال لي من في الحسينية انهم محرجون بهذا العدد فقلت لهم هؤلاء ليسوا ضيوفكم وانما هم ضيوف الحسين ع فلا تقلقوا وبالفعل حينما وصلت طمأنني الاخوة من ان الزوار  تزودوا بكفايتهم من الطعام  ولا زال لدينا بقية قد يرزقنا الله  ضيوفا غيرهم.

كان الفقيد الراحل منبريا وشاعرا وعالما  وخادما للزوار بامتياز وبكل تواضع، ولا يخفف الرزء رزء غيابه الا لكونه ذهب في ضيافة من خدم زوارهم وبذل الجهد الجهيد للدفاع عنهم واحياء امرهم

رحمك الله يا ابا حسن وهنيئا لك وفودك الى اجدادك الطاهرين ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك