المقالات

العراق على امريكا مغادرة تواجدها العسكري ..... وفتح صفحة جديدة من الشراكة العلمية والحضارية ؟

826 2024-01-24

عشرون عاما ماضى بايامه ولياليه وحره وبرده وبحلوه ومره على الغزو الامريكي على العراق عام 2003 وحتى يومنا هذا والطفل الرضيع الذي ولد ووعى على صوت المتفجرات والصواريخ والطائرات اصبح الان شابا يعي ويرى الدمار الذي حل ببلاده ويطمح بالسلام والامان والبناء والعمران .

أمريكا التي تعد من الدول المتقدمة حضاريا وتكنولوجيا وثقافيا واقتصاديا وزراعيا وعسكريا وصناعيا ومجال الفضاء وتقود المعسكر الراسمالي وتمتلك اسطورا من السفن والبوارج الحربية والطائرات والقواعد العسكرية في الكثير من دول العالم مثل المانيا واليابان وفرنسا وبريطانيا وغيرها من دول العالم الاخرى .

وهذه حقيقة يعرفها كل العالم ولكن شعب العراقي قد راى وعاصر الوجه والاحتلال العسكري العدواني لامريكا منذ 20 عاماً وهو يطمح الى تنظيم جدولة الانسحاب العسكري لقوات التحالف الدولية من العراق وهذا ماتطالب به الحكومة والبرلمان العراقي الذي صوت على ذلك عام 2011 .

ولكن الامريكان لم يستجيبوا وبقوا يماطلون ويصطنعون الحجج والاعذار للبقاء وان عاصابات داعش لازالت تهدد العراق ولكن اصرار ومطالبات العراق من خلال المؤتمرات الدولية والهيئات الرسمية الاممية واخرها مؤتمر دافوس ولقاء رئيس الوزراء بالامريكان والتحالف الدولي وبرؤساء الدول ومبعوث الامم المتحدة والاصرار الجماهيري تم الاتفاق على بدء انطلاق عمل اللجنة المشتركة التي تجدول خروج التحالف الدولي وتستعيض عنها ببناء علاقات ثنائية اقتصادية وثقافية واجتماعية مع بلدان التحالف .

العراق وشعبه لايريد الوجه العسكري والامني لامريكا فقط ورؤية الدمار والقتل والعمليات العسكرية المسلحة وانما هو تواق لرؤية وجهه امريكا الثقافي والعلمي والتكنلوجيا والاقتصادي والصناعي والزراعي وان تؤطرالاتفاقيات الثنائية بينه وبين هذه الدول .

اذا الاصرار والعزيمة والاخلاص وحب الوطن والتفاني من اجله يجعل امريكا والتحالف الدولي يستجيب للمطالب المشروعة للشعب العراقي الذي عانى من الارهاب والدمار والقتل وتدمير البنى التحتية وهو يتتوق لرؤية العراق الناهض بعد ان ترحل منه الاله العسكرية لامريكا ودول التحالف وهو يوم ليس ببعيد ان شاء الله .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك