المقالات

كربلائيون في اليمن ..!


احترام المُشرّف ـ كاتبة يمنية ||

 

قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْـمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللهَ غَفُورٌ شَكُورٌ

من سورة الشورى- آية (23)

المودة في القربى لم يرد منا رسول اللّه إلا المودة لآل بيته، عذرا رسول اللّه مما اقترفته أمتك في حق آل بيتك فهم كانوا وما زالوا يسيئون إليك في قتلهم وتشريدهم بآل بيتك وذريتك بدءً بسيدا شباب الجنة الحسن والحسين - عليهما السلام-  مرورا بحليف القرآن الإمام زيد وطيلة القرون التى بيننا وبينك حتى عصرنا هذا وهم، لايألون جهدا في استباحة دماء آل محمد المصطفى عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام .

وإذا كانت كربلاء العراق قد شهدت قتل العترة الطاهرة من آل بيت النبي وسبى لبنات النبي،

ففي اليمن هناك كربلائيون من آل بيت النبي فعل بهم كما فعل بأبائهم

آل الأمير. وآل الرميمة. وآل الجنيد.

صحيح أنهم ذبحوا اليمن من الوريد إلى الوريد ولم يستثنوا لا الشيخ الكبير ولا الطفل الصغير وهدموا البيوت فوق ساكنيها، نعم قد أتى العدوان على الأخضر واليابس في اليمن.

ورغم هذا يظل ما حصل لهذه الأسر الذين لا ذنب لهم سوى أنهم هاشمييون ينحدرون من الدوحة المحمدية المباركة وإذا كان اليمن كل اليمن يعاقب على حبه وولائه للنبي وآل بيت النبي .

فقد كان عقاب من يربطهم ببيت النبؤة قرابة أشد وأنكى وكانت مشاهد كربلاء تعاد فيهم وماحدث لآبائهم حدث لهم. فقد ارتكب معدومي الضمير من دواعش ومن حزب الأوساخ ومن مرتزقة أبشع الجرائم الإنسانية فقد ذبحت الرؤوس وسحلت الجثث وقطعت الأوصال وسملت الأعين ورمي بالرجال من أعلى الشواهق وأحرقت المزارع ودمرت البيوت فوق ساكنيها ونهبت الأموال وشردت النساء والقيت الجثث لاتجد من يدفنها إلا ماتبقى من النساء يحفرن القبور ويدفن أزواجهن وأولادهن.

ما حدث في اليمن بحق الإشراف من آل الأمير وآل الجنيد وآل الرميمة من جرائم  تقشعر لها الأبدان ويندى منها الجبين تقشعر الأبدان لوحشيتها وبشاعتها، ويندى منها الجبين لأن من قاموا بهذه الجرائم البشعة  يزعمون أنهم مسلمون يشهدون أن لا إله إلاّ الله وأن محمد رسولالله

يشهدون أن محمد رسول الله وهم  يقتلون أناس لاذنب لهم إلا أنهم ينتسبون إلى محمد رسول الله لاذنب لهم إلا أنهم أولاد فاطمة الزهراء بضعة الرسول

ما الذي كان يريده ويسعي إليه الدعي يزيد وما الذي يريده الآن من نهج نهج يزيد في هذا العصر هل يردون بقتلهم الحسين وتسميمهم الحسن وتنكيلهم بمن يكون من ذريتهم إنهاء نسل الحبيب محمد، كلا والله لايسعهم هذا وليس بمقدورهم ذاك فقد وعد الله حبيبه بالبقاء وشانئه بالفناء

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ  (1)  فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ  (2)  إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ  (3)

صدق الله العظيم

ونسب النبي باقي من الكوثر فاطمة الزهراء عليها السلام

من أجل فاطمة أنعم بفاطمة

من أجل فاطمة قد شرف النسب .

وكل حسب ونسب وصهر مقطوع يوم القيامة إلا حسب ونسب النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ونسبه محسوب من فاطمة.

صبرا واحتسابا يامن قتلتم ونكل بكم وقولوا لقاتليكم ماقالته العقيلة زينب لمن قتل أبناء البتول، والله لن تمحوا ذكرناولن تميتو وحينا ولن يسقط عنكم عار مافعلتم بنا، (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك