المقالات

انت المتحكم بافكارك..!


 

الشيخ محمد الربيعي ||

 

▪️( تريد حياة جميلة و سعيدة يجب ان تكون انت سيدا لافكارك )

العقل سلاح ذو حدين ، إذ قد يحسِن الإنسان استغلاله لمصلحته ، فتزدهر حياته ، وقد يسيء استخدامه ، فيكون وسيلة لضياعه ، فعندما تتحكم بأفكارك ، يعني هذا أنَّك تؤثِّر في طريقة عيش حياتك ، ذلك لأنَّ عقلك و أفكارك يؤثِّران في إدراكك و نظرتك إلى الواقع .

 الانسان عبارة عن فكره ، كلما كان سيدا لافكاره و تحكم باي فكره لها ان  تبقى ، و اي منها  ترحل كان ذلك الانسان الذي اختاره الله تبارك و تعالى .

لان هذا ما اراده الله عزوجل عندما طلب من عبادة التفكر بخلق الله و بدائع صنعه ، لينشغل عن وسوسة الشيطان الداعية للارتباط بالافكار السلبية ،  و بالماضي السلبي فقط .

 فهل رايت الشيطان ذكرنا بفكرة ايجابية ، او عمل ايجابي كان في ماضي ؟! ، الجواب بطبيعته كلا ،  دوما نراه يجعل تفكيرنا المنصرم و المدقق فيه الجانب السلبي ، كذلك هو يجعل تفكيرنا في مستقبلنا سوداودي متخذ نفس الفكرة اياها ، بينما الحاضر و الواقع لا يدخل فيه لعدم سيطرته الحقيقية عليه ،  و لكنه بسيطرة الماضي السلبية و المستقبل السوداوي استطاع بدرجة من الدرجات ان يؤثر  على حاضرنا .

 و لذلك ترى شخص يعيش الحاضر بخوفا من مستقبلا ، او يعيش الحاضر بيأس مما ارتكبه او فعله او عاشه في الزمن الماضي ....

ان على الانسان المؤمن ان يعيش حياته بالأفكار الايجابية ، التي ارادها الله تبارك و تعالى له ، حيث اننا نلمس الدعم الإلهي للانسان من اجل ان يعيش الايجابية ، التي وصل  الدعم لها الى  نقاط كبيرة و عجيبة من الرحمة الإلهية المتمثلة بحكم و قاعدة و مبدأ [ وَ لَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْح اللَّه ] ، بل الاكثر من ذلك يحاسب و يدخل  ضمن دائرة  الذنب و الخطأ من يلتزم او يثقف الى فكرة  ، ان الله فقط شديد العقاب من دون بيان  مجالات و منابع الرحمة الإلهي ، فهل يوجد دعم و ايجابية اكبر و اكثر من ذلك ؟!!

ان على الانسان فقط ان يتحكم بنفسه من خلال افكاره ، و كلما كانت افكاره ايجابية كانت اطباعه و سلوكه ايحابية سواء على صعيد الديني او الانساني ، فعلينا :

 ان نؤسس الى قضية جوهرية حقيقية ان الانسان ( سيدا لافكاره ) و هو من يقودها و يوجهها ، و هو من يكون صاحب القرار ، لاي فكرة قد تكبر و تدخل حيز الخزن و التبلور و البقاء و تمدد الاستمرار ، اضافة لذلك ان اي فكرة يجب ان لا يكون لها اي قيمة في ذاته و تفكيره ، و يجب ان لا نعير لها اهمية في ذواتنا و وجودنا الداخلي و الخارجي قبل التأكد من صحة تلك الفكرة و عدم اصابتها بالامراض المعنوية او الشرعية .

يجب ان يكون الانسان هو السيد في كل ذلك ،  اما اذا كان مجرد ( عبدا لتلك الافكار  ) ، و العوبه فيها ، بل و اسيرا لا حول و لا قوة استحوذت عليه و اهلكته و جعلته لا قيمة له في ذاته و مجتمعه ....

فمثلا لو تابعنا كل قضايا  ( الانتحار )  سنجد انها تبدا فكره في ذاته رافضة لنفسه و محيطه و تبدا الفكرة مثل كرة الثلج بسيطة و صغيرة ثم تكبر و تكبر حتى تكون اكبر من ان يتحمل و جودها كفكرة ، و تتحول الى واقع فعلي فيفعلها و تكون مسيطرة عليه . ان هذا نوع من الاستسلام يكون هالكا له ، و لذلك تجد ان الانتحار لا يسوغه اي شريعة او انسانية ، بل اكثر شريعة شددت عليه ( الانتحار )  و منعته و حذرت منه ، ويكون صاحبه من الذين خسروا ،  في عالم الدنيا و عالم الاخرة هي شريعة الخاتم محمد ( ص ) شريعة الاسلام  مصدر السعادة و الامان .

اذن نتيجة  تمسك الانسان بالله و التفكر بخلقه يكون حافز على  تشجيع الابداع و التقدم و السعي للعمل و عدم الاتكال و التفاؤول وغير ذلك  الكثير الكثير .

بل ان علم (  التنمية البشرية ) باسرة و بكل كتبه و ابحاثه تجد انطلاقاته  90% من افكار الاسلام .

و ان الاسلام كل و صاياه و منهاجه جاءت تحث على  ان لا يعيش الانسان و حدة الافكار ، او ان يحبس نفسه بالافكار السلبية ، او لنقلول الافكار الشيطانية .

 و لذلك جائت الوصية الى الانسان بعدم الاعتكاف عن المجتمع ، و اوصته بالسعي ، و العمل حتى و صلت الحالة ان تحثه على عبادة اسمتها ( صلاة الجماعة  ) ، احد غايات تشريعها  ، و الله العالم هو هذا الامر عدم الانعزال عن الاخرين ، و الاكتفاء بما تملي عليه افكارة ، و هو اسير لها ، فالقاء الاخوان و تجالس مع الصلحاء تجعلنا نتحرر من سجن الافكار السلبية ، و نصححها و نرفض الضار منها ، و لذلك نجد الاسلام شدد هنا و دقق على مجالسة و لقاء الناس الايجابيين و هم الصلحاء و العلماء و المثقفين ذات السلوك القويم و المرتبطين برب العالمين و رسوله الخاتم ( ع )  الكريم ،  و اله المنتجبين ، و صحبه الباقين على و لاية الحق المبين  .

لان ثقافة من دون مردود و ارتباط الهي صحيح ، ستكون ضارة جدا و مضرة على الذات و المجتمع باسره .

و لذلك تجد قضايا الانتحار  و الامراض النفسية بالدول الغربية ، اكثر منها من الدول الاسلامية و السبب في ذلك هو ابتعادهم عن الارتباط الالهي و الايمان بالغيب ، الدافع الى قوة الذات و المجتمع ، لان عندما تتمسك بفكرة الوحدانية و فكرة الا شريك معناها انت ابتعدت عن فكرة الضعف وحب الانا و انت المدبر .

و لهذا ان بحثت عن اي  الفكرة ضمن الاطار  الإلهية ستجدها ايجابية و هي الدافعة الى وجود الحكيم و الحكمة بما يحصل بما يجعل ذات نفس مدعومه بقوة هائلة من الايجابية و عدم الضعف .

ايها الاحبة :

أنت المسؤول عمَّا تفكر فيه ، و عن مراقبة هذه الأفكار ، وكي تتحكم بها ، عليك أن تعير انتباهك إليها أولاً لتحدد "مَن" يتولى زمام الأمور داخل عقلك ، و تجد الطريقة المناسبة للتصدي له .

ابدأ يومك بالانتباه إلى أفكارك و ضبط نفسك عندما تراودك أفكار غير مرغوب فيها

ايها الاحبة  :

ان الاستعمار و الاستكبار من خلال تطبيقات التواصل الاجتماعي و غير ذلك من الافكار كان راغب من ذلك ايجاد جانب سلبي ،  مع اننا  لا ننكر وجود شيء من الجانب الايجابي الاخر ولكن حديثنا على جانبهم السلبي الحقيقي الذي ارادوه بالنية المبطنة محل الشاهد :

انهم ركز  على دافع عدم الحركة و الانعزال عكس ما يتوقع البعض من ظاهرها  ، فانت اسير لجهازك او لشاشه التي امامك وان الافكار المنبثقة من ذلك تكون محدده لك و مقيدة بدرجة من الدرجات باعتبارها هي المتحكمه بافكارك و بما تشاهد احيانا كثيرا ، فلا تكون تلك التطبيقات بديلا لك عن القراءة الكتب التي تكون باختيارك التام او مجالسة الاخوان والاحبة والاقرباء ،  حتى عادة صلة الرحم معدومه و مكتفين بالاتصال الهاتفي او رسالة ، و عليكم  بالرياضة فهي ضرورية جدا شرعا و طبيا و عقلا ، على اقل تقدير مارس رياضة المشي كل يوم نصف ساعة تكون صحيحا نفسيا و جسديا ، و عليك عدم اهمال عباداتك فانا فيها فوائد عدة على صعيد النفسي والجسدي والعبادي والنجاة في الدنيا والاخرة

ايها الاحبة ...

قد اوجزنا و اشرنا الى افكار عدة اسلامية و تنموية و نفسية في مقالتنا و على القارئ للبيب التفكيك و الاستفادة مما اسردنا ، والحمد لله رب العالمين

اللهم احفظ الاسلام و اهله

اللهم احفظ العراق و شعبه

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري