المقالات

زيارة أربعين الحسين ع عامل قوة لكن..!


 

نعيم الهاشمي الخفاجي ||

 

وفقنا الله في الوصول إلى كربلاء في مسيرة اربعينية الامام الحسين عليه السلام المليونية، شاركت في مسيرة ٢٤ ساعة فقط مشيا على الأقدام رأيت قدوم ملايين من الناس من يقوم بخدمتهم وإطعامهم  متبرعين من عامة الناس عبر المواكب الحسينية من كل مدن ومحافظات العراق رأيت مواقف في الكرم والإنسانية قل نظيرها، رأيت عندما حل وقت الليل الاف من المواطنين من أهالي القرى والمدن مثل مدينة الحيدرية بمنتصف المسافة مابين النجف وكربلاء يتوسلون بالزائرين بالمبيت في بيوتهم حتى أن شباب وشابات يتوسلون بنا ان نذهب لبيوتهم لكي ننام ويغسلون لنا ملابسنا.

مواقف كثيرة لاتعد ولاتحصى، تجربة المواكب الحسينية يفترض دعمهم من قبل مؤسسات الدولة للاستفادة من هذه المواكب في إيصال الرسائل السياسية الى ملايين المواطنين في تعزيز المشاركة السياسية بالعراق وتعليم المواطن وتوجيهه في اتجاهات صحيحة، سبق لي ومنذ عام ٢٠٠٥ أن اقترحنا وطالبنا في ضرورة الاستفادة من التجمعات المليونية في عاشوراء وفي اربعينية الامام الحسين ع في التصدي للقوى الارهابية البعثية من خلال رفع شعارات تطالب في اعدام الذباحين وطرد رؤوس فلول البعث واتباعهم من العملية السياسية التي شاركوا بها لافشالها ولدعم الإرهاب وليس الى المشاركة في إرساء الأمن والأمان والاستقرار......الخ.

 سجلت مواقف كثيرة جيدة حول الحشود المليونية التي رأيتها نتحدث عنها في مقالاتنا القادمة.

رأيت هناك ملايين من الناس لديهم مواقف مؤيدة لشهداء قادة النصر من خلال رفع صورهم والاشادة بتضحياتهم، رأينا معارض لغنائم قوات الحشد لاسلحة المجاميع الارهابية منها وجدت قناص. تم تحويره من سلاح احادية عليه ناظور يقتل ضحاياه على بعد ٧ كيلومتر، رأيت معارض الى أسلحة للقوات الامنية والحشد متطورة أذاقت فلول البعث وهابي الذل والخزي والعار.

 لذلك هجوم الإعلام البدوي الوهابي على قوات الحشد لعلمهم في شجاعة هذه القوات التي أذاقت مجاميعهم الوهابية التكفيرية الذل والهوان، للأسف الذي تأليه الجماهير المليونية من تلقاء أنفسهم يفترض أن يكون طرف قوي وليس طرف ضعيف وذليل ومنبطح.

 

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي 

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

24/9/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك