المقالات

لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي

618 2021-07-30

 

حسن المياح ||

 

( هذا حكم وقرار عام شامل مستوعب مستغرق، لا يستثنى منه شيء.

 فهو ينطبق على العملية السياسية والسياسيين كافة لافة، وهو ينطبق على السلوك الإجتماعي والفردي والممارسة في الإدارة والحكم والتصرف، وفي الإدعاءات والتصريحات، وفي المزاعم والقرارات، والمشاركات والعزوفات، والتأكيدات والتأملات والتأميلات، والتبيانات والتوضيحات، والمؤامرات والتآمرات، والإتفاقات والتخالفات والإختلافات، والإخلاص في النوايا والتصديقات والمماطلات والإنقلابات، وما الى ذلك من متشابهات وإلتواءات، وتنوعات ونموذجات، ومن تمويهات وإستغراقات، ومن جاذبات ولادغات.

الإستدلال المنطقي يقوم على أساس مقدمات تنتهي الى نتائج من جنس المقدمات.

فإن طابقت النتائج المقدمات ولن تنحرف عن مسارها، فهو إستدلال منطقي جاد صحيح.

وأما إذا كانت النتائج (النتيجة) مخالفة للمقدمات، أو تناقضها، فإنه لا يكون إستدلالآ منطقيآ; وإنما هو إلتواء على الإستدلال وليس هو بإستدلال، ولا نتائجه صادقة، لأنها غريبة عن جنس المقدمات التي إعتمد عليها.

وهذا هو التزوير والتمويه، والإحتواء المتشيطن القائم على أساس الغش والخداع، وإنه غدر واضح فاضح, القصد منه التبرير للأمر، والتمرير للأجندة.

ونظام الأستدلال هذا يستخدم، ويستعمل، ويعتمد، في كل شيء، وفي كل محاولة تريد إثبات الشيء أن يكون أو لا يكون.

نعم يستخدم هذا الإستدلال في الحجاج والبرهنة، وفي الكلام والمحاججة، وفي التعبير والتوضيح، وفي الشتم والسباب،  وفي المماطلة والإحتيال بروح الأبلسة والشيطنة، والتزوير والتحريف، والإقناع والتبرير، والتحرير والتنوير، والجاهلية وظلماتها وتبريراتها للواقع، وحلوكاتها وبراثنها، وضلالاتها وإنحرافاتها، وتموجاتها ودهاليزها، في الإقناع والتلبيس والتدليس والإغراء والإغواء والجذب والطرد والغدر والإلتواء، وما الى ذلك من أبالقها الموهمة ومنحنياتها الملتبسة، وفروعها المتفرقة ودروبها المختلفة الملتوية المنحرفة السائب.

والعقل هو أساس الدليل والبرهان، وهو المائز الى ما يكون من إستدلال، والى ما لا يكون، لإن الإستدلال سواء كان منطقيآ عقليآ أو تجريبيآ إستقرائيآ أو أي نوع من أنواع الإحصاء، فإنه يقوم على أساس العقل، بإعتبار خضوع كل التجارب والإحصاءات والتوزيعات والتكرارات، وكل إستقراء كمل أو نقص الى العقل، لأن العقل هو المقوم الناشط المستنتج، وهو المنتج الأمين المستحصل من نتائج الإستدلال والإختبار.

وأن عملية السير ذاتها في الإستدلال هي عملية عقلية، وإن كانت تقوم وتتفاعل وتتعامل مع التجربة والإستقراء والمقدمات مهما كان نوعها وجنس طبيعتها.

ولا نتائج من تجربة أو إستقراء أو إحصاء إلا بما يقرره العقل، لأن العقل هو السيد الحاكم، وهو المعول اليقين الذي يرسي على بر ساحل الصدق وأمان النتائج المتماثلة المتطابقة الصادقة النظيفة الظاهرة المحصحصة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-07-31
لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب مايملك من درجات فنسبةالدقة وصحة تقييمه تحددها تلك الدرجات.. اما اذا اطلق العقل كمصدر للتشريع فالمقصود به عقل العالم دون غيره.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك