المقالات

اشارات في خطابات القادة..الكوارث القادمة


 

د بلال الخليفة ||

 

اولا: قبل اسبوع او اكثر، اطل الشيخ الخزعلي بخطاب وضع يده على بعض الامور المهمه والخطيرة التي نعيشها ومنها تحذيرات مستقبلية لاحداث ستقع، هي احد ميزات الشيخ هو ان يحذرنا من دسائس تحاك ضد العراق وكما حدث سلفا في احداث تشرين من عام 2019.

قال الشيخ: (استعدوا يا امة الحشد)، وقال ايضا (حافظوا على حشدكم)

ثانيا: بعد خطاب الشيخ بعدة ايام، التقت قناة الشرقية بالسفير البريطاني الذي قال كلمة خطرة جدا جدا ، دون ان تاخذ صداها المناسب في الاعلام وهي (ان العراق مقبل على كارثة قبل الانتخابات) وكما تعلمون ان البريطانيون لا يتوقعون بل يخططون وينفذون، اي ان معلومته هي ليست تنبأ، بل هو امر واقع.

ثالثا: ليلة امس، في خطاب للسيد نصر الله، قال فيه: (ما تم الدفاع عنه بالدم، واجب علينا حمايته وعدم اضاعته)، والكل يعرف ان كلام السيد ناتج عن معلومة لا خبر.

رابعا: في لقاء مع احد التشارنة، وهو الوشاح، حيث قال كلمة خطرة جدا دون ان يلتفت لها احد، قال : سنخرب العملية الانتخابية القادمة بالهجوم على مراكز الانتخابات ونفشلها.

خامسا: اما اليوم وهو يوم 26-6-2021، وفي تغريدة للشيخ الخزعلي، اكتفى بذكر اية قرانية وهي (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60)

·        وبتفسير بسيط لهذه الاية، تعني:

1 - الدعوة لوحدة الصف

2 – التجهيز العسكري

3 – بذل الجهد الاكبر في الاستعداد، لا الاستعداد البسيط

4 – الغرض من الاستعداد هو ارهاب العدو

5 – ان العدو يكمن لنا وبشكل كبير وخطر ويجب التهياه له

6 – العدو هو صنفين، عدو معروف والكل يعرفة ، واخر متخفي بيننا ويظهر الود

·        من اعلاه نلاحظ الاتي:

1 – اجمع الثلاثة على وجود خطر يقترب يوما بعد يوم

2 – المستهدف هو الحشد وجمهوره

3 – قد تكون الكارثة في افتعال الفوضى او في ازمة اقتصادية او الاثنين

4 – الكلام هو تحذير لنا ويجب اخذ الحذر من ذلك

·        التوصيات

1 – يقول الامام علي عليه السلام، الجاهل من عثر بالحجر مرتين، ونحن وقعنا في احداث كنا نعرف انها ستقع، ولكن يجب على القادة اخذ التدابير الكافية في ابعاد الخطر او الكارثة في حال وقوعها او تقليل اثرها، على اقل تقدير.

2 – ان اتخذ القادة تدابير تمنع ذلك، فهم جدير بالاحترام، والا فهم مقصرون تجاه جمهورهم واهلهم ووطنهم بترك الساحة لمن يريد العبث بالعراق.

3 – يجب التحشيد السياسي والثقافي والجماهيري والاعلامي ضد من يريد السوء بالعراق، وفضحهم على اقل تقدير.

4 – يجب الدعوة الى رص الصفوف والوحدة لمختلف الاتجاهات للوقوف امام المؤامرات التي ستقبل علينا.

5 – دراسة الوضع المقبل من قبل المراكز البحثية والدراسية لوضع سشيناريوهات متوقعة او ممكن حدوثها وكيفية التصدي لها في حال وقوعها او كيفية تلافي وقوعها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك