المقالات

إنها بريطانيا العجوز الشابة في وعيها..!

430 2021-06-23

 

حسن المياح ||

 

حقيقة أنها عجوز لكنها لم تشمط ولم يخرط قتادها، وأنها نحيفة رفيعة ناعمة في ملمسها، سائبة في حركتها، ساعية في مشيتها، وأنها إفعى كوبرا مجلجلة الأجراس الغاضبة المحذرة بإرهابها وشر قتلها ودمار هلاكها متى شاءت إبراز عضلاتها، وتكاد تخفي وهي قادرة على إخفاء جلجلة جرسها حتى تتمكن من فريستها.

 فلا تستصغرن ناعم الملمس، الهاديء السلوك، المنساب مشية من دون ضوضاء إزعاج، لأنها كاتمة غضبها، شاهرة سلاحها، حاملة معلنة غيضها، مستعدة بشررها وشرورها، فأحذرها أيها السياسي والمسؤول والقائد والزعيم والمصلح والوطني الغبي البليد، ومن يقابله بالضد عنوانين نعوت وصفات، وألفاظ إصطلاحات زخارف زخرفات، الذي لا يعيها ولا يقدرها ولا يفهمها ولا يتفادها ليتجنب لؤمها وخطرها وشرها وقتلها.

 وأنها من جنس اللادغة القاتلة من نفث إفرازها، وعض أسنانها .... لأنها ... وهي .... بريطانيا العظمى في وجودها وتخطيطاتها وحياكة حبائلها ونسج مكائدها، وأنها تعمل وتمكر، وتخطط وتعبث، وتشتغل بهدوء ونعومة ودهاء في العلن والخفاء.

 ولم ينتبه، أو يتنبه اليها، ولم تسلط عليها الأضواء، لتكشف عبثها وجنونها، ومكرها وخبالها، وصيد حبائلها وعبث غدرها وإغال وجع شراستها، ولؤم إستعمارها ومكر تخطيطاتها، ولم تتبين حقيقة نعومة وعذوبة وغث ولئامة ألفاظ لغة عربية سفيرها في بغداد، وما يعلنه وما يدسه وما يصدرها ويبيعه في أسواق الفضائيات والمقابلات وصحف إعلام ونشريات وجرائد ودوريات المنشورات.

فالى متى هذا الجمود والخواء، والتحجر والرواء، والتستر والعزاء، والخبث والزواء، واللاابالاة والهواء، يا أيها الساسة الأغبياء البلداء.

بريطانيآ أكثر خطرآ من أميركا في تخطيطاتها وعبثها، وشرورها وثأرها، وإرهابها ونخرها،  وأبلغ صرامة في خبثها ومكائدها، وأنها العجوز حنكة وتدبيرآ وإدارة وممارسة سنآ، وأنها في حيوية شباب فاعل مؤثر بليغ  نشاطآ وحركة وحراكآ . وهي الموجهة الأم لكل أفراخها وتوابعها من إستكبار أميركي، ولوبيات ماسونية، وحركية موسادها . وأنها دار مجمع دهاقنة الماسونية ورجال إكليروس تبع مخططات إستكبار أميركتها، فلا تغضوا الطرف عن حركيتها وتحراكاتها، وأنها النار السعير الذي يلهب ما يتطاير من شررها.

هذا جزء من مخبوء مكامنها ومخبئاتها ومضموماتها، ونزر يسير من مخزوناتها ومتفجراتها وقذائفها، وما الى ذلك من مكنون مدخراتها وجواهر مكرها وألماس خداعها وبلاتين غدرها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك