المقالات

بريمر مؤسس الفساد في العراق


 

د . بلال الخليفة ||

 

في مثل هذا اليوم قبل ثمان عشر سنة مضت أي في 21 ابريل نيسان من عام 2003 ، دخل فريق اعمار العراق بقيادة الجنرال المتقاعد جي كارنر العراق قادما من الكويت، وهو يراس فريقا لهذه المهمه وحيث تم تكليفة من قبل البنتاكون في هذا الامر.

كان وضع العراق يمثل مشهدا واضحا لتقاطع واختلاف السلطات في أمريكا، وخصوصا بين البنتاغون والمخابرات المركزية والأمن القومي، أي بين الصقور والحمائم كما يحلو للبعض أن يسميهم كذلك.

كانت خطة البنتاغون هي إعطاء الإدارة والأهمية لمكتب المساعدات الإنسانية وإعادة الأعمار (ORHAS) بقيادة كارنر. والهدف من ذلك الاستعجال في سحب القوات العسكرية وبذلك يتم تقليل النفقات التي تصل افلى ثلاث مليار دولار شهريا.

الخلاف احتدم كبيرا بين الطرفين المتنازعين لكن الغلبة صارت أخيرا للخارجية الأمريكية وجهاز المخابرات بتغيير كارنر وتعيين سفيرا بدلا عنه وهو بريمر (من الحمائم) .

لم يعين بريمر شخص لإدارة ملف الأعمار والمساعدات الإنسانية وحل لجنة كارنر وكما اننه أعطاها المرتبة الأخيرة في أولوياته التي انصبت أولا على تاليف حكومة جديدة والاجتماع بالقادة السياسيين وغيرها من الأمور.

الأمور التي أحببت ان اركز عليها في هذا المقال هو طاقمة الذي اعتمد عليه، ساسلط الضوء على بعضة الذي عثرت على معلومات حولهم وهم:

1 – داريل ترنت: كان عمرة سته وستون عاما ووزير للنقل سابقا وصديق لدونالد رامسفيلد. (المؤثر واللاعب الرئيسي في المشهد العراقي، من الحزب الجمهوري). عينه بريمر مشرف على وزارة النقل والاتصالات، انتبه هنا، طرد لاحقا لأنه أراد بيع شركة الطيران الحكومية لاحد الشركات المعروفة بفضيحتها خلال عقود النفط مقابل الغذاء.

2 – توماس فولي: وهو احد المتبرعين للحزب الجمهوري خلال فترة الانتخابات، وكان أيضا زميل في الدراسة لبوش، ويسموه بانه خبير في انقاذ الشركات، كانت مهمته هي بيع الشركات الحكومية ، أي تخصيص القطاع العام.

3 – بيرني كيريك: وهو مفوض في شرطة نيويورك ولارتباطة بالمافيا وكذلك كانت لدية صديقة نافذه استطاعت أن تحصل الية وظيفة تدريب قوة الشرطة الجديدة.

4 – مايك كرم: وهو مستشار سبق وان تورط في فضيحة إسكانية وتطوير مدني، حيث عين كبير مستشاري وزارة الإسكان والتعمير واجبر بعد ذلك على ترك الوظيفة نتيجة تورطه في إبرام صفقات ما بين المتعهدين الأمريكيين ونظرائهم العراقيين.

5 – تعيين موظفين بدون خبرة:

أ – جاي هالين: خريج جامعة يال في تخصص العلوم السياسية، ويبلغ من العمر 24 سنة حيث أسندت اليه مهمه فتح البورصة بغداد.

ب – سايمون ليدن: تبلغ من العمر 29 سنة وهي لبنة مايكل ليدن أبرز المحافظين الجدد وأوكلت اليها مهمة إدارة المالية الفعلية لمشروع إعادة البناء.

·        النتيجة

1 – وجود تخبط كبير وتقاطع في الإدارة الأمريكية في العراق وخصوصا بين البنتاغون والخارجية المخابرات.

2 – يبدو ان البنتاغون كانت اكثر عزما في بناء العراق (متمثلة بجي كارنر) من الخارجية الأمريكية التي مثلها السفير بريمر .

3 – حصرت الوظائف الرئيسة في العراق للأمريكيين في أول تغيير النظام بالجمهوريين.

4 – ظهور فساد مالي وأداري كبير للأمريكان في العراق عن طريق تعيين الذين لديهم صلات فقط وكذلك العقود التي تحال إلى شركات لديهم صلات بها.

5 – كانت الإدارة المحلية او الوزارات في تلك الفترة مقيدة بالمستشار الأمريكي الذي عينه بريمر.

6 – لم يكن بريمر جادا في اعمار العراق، حيث اعترف الرئيس بوش في 7/12/2005 في اول خطاب له حول اعمار العراق بان ((عملية إعادة البناء لم تسر دائما كما خططنا لها)) وقال أيضا اللواء في الجيش الأمريكي بتاريخ 8/12/2005 بيل ماكوري حين اعلن ان الولايات المتحدة الامريكية ((لم تقصد قط إعادة اعمار العراق كليا))

7 - لم يتم الاعتماد على الكفاءات العراقية ابدا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
حيدر زلزلة
2021-04-24
يجب فضح مؤسسي الفساد في عراق ما بعد السقوط.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك