المقالات

شعب العراق والحاجة الى عود ثقاب..!

264 2020-11-27

 

حسن المياح||

 

·        مرض أخلاقية الهزيمة  ~ القسم الثاني عشر ~

·        يا شعب العراق , كفاك مكوثآ وطموسآ وإنغماسآ وتعرضآ لفايروس مرض أخلاقية الهزيمة 

 

أنا أعلم يا شعبي العراقي الحر الأبي المجيد التليد , أنك تملك إرادة حية لكنك منومها وسابتها , وأعلم أن لك ضميرآ مؤنبآ ومحاسبآ لكنك مجمده ومعطله , وأعلم أنك تحتفظ بوعي مستنير ونباهة مدركة مشرقة ولكنك معطيهما قسطآ من الراحة وفاصلهما عن العمل ومخرجهما مما هما فيه من وظيفة الإدراك والتمييز والتفريق , وأعلم أن فيك طاقات مدخرة وإستعدادات متوفرة وتطلعات ناشدة وآمالآ حالمة وأمنيات تريد تحقيقها ولكنك منحتها إجازة للراحة والإستجمام والإسترخاء والهدوء , وأعلم أن فيك الكثير , وتملك الأكثر , وأنك تتطلع الى ما هو يفوق التسجيل والذكر , وأنك في نهاية أمرك عازم على تنفيذ كل ذلك وتحقيقه , لتثبت للعالم أنك شعب معتقد بحاكمية لا إله إلا الله , وأنك مؤمن بخط إستقامتها في العدل والتعامل , والسلوك والأخلاق , والإنطلاق والعمل , وأنك على قاب قوسين أو أقرب بل أدنى من ذلك ; ولكنك تنقصك الهمة التي تنشط حركتك , وتثير كوامنك , وتبعث فيك الفورة والثأر , وتحملك على قلع كل ما أنت عليه من كساد وسبات , ونوم ونعاس , وميوعة وإسترخاء .... , وأنك على وثابة كامنة وطاقات محبوسات , وتطلعات وهموم وقضايا ولكنك تؤجل فتح ملفاتها , وتخرجها من عالم القوة الى واقع الفعل , وتعيش نور العمل وإشراقة الفعل الواقعي الجاد .

وأنك في داخلك يعتمل الهياج والغليان , وأنك تعاني من الفوران , وأنك تتأهب شوقآ الى الثورة وتعلن العصيان , لتطهر ذاتك مما أصابها من قاذورات الركام , وتقلع عن عقلك مما طغت عليه من تخيلات ورانت عليه من أوهام , وتزيل الكوابح المقيدة والموانع الحاجبة , وتنظف الطريق لحركة الإرادة وإنبعاث الوجدان , وووو .... ???

ولكنك تنقصك الهمة التي أنت لاغيها , ولا أدري الى متى هذا الصبر والإحتمال , والى متى هذا الركود والإحتساب , والعمر قصير وما بقي فيه إلا القليل وأنت المحاسب على كل لحظة منه ودقيقة مرت وأنت في جمود وكساد , ومذلة وسهاد , وسينخرط فيك القتاد , إن لم تستثمر هبة الله سبحانه ونعمته في وجودكم الدنيوي القصير المدة , الطويل الحساب بين يدي الله يوم تقوم قائمتك , وتقابل ربك الجليل الذي خلقك , والذي من عليك بالعقل والقوة , والعزم والإرادة , والضمير والوجدان , وأرشدك معالم الطريق بكل وضوح الذي يجب أن تسلكه , وأنت متخل عنه بإرادتك , ولاغيه بوعي يؤجل المهمات وينشغل بالصغائر وتوافه الأمور الملهيات , وأنت المزدحم المليء بالهموم والمشاكل , وتعاني المصاعب والثواقل , وتقاسي لوعة الظلم وما في واقعك ومجتمعك من سفول وإنحراف , ووووو ...... ???

أنت لا تحتاج إلا الى ولاعة أو عود ثقاب , لتشتعل همتك وتتوقد إرادتك لتخرج من شرنقة جمودها وأسوار تثليجها , وتلهب ضميرك حركة ونشاطآ من بعد سبات وركاد , وتطلق وعيك المستنير وتجليه أنوارآ وإشراقات , وتقطع خيوط الظلام الدامس التي تغشي بصرك وتحجب عقلك وتطمر بصيرتك التي هي عنوان وجودك الإنساني المستقيم الكريم ....???

وأعلم يا حبيبي شعب العراق الذي أتحرق شوقآ ملتهبآ شاويآ الى حريتك , وسعادتك , وعزة كرامتك , وصفاء طهرك , ونقاوة إيمانك , وجلال عقيدة توحيدك أنه ...

 لا يضاء المصباح الضوئي ولا كل ماكنة كهرباء إلا بلمسة زر .... ,

 ولا تشتغل ماكنات المركبات إلا بقدحة شرارة كهرباء .... ,

 ولا يكون القيام إلا بنهضة من جلوس ..... ,

ولا تتحرك الجوامد إلا بدفعة محركة ....,

ولا ... ولا ... ولا ...

 إلا ب ..... ???

همة وإرادة , ووعي وبصيرة , ونباهة مشرقة وتحرك عاقل حكيم , وسعي جهاد مغير نحو الأصلح والأفضل والأمثل ..... ???

فمتى تتحرك أيها الإنسان العراقي وتنقض على ما أنت فيه من ظلم وعذاب , وإجرام وإرهاب , وجوع وحاجة , وتهميش وهجران , وتركيع وإنقياد , وتصنيم وعبودية أشخاص , وووووو...... ???

وأنت ترى العملاء والجوكرية , والسائبين واللامنتمين , والحاكمين الظالمين , والمتسلطين الناهبين لثروات عيشك وعزك وكرامتك ووجودك الإنساني الكريم القويم الذي على مثاله الله سبحانه وتعالى خلقك وركبك , مرفهين مترفين , مسترخين , متورمين ثراءآ , ومنتفخين أرصدة مالية في الخارج , ومنتفشين سعادة بمال سحت حرام  ......... ???

فأما أن تكون إنسانآ حرآ كريمآ واعيآ حقآ كما خلقك ربك وركبك لتعيش في هناء وسعادة....???

وأما أن ترجع حيوانآ سافلآ كالأنعام بل أضل قوامآ وسبيلآ , ومصيرك في الآخرة الى جهنم وبئس المصير .... ???

وأنا أعلم أن هذا ليس قوامك , ولا هو المأمول فيك , أن تكون عليه سمتآ ودوامآ , وتدرج وجودك الحر الأبي الكريم إستعبادآ , وعيشك مهانآ , وأنت في تعاسة مؤلمة سالبة مزرية.....???

وحاشاك من ذلك يا شعب العراق وأنا منك , وأنت المؤمن الحر السامي , الأبي الكريم ..... ???

ــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك