المقالات

مهمة الكاظمي الكبرى


 

🖊 ماجد الشويلي ||

 

لاتقف المهام الرئيسية التي كُّلفَ بها الكاظمي عند تلك التي حددتها له الكتل التي توافقت على دفعه لواجهة السلطة ؛ وهي إعادة هيبة الدولة ، وتهيئة الاجواء لاجراء الانتخابات المبكرة ،وتمرير الموازنة .

بل تتعداها الى أبعد من ذلك بكثير .

فالكاظمي وإن بدا بروتوكولياً وكأنه مرشح الكتل البرلمانية الشيعية التي أعياها التوافق على تسمية الكتلة الاكبر ، الا أنه

متيقن في قرارة نفسه أنه مرشح الحراك التشريني، وأنه ملزم بتطبيق مقررات اللجان التنسيقية لذلك لحراك أكثر من التزامه بمقررات الكتل التي رشحته .

بل إن الكتل التي رشحته ذاتها لم يعد لها املاءات أو اشتراطات ، لانها ارتضت لنفسها التمترس وراء تأييد الكاظمي في خطواته التي اتخذها تحت مسمى اعادة هيبة الدولة حتى وان كانت تلك الخطوات قاضمة لاستحقاقاتها الانتخابية السابقة أو كانت تؤشر لمنحى اقصائي لها،  بعد أن وجدت نفسها مرغمة على استمراء ستراتيجية القضم والاقصاء خشية وصمها بأنها مع اللادولة .

أما شعور الكاظمي بكونه مرشحاً تشرينياً بالاساس فلم يأت من فراغ ، لا بلحاظ الزخم الذي وفره له هذا الحراك فحسب ، بل للزخم الذي حصل عليه اقليميا ودوليا .

وبطبيعة الحال فان هذا التأييد الدولي مرهون بقدرة الكاظمي على احداث التغيير (الرادكالي )في عموم الوضع العراقي بطريقة (مخملية )يستكمل فيها ما ابتدأته المظاهرات من المطالبة باقصاء الاسلام السياسي عن الواجهة بحجج شتى بغض النظر عما اذا كانت صحيحة ام لا .

فالكاظمي اذن ينسج خيوط التغيير ويهئ لوازم التحولات الكبرى في البلد تمهيدا لاعلان مرحلة استئصال شأفة الاسلام السياسي عن قيادة البلد الى حيث اللاعودة .

ومن المؤكد انها ليست ستراتيجية الكاظمي

فهي أكبر  منه بكثير و أكبر من حراك الشارع ومطالباته .

فهذه الستراتيجية تقتضي اقتلاع جذور مرحلة مابعد 2003 ووضع العراق في اطار منظومة تطبيعية تكبله بالتزامات اقتصادية وامنية وسياسية يصعب الخروج منها ، وتجعله مطبعاً مع الكيان الصهيوني سواء اعلن ذلك بشكل رسميا ام لا فهو مطبع بالواقع .

وقطعا فان كل ذلك مرهون بنتائج الانتخابات المقبلة ، فهي المعنية بامضاء التغيير الذي سيجد ترحيباً غربياً منقطع النظير .

وعندها ستنتهي مهمة الكاظمي ولاحاجة لترشيحه مرة اخرى ولاحاجة لحراك تشريني يطالب بوطن ولايعلمون انهم يتاجرون فيه

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك