المقالات

عراق الأزمات المفتعلة

268 2020-10-07

 

حسن المياح||

 

( وما الرواتب , وما سبقها , وما يتعبها , منها ببعيد )

 

حكومة تفتعل الأزمات بلحظة , وتعالجها وتقضي عليها بتصريح مستعجل قاصف وتحلها , لتثبت وجودها العانل الفاعل , ورسوخها المتمكن المؤثر , وكل ذلك من خلال تسويق أكاذيب , وإنتحال وجود من عدم , لا يشم رائحة الواقع بأي حال من الأحوال .

إنها مجرد إفتعالات ووجودات كاذبة زائفة بقصد إشغال الشعب بمشاغل وأبلقات فانتازية , لكنها مؤلمة موجعة يحسب لها ألف حساب , لأنها تتعلق بالوجود الحياتي ولقمة العيش الإنساني الكريم .

 وأنها إتباع سياسة مجرمة ظالمة قاسية , قديمة بالية , هي سياسة تجويع لإتباع ( جوع كلبك ليتبعك ) .

نعم بهذه النظرة اللاأخلاقية المجرمة الفاسدة يتعامل المحتل الأميركي مع الشعب العراقي من خلال زمرة قرقوشية كارتونية مجرمة جوكرية عملية معلبة .

إنهم ينظرون الى الإنسان العراقي ككلب سائب منفلت يتعرض للجوع حتمآ , ومتى ما يجوع , يضطر الى إتباع من يقدم له لقمة طعام . وبهذا يكونون قد ضمنوا أن الشعب العراقي يصبح بلا عقل يفكر به , لأن المعدة إذا جاعت تشغل وتمنع العقل من الوعي والتفكير , والرسول النبي محمد بن عبدالله صلى الله عليه وإله يقول مخاطبآ الله الجليل جل وعز وعلا ( إلهي , لولا الخبز ... , لما صلينا ولا صمنا .... ) , وهذا هو نداء المعدة إذا جاعت فإنها تهيم كفرآ وإجرامإ وهجومآ وإعتداءآ , ويكون كل هم الإنسان هو الشبع من الجوع كالحيوان الكلب الذي يألف الشخص الذي يوفر له الطعام فيتبعه ويهز له ذيله , ليدلل على أنه حيوان أليف مسالم مطيع , ينفذ ما يطلب منه من أوامر وإيعازات من أجل ضمان لقمة الطعام التي تلبي حاجة جوعة وضرورة شبعه .

ويا لله له ..... من تفكير مجرم شرير كافر منافق منحرف سافل ..... ???

بهذا المفهوم , وعلى أساس هذه النظرة الحيوانية السافلة , تتعامل الدولة مع الشعب العراقي , الذي يضم ويحوي مختلف أنواع طاقات الوعي والإبداع , وحصافة التفكير اللامع المنير , وإبتكار ما يفكر وما لا يفكر فيه من أسرار المستقبل المخبوء في طيات الزمن القادم , .... ; ولكنه مسلوب الإرادة , مجمد الضمير , هاديء الطبع التي هي طبيعة الناس الأطياب الصلحاء.

 لكنه يثور إذا إرتفع صوت المعدة الفارغة التي تتضور جوعآ ويبوسة , الذي هو أعلى صوت في عالم الوجود والكينونة إذا جاعت المعدة وفرغت وخوت , ولكن الذي يؤلم منه ويؤسف له , أنها أذا شبعت تناست ونست ما كانت تئن منه من ضراوة حاجة وضرورة تحقيق وجود لقمة طعام , لأنها لا عقل لها يفكر , ولا إرادة حية تنهض وتثور , ولا ضمير واع يميز بين الحق والباطل , بحيث أصبحت طبيعة وسجية يتميز بها الفرد العراقي منذ جثوم ركام الظلم والجهل , ورين كابوس التسلط والإنتقام , الذي رزح تحت ضلاله وشره وإرهابه الشعب العراقي , مما أدى به الى أن يأتلف الوضع ويصبح إلفة , ويعتاده ويصبح عادة . وهذا هو ديدن التخطيط الجاهلي الشرير الصليبي الحاقد , الماسوني الناقم , من عقيدة لا إله إلا الله .

فليعي الشعب العراقي بأكمله , أنه حقل تجارب أزمات كاذبة مفتعلة , وأنه مسرح تمثيل مسرحيات ماسونية فانتازية زائفة مبتكرة , وأنه ضحية وتضحيات أبلقات أميركية محتلة ناهبة مجرمة بالعة , وأنه شعب لا يعرف راحة وجود , ولا إستقرار حال , ولا عيش موفر آمن , ما دام الجوكرية الشرذمة الشذاذ يتصرفون حكومة , ويتسلطون مسؤولية , وأن كل الأمور تدار بأيديهم المجرمة الحاقدة القالعة الكاسحة الناسفة , لكيلا يكون هناك عراق آمن , ولا شعب مؤمن سعيد , ولا مواطن عراقي أصيل واع وديع .

هذا هو ديدن , وطبيعة , وغاية , لقلع عقيدة لا إله إلا الله , ونسف الوطنية التي تربت ودرجت عليها الشعوب , التي يتبعها المحتل , ليلغيها , ويمسحها , ويمحوها .

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك