المقالات

 كيف نضمن وجود وطن آمن مصان ؟!

274 2020-10-05

  حسن المياح||   ( العراق ... هو ... الوطن ) ~ واعتصموا بحبل الله جميعآ ولا تفرقوا ~ تداولت العراق أيد مجرمة غير أمينة , وأصبحت الأحزاب عبارة عن عصابات سرقة ونهب وفساد وإرهاب , وأما السياسيون فهم مجموعة فلول عصابات سارقة ناهبة بلا عقيدة ولا ضمير ولا وطنية ولا سريرة مؤمنة طيبة . ولا أمل من تغيير ولا ترقب من إصلاح مهما كان نوع التظاهرات وضخامة عدد متظاهريها وهدير موجها وتنوع توجهاتها , وأيآ كان الراكب لها . وعلى الشعب العراقي أن يعي أن لا رجاء له بوجود إنساني كريم وحرية وخير وسعادة وإستقلال وسيادة , بوجود وبقاء هذه النماذج المجرمة الناهبة الفاسدة في الحكم والتسلط والمسؤولية . واما المرجعية , فالمأمول بها أن تكون واعية شجاعة , مفكرة رشيدة , مقدامة محافظة على الوجود الرسالي القويم والإنساني الكريم من التحريف والإنحراف . وأن غاية وجودها هي تصحيح الإنحراف الذي يصيب الأمة إعتقادآ , أو سلوكآ , أو حاكمية تصرف وإدارة . ولا إشكال في وجود ودبيب الإنحراف والإنحدار والسقوط  الذي يغشى وينخر حاكمية وإدارة البلاد والعباد .  فالوجود المرجعي الملاحظ هو وجود شخصي إسمي معتبر ومحترم علميآ ; ولم يكن وجودآ رساليآ إلاهيآ قائمآ على أساس موضوعي يؤدي وظيفة الشهادة والخلافة الذي يكون على أساس الإختيار النوعي للعهد الرباني .  وهذه الدماء النازفة والتضحيات الضخمة المتكاثرة من الشعب المنتفض لم يكن بمقدورها أن تؤتي ثمارها الناضجة , لأن الحاكم المتسلط لا يعير أي أهمية لما يحدث وما يكون , وذلك لأن الأساس والراسخ في فكره وعقله وتصوره هو بقاء وجوده الآمن , وتحقيق منفعة ذاته , وديمومة تسلطه الحاكم الظالم . والكل يطالب بالحل  ومعرفة الموقف الذي يجب إتخاذه للخلاص من هذا الكابوس المجرم الظالم الجاثم على صدور العراقيين الأباة واللاغي للعراق الحبيب وطنآ ومقدسات وثروات .... ?? وهذا الحل والخلاص يكمن في إلغاء التحزبات والوجودات التنظيمية كافة , وأن يعمل العراقيون من أنفسهم كافة وجودآ عراقيآ واحدآ , وكيانآ مؤمنآ وطنيآ متوحدآ من دون إنتماء حزبي وتنظيمات , وأن يهبوا ثورة وإنتفاضة مجتمعين لطرد كل فاسد ومجرم وناهب من أي تسلط وحاكمية ومسؤولية , بقلعه بأيديهم بكثافة وجودهم الثائر المغير المصلح , وتنصيب من هو أهل لذلك المنصب وتلك المسؤولية , من دون تظاهرات ولا دماء ولا تضحيات . فالدور كل الدور في التغيير والإصلاح هو للشعب بصفته قوة تنفيذية مع الحفاظ وإحترام مواد الدستور والقوانين النافذة , وصيانة الوجود الحكومي الرسمي للدوائر والمؤسسات من دون تخريب أو تدمير .  ولنا توضيحات لمبهمات هذا الطرح الموضوعي الوطني المؤمن المتجرد من أي نزعة إنتماء حزبي , أو صبغة ولاء تنظيمي لتوجه نفعي معين .   بمعنى ...  ( العراق أولآ ... وأخيرآ ... ) ???

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك