المقالات

صحوة كاذبة خادعة

538 2020-08-27

حسن المياح||

 

لما إنكشفتم وإفتضحتم إعترفتم تزكية للنفس وأنتم راكسون مجرمون , وغاشون مستغفلون , وخادعون مزيفون , لتؤدوا واجب العمالة بثوب جديد , وطراز عصري حضاري متطور مدروس .

دعمتم الرجل الكاظمي , وهلهلتم له في ساحات التظاهر الجوكرية , وعلت أصواتكم نباحآ , ودمرتم وخربتم وقتلتم وإغتلتم وخطفتم وأسأتم بكل الموبقات والسافلات الهابطات العابثات , وتبيتم سكرانين نشوانين راقصين حافين الوجوه واللحى والشارب , ومتدثرين واحدآ لصقآ بالثاني لواطآ , أو زنى , أو سحاقآ , وكنتم تفتخرون أنكم نشطاء مدنيون على الطريقة المدنية الليبرالية المبيحة لكل خلق رذيل منحط سافل , وتفتخرون , وتلعلعون أصواتآ صارخة باحة مخمورة , نريد الكاظمي ولا غيره , ليكون قائد مسيرتنا وتظاهراتنا , ليحقق أجندات المحتل , وبعدها ~ ومن بعد ما شبعتم دولارات ومهانات وإستعباد وإستحمارات ~ فضحتم الرجل الكاظمي , وكأنه وحده نفذ المشروع العميل الخائن وتبرأتم , ظانين أنكم للشعب خادعون , وللمتظاهرين الوطنين الأشراف المطالبين بالحق غالبون وغاشون , بعدما ركبتم موجة تظاهراتهم الوطنية الشريفة الكريمة هدفآ وغاية , بإحتيالكم الماسوني الصهيوني , وبغدركم الموسادي المجرم الخبيث القاتل .

فأين تفرون , وقد ظهرت أستاتكم عارية مكشوفة , موقوبة مثقوبة , متوسعة مستوعبة .

وهذا هو ديدن العملاء والخائنين للعقيدة والإيمان والوطن والشعب , والعزة والشرف , والموقف الشهم الشجاع والكرامة .

دعمتموه وورطتموه وهو راض بالورطة من قبل وتورطتم , وإنقلبتم عليه وهو يعلم ذلك , ولكنه إتخذكم سترآ وغطاءآ , وعبيدآ وأجلافآ , طائعين مستعبدين مستحمرين طبقآ لبروتوكولات حكماء صهيون , لما إنكشف فإنكشفتم .

 وإتبعتموه إنكشارية مسترزقين الرزق الحرام بلا عقيدة ولا وطنية , ولا عزة شرف ولا كرامة في العمالة وتمرير الأجندات , وتبرأتم منه قبل أن يتبرأ منكم , وما هو بمتبريء منكم كما تبرأتم منه , لأنكم كلكم مغرقون في العمالة لأميركا والماسونية الصهيونية , ومبتلون بخيانة العراق العظيم عقيدة ووطنية , وأرضآ وشعبآ , وثروات وكرامة .

فأين تذهبون , إن هو إلا ذكر , وتذكرة , وتوعية , وتحفيز , للشعب العراقي أن يحاسبكم ويعاقبكم ويرميكم في سلة المهملات , ويدفنكم في المستنقعات الآسنة عفونة وجيفة مع الهوامل والنافقات من الحيوانات المطمورات , لتكوين عصر دفائن جليدي في  مستقبل الأيام والسنين والعقود والقرون , إن طالت الحياة , لتكونوا عبرة لمن يعتبر , كما هو فرعون وكل طاغية .

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك