المقالات

إذا طال زمن التعطيل , فالضريبة على الراتب هي التقليل..!

491 2020-08-25

حسن المياح||

 

إذا حكمتم بين الناس , فأحكموا بالعدل

 

بطبيعة الحال والذي يحكم به الشرع العادل المستقيم , والعقل المؤمن السليم المنفتح الكريم , أن الراتب الشهري الذي يستحقه الموظف , هو بسبب ما يقدمه وينجزه من عمل , وما يقوم به من أداء التكليف الملقى على عاتقه بكل حرص وحضور وإخلاص وأمانة ; وإلا فإن المرتب الذي يستلمه يعتبر غصب وسرقة ونهب , لأنه مال حرام بسبب فقدان الجهد المبذول الذي على أساسه يستحقه الموظف في نهاية الشهر لإستحقاقه وإستلامه وقبضه باليمين ...... ??

والبرلمان بوصفه سلطة تشريعة , فعليه يجب أن يكون أكثر إلتزامآ , وأدق إنضباطآ فيما يشرع , وفيما يدعو اليه من مراقبة ومحاسبة وترشيد ; وإلا فإنه يعد بمثابة عصابة متسلطة تنهب ثروات العراق تدريجآ , بلا وجع قلب , وبلا حرص وطني , وبلا حفظ أمانة , وبلا أداء تكليف , وبلا مسؤولية ولا إهتمام .... ??

فلما كان ولا يزال البرلمان والدوائر المتعلقة به والتابعة اليه معطلآ بسبب وباء الكورونا منذ نهاية شهر شباط , لهذا العام ٢٠٢٠م , ولم يحضر أعضاؤه في قاعة البرلمان , ولم ينجزوا الواجبات المهمة التي تعود الى تنمية العراق ثروات , والى خير شعبه تذكر ..... , إذن فعلام يستحقون قبض الراتب بكماله وتمامه وكثرته وجماله وإمتيازاته التي تدر اللعاب سيلانآ وهطولآ , كل نهاية شهر .... ? وكيف يستحلونه وهم عاطلون بطالون بلا عمل ولا جهد , وبلا تقديم عطاء الذي على أساسه يستحقون , ويحللون  ما يستلمون ... ???

وأين قوة عطاء ونفوذ تطبيق القانون الذي يشرعون ويحرمون , ويغدقون ويمسكون ..... ? أفمن العدل هذا الذي يفعلون ..... ? أو أنهم على تشريعاتهم والدستور والقانون يستندون....???

لذا , ومن باب العدل ونافذة الإنصاف , أن يرعووا ~ خوفآ من الله سبحانه وخشية ~ تفكيرآ مهذبآ , وسلوكآ مؤدبآ نبيلآ , ومحاسبة دقيقة قبل أن يحاسبوا , أن يبادروا بذوات أنفسهم , ومن تلقاء ضمائرهم ~ إن كانت حية واعية خاشعة مساءلة محاسبة ~ , بتشريع وتقرير أن الذي يستحقون بالكثير هو نسبة ٢٥% من الراتب الأصلي من دون إمتيازات , وهو كثير عليهم , لأنهم في بطالة وعطالة , وركود في البيوت وإسترخاء على الفراش الحرير الوثير , وأنهم لا فكر عندهم يتحرك أو ينفقون , ولا تشريع ينزفون ...???

وإن رفضوا ولم يقبلوا بطواعية النفس على إقامة العدل ونشدان مرضاة الله والشعب العراقي , فلتخرج التظاهرات الناقمة العارمة الصاخبة بكثافة وعزم وإرادة , وتطالبهم بالرضوخ والإمتثال قسرآ وعنوة , أو بالقلع والنسف والشلع والكسح من عضوية البرلمان , ليتساوى وجودهم الإجتماعي مع وجودات أفراد الشعب العراقي تأوهآ وألمآ ومكابدة , وليكونوا أمثالهم يتألمون ويتحرقون , وينتقمون ويزلزلون , وإن كان ما في جعب جيوبهم الكبيرة الواسعة الفاغرة فاها على طول وإتساع , وعمق وإرتفاع , يفوق العد فضلآ عن الحصر والتحديد من مبالغ مال ضخم خيالي الذي كانوا يتقاضون ..... ???

وليعلم البرلمانيون والحكوميون وكل المسؤولين , أن أقوى وأشد , وأعلى وأسمى , وأرقى وأرفع , وأنزه وأعدل , وأبهى وأجمل , وأطهر سلطة تشريعية وتنفيذية وحاكمة قاضية هي الشعب العراقي من شماله الى جنوبه , ومن شرقه الى غربه , وهو الذي ينصب المسؤول , وهو الذي يزيله ويحرقه , وهو الذي يتابعه ويراقبه وهو الذي يحاسبه ويحاكمه , وهو الذي يلقي به الى حومة وحوطة القاذورات والنفايات والمستنقعات إذا فسد المسؤول , أو خان , أو تلكأ أو تراخى أو تعطل أو عجز , أو سرق أو نهب , أو إستأثر أو إستحوذ , أو إنحرف أو غش أو موه أو خدع ......... ???

وإن كان مسؤولآ طيبآ رحيمآ صالحآ نزيهآ عادلآ مضحيآ شجاعآ أمينآ , ...........  فهذا هو الذي نبغيه ونريده ونطلبه ونصر عليه ونفديه .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك