المقالات

ماهذا الهوان ؟!


🖊ماجد الشويلي

 

 

ما الذي يجعل الحكومة العراقية تهرول لتقديم الاعتذار للمهلكة السعودية لمجرد أن شباب غاضبين اقدموا على إغلاق قناة تلفزيونية اساءت لرموز وطنية وجهادية وعقائدية عراقية اصيلة

بينما الاولى أن تقوم السعودية بتقديم اعتذارها الرسمي للعراق وليس العكس !

لقد كنا ننتظر اليوم الذي تطالب فيه الحكومات العراقية النظام السعودي على تقديم اعتذارات واعتذارات للعراق .

إعتذارات لزج العراق في اتون حرب مع الجمهورية الاسلامية لثمان سنوات لا طائل من ورائها

واعتذارات عن دورها في قمع الانتفاضة الشعبية عام 1991 .

اعتذارات عن دورها باحتلال العراق2003 والسماح للطائرات الامريكية بالتحليق من اراضيها لضرب العراق.

اعتذارات لدعمهم الارهاب الذي فتك بالعراقيين، وارسالها آلاف الانتحاريين والسيارات المفخخة التي حصدت أروح الابرياء

باعترف رسمي من الحكومة العراقية .

اعتذارات عن دورها بدعم داعش ودفعه لاجتياح العراق

اعتذارات عن خنقها للاقتصاد العراقي وخفض اسعار النفط تزامنا مع دخول داعش للعراق في الوقت الذي كنا فيه بامس الحاجة لاسعار النفط لتغطية نفاقات الحرب على داعش والتي تصل يوميا لما يقرب 250 مليون دولار .

كان يجب أن تعتذر السعودية للعراق  على اعلامها المضلل ومؤامراتها المتكررة على الحكومات التي تعاقبت على الحكم هنا بعد 2003 وليس العكس.

يذهب العراق للسعودية اليوم  لاستيراد الطاقة الكهربائية في الوقت يقطع صلته بايران استجابة للمطالب الامريكية

ولقد قال الامام علي(عليه السلام) :

 ( ولا يَكُونَنَّ الْمُحْسِنُ والْمُسِيءُ عِنْدَكَ بِمَنْزِلَةٍ سَوَاءٍ ؛ فَإِنَّ فِي ذَلِكَ تَزْهِيداً لأَهْلِ الإحْسَانِ فِي الإحْسَانِ ، وتَدْرِيباً لأَهْلِ الإسَاءَةِ عَلَى الإسَاءَةِ ) . 

 

يذهب العراق لينعش الاقتصاد السعودي الذي يعاني من الركود والانكماش هذه الايام لكن في الظاهر ان السعودية هي المتفضلة على العراق  وصاحبة المنة.

يذهب العراق لاستقدام شركة آرامكو للاستثمار لكن لم يخبرنا المسؤولون بمصير صفقة الاستثمارات الصينية في العراق (النفط مقابل المشاريع) أين اصبحت وماهو مصيرها

فلماذا السعودية دون ايران او الصين ؟!!

  فبدل أن يكون اعمار المناطق المتضررة بمشاريع استثمارية سعودية  كان ينبغي أن يكون بمنح على الاقل ان لم تكن تعويضات للخسائر التي لحقت بنا جراء دعمها للارهاب.

اليس هذا تكبيل جديد للسياسة في العراق؟

 لماذا عقد القمة الاستثنائية للجامعة العربية لدعم العراق في هذه الايام بينما يموت اهل اليمن يوميا بالجوع وحمم الصواريخ العربية ولاتفكر الجامعة العربية (العبرية) بعقد ولو اجتماع طارئ لوزراء الخارجية لايقاف الكارثة الانسانية بحق اليمن الجريح .

هل ان عقد القمة العربية ايذان بعودة العراق للحضن (للكرش) العربي  

ونحن نعلم أن عودة العراق للحضن العربي تعني جفاء ايران بشكل مطلق .

ماهذا الاندفاع نحو السعودية بهذه السرعة حتى يتم الاتفاق على فتح ثلاثة محاور دفعة واحدة وما الذي حدث؟!

من الواضح ان الحدث كبير بالنسبة لامريكا ومعسكرها .

لكن في المقابل هل تعي القوى المحسوبة على محور المقاومة بنحو أو آخر خطورة ما يجري ومآلات ماسيحدث في المستقبل وماهي الضريبة التي عليهم دفعها

فان لم يكونوا يعلمون فتلك مصيبة

وإن كانوا على علم فالمصيبة أعظم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك