المقالات

اتفاقية الصين قبل وبعد كورونا.


ضياء ابو معارج الدراجي

 

 

عندما عقد العراق اتفاقية الصين للاعمار مقابل النفط اصبحت ازمة كارثية لدى اذناب امريكا و جحضت عيونهم واصبحت منابر التواصل الاجتماعي حاضنه لنعيقهم ضد هذه الاتفاقية والحكومة  التي عقدتها وتسقيط صناعاتها وخبراتها وكانت من أهم الاسباب التي خرج بسببها الجوكرية ابناء السفارات لاسقاط حكومة بعد مهدي ثم جاءت كورونا وضربت الصين لتزيد الطين بله واصبحت حجج السفارات وابنائها ان كل ما ياتي من الصين من سلع موبوءة حتى أيقنوا ان الاتفاقية قد ماتت ولا سبيل لاحيائها.

لكن وبعد ان انتصرت الصين على كورونا واجتاح الفايروس كل دول العالم المتقدم في آسيا واوربا وامريكا وبعد سقوط ما يقارب مليون ونصف المليون مصاب  عالميا لحد هذه اللحظة ووفاة ٨٠ الف اخرين كل تلك الدول العظمى تتجه اليوم الى الصين للتعاون معها اقتصاديا وصحيا وشراء صناعتها لغرض مواجهة كورونا فايروس بينما نجد تلك الاصوات الناعقة سابقا ضد التعاون العراقي الصين الاقتصادي قد بلعت السنها وباتت بكماء صماء ناحية قوة اقتصاد الصين وجودة صناعتها المطلوبة عالميا من دول صناعية عريقة وكذلك مساعدتها الانسانية لاوربا  وامريكا والعراق وايران على حد سواء بفرق ومواد صحية .

اثبت العراق للعالم اجمع ان فيه خبراء اقتصاديون وصحيون وعلماء لا نظير لهم  لكن ايضا فيه دمى واذناب تحركها السفارات لإجهاض اي منجز   عسكري او اقتصادي او تعليمي او صحي يراد له ان يرى النور في بلدنا الحبيب العراق بسبب حرب الاقتصاد العالمي.

شكرا كورونا لقد كشفت عورات الكثير من الدول والبشر على حد سواء وتجلت الغبر عن نور الشمس المشرق وصدح صباح العراق من جديد رغم جنود الظلام الذين يحاولون تغطية الشمس بغربال

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك