المقالات

في الذكرى 41 لنجاح الثورة الاسلامية في ايران


🖊ماجد الشويلي

 

لقد تميزت الثورة الاسلامية في ايران بخصائص فريدة مكنتها من الاحتفاظ بموقع الصدارة والتفوق على كل ثورات العالم .

وستظل هذه الخصائص والعناصر مثار جدل وبحث عميق للساعين لسبر اغوارها والوقوف على ماهيتها الحقيقية ، اولمعرفة مكامن القوة والصمود فيها . وليغترف من يغترف من معينها الصافي الذي لا ينضب كلٌ بحسبه .

وسنحاول هنا الوقوف على واحدة من ابرز النقاط التي تمتعت بها هذه الثورة المجيدة

وهي ((القيادة )) المتمثلة بمفجر الثورة الاسلامية المباركة الامام الخميني (رض)

والذي اعتقد جازما أن كل من حاول التعمق بدراسة شخصية هذا العالم الثائر سيصل الى ماوصلنا اليه من الجزم بأنه كان سيفجر الثورة الاسلامية حتى ولو لم يكن الشاه ظالما ومستبداً وعميلا لامريكا واسرائيل .!!

نعم انا اعتقد ومن خلال فهمي لشخصية الامام الخميني (رض) انه كان سيسعى لتفجير الثورة الاسلامية في ايران ولو لم يكن هناك مشرد واحد او جائع واحد او معتقل واحد في ايران .

أعتقد انه كان سيسعى لاقامة الحكومة الاسلامية في ايران حتى وإن كان حال ايران كحال اليابان في التقدم والتطور ، ذلك لأنه كان يفهم الاسلام بنحو عجيب وعميق جدا ويعتقد أن تكليفه يحتم عليه التضحية بكل شئ مهما كان عزيزا او باهض الثمن كي تقام حكومة العدل الالهي .

كما قال في كلمته المشهورة(( الاسلام يعني ان نضحي جميعا حتى يتاح  تطبيقه))

فهمه للاسلام جعله يشعر بأن مسؤوليته العمل على انقاذ جميع المستضعفين في العالم وتحطيم عروش الطغاة الجبابرة .

فهمه للاسلام جعله لايأبه للمخاطر ولايكترث للتهديدات مطلقاً .

بل إن فهمه للاسلام كان يقوم على اساس أن عدم السعي لتحقيق حكومة العدل الالهي ذنب عظيم يحاسب عليه المسلم فكيف بالعلماء ؟!!

وكذلك كان عمقه بادراك معنى الثورة مميزٌ جدا وفريد للغاية ، فالثورة التي تقوم على اساس ردات الفعل للاضطهاد والظلم فحسب ، لايمكن التعويل عليها  بشكل كامل وهي عرضة للانحراف ، فكم من ثورة قامت على هذا الاساس وسرعان ما تبوأ المظلومون مقاعدين الظالمين ((وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ)) ابراهيم ع (45)

أما الثورة التي تأتي عبر ألايمان بضرورة العمل على تحقيق ارادة الله سبحانه وتطبيق شرائع دينه واوامره ونواهيه فهي منتصرة وان لم يكتب لها الظفر على عدوها كما كان يقول؛

 ((أن الهزيمة لمن كانت الدنيا منتهى آماله ، أما المرتبط بالله فانه لايهزم))

نعم هذه المعايير التي توفر عليها القائد روح الله بنظرته للثورة، كما ان الشعب الايراني كان له فهمه المميز والخاص لمعنى الثورة ودوافعها وغاياتها . وبالطبع لم يأت هذا الفهم اعتباطا او دفعة واحدة لولا العمل الدؤوب والمثابرة الجادة والتضحيات الجسام التي قدمها الامام الخميني والعلماء الذين التحقوا بركب ثورته ، ولولا الوعي والثقافة الاسلامية الاصيلة التي غرسها الامام في وجدان الشعب الايراني حتى بات مستعدا للثورة ومتهيئا لها وإن كان مرفها في حياته لانه التحم مع قيادته وزعامته الروحية وتكامل معها بنحو يندر وجود مثيل له .

ولذا حينما ثار ثار لاجل الاسلام , وضحى لاجل الاسلام، ودافع عن ثورته بشكل مذهل منذ اليوم الاول لانطلاقها حتى الساعة . ولو كان همه ومطالبه علفية فحسب ، لما خرج في كل مناسبة للتاكيد على تمسكه بثورته والتفافه حول قيادته  في ظل حصار خانق وغلاء في المعيشة وتهديدات بالحرب والدمار .

انها اذا الثورة المتكامل المستمدة معنايها وقيمها من قيم الاسلام المحمدي الاصيل

ــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك