المقالات

هل يحتاج انحـراف التظاهرات إلى دليل؟!


أحمد عبد السادة

 

بعد كل ما جرى منذ يوم 25 تشرين الأول وحتى أحداث جامعة واسط وكربلاء.. هل ما زال البعض محتاجاً لدليل على انحـراف التظاهرات الشعبية السلمية عن مسارها ودخولها في منطقة الصراعات السياسية والفوضى والعنــف والبلطجــة والانفلات الأمني وتحقيق الأجندات المشبوهــة كأجندة حــرق مقرات الحشد وغلق المدارس والجامعات بالقوة وإجبار الطلبة على ترك مقاعد الدراسة؟!

منذ العنــف الذي شهدته ليلة 25 تشرين الأول والذي تمثل بالاعتداءات على مقرات الحشد الشعبي في ميسان وذي قار والديوانية، فضلاً عن التفاصيل المؤلمة لحادثة مقتـــل الشهيد وسام العلياوي وشقيقه وسحــل جثتيهمــا والتمثيل بهما، عرف الكثير من الناس بأن التظاهرات تم اختطافهــا من قبل جهة سياسية مسلحــة وستتحول إلى "عصا" بيد هذه الجهة لتصفية حساباتها مع خصومها، وهو ما حدث فعلاً لاحقاً.

وعلى إثر ذلك انسحب العديد من المتظاهرين السلميين "الواعين" - ومن ضمنهم أصدقاء - وتركوا الساحات وعادوا إلى بيوتهم لأنهم لم يرغبوا بأن يكونوا أدوات - دون إرادتهم - بيد هذه الجهة.

هذا الكلام بالطبع ليس موجهاً لأتباع الجهة الخاطفــة للتظاهرات ولا للمنتفعين من التظاهرات ولا للمراهنين على الفوضى والاقتتــال الأهلي ولا للمخربيــن وراكبي الأمواج بل هو موجه للمخدوعين والمغرر بهم الذين ما زالوا يظنون حتى الآن بأن التظاهرات ما زالت شعبية ومطلبية!!

لقد صدق المتنبي عندما قال:

وليس يصحّ في الأفهام شيءٌ

إذا احتاجَ النهارُ إلى دليلِ.

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
حسن
2020-01-13
طالما اكو دعم ورواتب اكو متظاهرين وطالما اكو تخريب اكو دعم ورواتب يعني شوفوا منو ينطيهم مي واكل ورواتب خمسمية دولار باليوم منو يجيبلهم اطارات سيارات منو ينطيهم طبابه منو ينطيهم تعليمات الزموهم كل شي ينتهي والباقين اكسروا جماجمهم معقوله شعب عشرين مليون يحدد مصيره ومسير حياته شوية لواطين جراوي بوبجيه وفروخ منو هذول وكيف ساكتين عليهم وين هيبة الدوله وين هيبة الشرطه وين هيبة الجيش وين سلطة القانون الي يحمي امن الدوله ليش بالعراق قمعهم حرام وبامريكا واسرائيل وفرنسا والبحرين والسعوديه حلال وواجب وطني وبتاييد دولي هل احنا حكومتنا اعترفت بانها غير شرعيه هل سلمت حكومتنا بانها جائت بغير حق وكان الحق لصدام وداعش باستباحة العراق ونحن زاحمناهم لماذا استسلمنا هل كانت المرجعيه تصدر فتاوي تاييد لانتفاضه شعبيه ايام صدام حسين قطعا لا والله لا والحسين لا هل صور الامام الحسين تبرر للمرتزقه تدمير البلد وجره الى الخراب هل شعار لبيك يا حسين من فم مخنث تبرر له قتل وسحل وصلب ابناء الشعب وهل هذا هو ما يرضي مرجعيتنا ولا شنو فهموني شنو القصه
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك