المقالات

ملاحظات موجزة على الرد الصاروخي الإيراني على العمل الإرهابي الأمريكي


علي عبد سلمان

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ) .

كما كان متوقعاً أن يأتي القصاص العادل على الإعتداء الآثم الجبان والعمل الإرهابي الواقع عل كلاً من العراق وإيران في ليلة دفن الشهيدين القائدين ..

وقد كان متوقعاً للمتابع لمجريات الأحداث في اليومين الأخيرين أن الرد سيكون بالقصف الصاروخي على بعض القواعد الاميركية ..

ولكن لماذا استُهدفت قواعدهم في العراق ولا سيما في عين الأسد وأربيل  ، وليس في مكانٍ آخرٍ ، كأسرائيل وغيرها ؟

١- تشير بعض المعلومات إلى أن الطائرة المُسيرة الامريكية التي قامت بالعمل الغادر قد انطلقت من القواعد الامريكية في العراق .. ويبدو أن كلاً من العراق وإيران تحفظا على هذه المعلومة طيلة تلك الأيام لأسبابٍ أمنيةٍ .

٢- إنّ القصاص العادل لا يتحقق إلا بضرب المكان المباشر الذي انطلق العدوان منه ، وليس بضرب او قصف مكانٍ آخر .. فلو كانت الطائرة المُسيرة انطلقت من إسرائيل لتم استهدافها ، ولو كانت قد انطلقت من الرياض لتم استهداف الرياض ، وهكذا بلا ترددٍ .

٣- لقد أعلنت ايران على لسان مسؤوليها ، ولا سيما وزير خارجيتها ظريف أنها دولةٌ تحترم القانون ، وكل مَن سمع هذا التصريح يوم أمس منه ، ويعرف أصول القانون الدولي ، فسيعلم أن ايران تقصد أنها ستستهدف القاعدة التي انطلقت منها الطائرة المُسيرة ، وأن أي قصف صاروخي من ايران على أي قاعدةٍ أمريكيةٍ في دولةٍ أخرى سيكون عدواناً على تلك الدولة يجعل موقف ايران الدولي  صعباً للغاية .

هل ردُّ اليوم في مصلحة العراق أو سيحوله الى ساحةٍ للصراع كما يعتقد البعض ؟

١- ربما يكون جرحُ العراق من العدوان الأمريكي الغادر أكثر من جرح ايران ، لأسبابٍ كثيرة معروفةٍ للجميع ؛ لذا عندي ظنٌ راجح أن رد اليوم ربما - وهذا مجرد تحليل - كان بالتنسيق -غير المباشر- بين الجانبين العراقي والإيراني .. فوجود قواعد الشر في العراق سيجعل العراق تحت الضغط والتهديد المستمر ، وبإمكان هذه القواعد في أية لحظة أن تُسبب الدمار للعراق ، أو أن تدعم انقلاباً عسكرياً لعملائها فيه ، ولا سيما مع وجود رئيسها المجنون ترامب ..

٢- الذين يعتقدون أن هذا الرد قد حَوّلَ العراق الى ساحةٍ للصراع هم مخطأون ، لان امريكا بعدوانها الغادر الجبان قد جرّت العراق للمواجهة ، وأن أية دولة لها كرامة ستكون ملزمةً بالرد على العدوان ( فمَن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثلِ ما اعتدى عليكم ) .. فلو كانت امريكا تحترم العراق وسيادته لنفذّت عدوانها في مكانٍ آخر غير العراق ، ولما اغتالت أبرز شخصية عراقية في تحقيق النصر على داعش !!! فقد سمعتم أن امريكا قلبت الدنيا بسبب استهداف - متعاقد أمريكي - في كركوك بحسب ادعائها ، فكيف يمكن للعراق أن يغض النظر عن عدوانها الكبير !!

٣- ما زال ترامب يهدد العراق كما تسمعون ، ومع استهداف قواعده فيه سيكون مضطراً لإعادة حساباته ، ما دامت هذه القواعد لن تكون بمأمنٍ لا من العراق ولا أيران !!

٤- أما عن استهداف القواعد في اربيل ، فهي بظني أهم من كل ما قيل آنفاً .. لان الجميع يعلم أن بعض أراضي كردستان اصبحت للأسف الشديد مرتعاً لليهود والأمريكان والبعثيين والمطلوبين للقضاء ، كما أن اربيل لم تحترم قرار البرلمان العراقي وكأنها في دولةٍ أخرى ، ولا تهتم لسيادة العراق وكرامته التي انتُهكت .

زد على ذلك أمراً مهماً ، وهو تبجُّح الأمريكان بوجودهم الآمن في كردستان حتى لو تركوا العراق  .. وها هو اصبح واضحاً للجميع ..إن وجودكم في كردستان لن يكون آمناً ، بل هو في مرمى النار ..

بماذا سترد امريكا ؟

١- عسكرياً ، لن تستطيع الرد مطلقاً ، لانه يعني انتهاء وجودها في المنطقة كلها .

٢- ستُكذِّب - كعادتها - الروايات الإيرانية ، وستقول إن الصواريخ سقطت في أماكن خالية ، وإنه لم يُصب أي أمريكي بضرر ووو .. وغير ذلك من الاكاذيب الامريكية التي اعتاد العالم عليها ..

ليس بوسع ترامب سوى الإدعاء بأن القصف الصاروخي لم يُسبب أي ضررٍ لها ، لانه مختنقٌ تماماً الآن ، وسيكون إقراره بأثر القصف البالغ على قتل العديد من الجنود الأمريكان وتدمير بعض القواعد سيكون ضربةً قاضيةً له تُطيح برأسه داخلياً ؛ لذا لا تتوقعوا من امريكا الان سوى أنها ستُكذب الواقع ، وتحاول نفي أي أثرٍ للقصف ، مادياً ومعنوياً !!

ـــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 76.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك